استجابة

10 آلاف درهم لـ «أبورغد»

أسهمت متبرعة بمبلغ 10 آلاف درهم في كلفة العمليات الجراحية التي أجريت لطفلة (أبورغد)، البالغة 16 ألفاً و963 درهماً، ولايزال مطالباً بسداد 6963 درهماً، ونسق «الخط الساخن» بين المتبرعة وإدارة مستشفى لطيفة لتحويل مبلغ المساعدة إلى حساب الطفلة، وكانت «الإمارات اليوم» نشرت قبل أيام قصة معاناة (أبورغد)، يمني، لديه تسعة أبناء، بينهم طفلة عمرها سنة ونصف السنة، كانت تعاني مشكلات في الأمعاء، وخضعت لعدة عمليات جراحية في مستشفى لطيفة، بلغت كلفتها 16 ألفاً و963 درهماً، ولم يستطع سداد هذا المبلغ بسبب مروره بظروف مالية صعبة.


سداد فاتورة ولادة

سدد متبرع فاتورة عملية الولادة القيصرية التي أجريت لـ(ف.ي)، ونسق «الخط الساخن» بين المتبرع وإدارة مستشفى لطيفة لتحويل مبلغ المساعدة إلى حسابها في المستشفى، وكانت «الإمارات اليوم» نشرت في 21 يناير الجاري قصة معاناة (ف.ي)، تقيم في دبي، وضعت مولوداً بعملية قيصرية، وبلغت كلفة العملية والإقامة 14 ألفاً و300 درهم، سددت منها 7500 درهم، وتبقت عليها 6800 درهم لم تستطع سدادها، واضطرت إلى وضع صورة جواز سفرها في المستشفى ضماناً لحين السداد، وظروف زوجها صعبة ويعجز عن تدبير بقية المبلغ كونه يعمل براتب 4500 درهم.


إنهاء معاناة «أبوتميم»

أنهى متبرع معاناة (أبو تميم) وسدد فاتورة علاج طفله البالغة 10 آلاف درهم، ونسق «الخط الساخن» بين المتبرع وإدارة مستشفى لطيفة لتحويل مبلغ المساعدة إلى حساب المريض في المستشفى.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت في 21 يناير الجاري قصة معاناة (أبوتميم)، أردني الجنسية، لديه طفلان، أحدهما عمره سنتان ونصف السنة، خضع لعملية جراحية في المستشفى لتعديل المجرى البولي، بكلفة بلغت 10 آلاف درهم، وعجز عن سداد الفاتورة، ووضع صورة جواز سفره في المستشفى ضماناً لحين سداد المبلغ.


سداد كلفة علاج «محمد»

تكفل متبرع بمساعدة (أم محمد) على سداد كلفة علاج طفلها الذي كان يعاني استسقاء في الدماغ، ونسق «الخط الساخن» بين المتبرع وشعبة الخدمة الاجتماعية في مستشفى لطيفة لتحويل مبلغ المساعدة إلى حساب المريض.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت في 21 يناير الجاري قصة معاناة (أم محمد)، أردنية، لديها طفل وحيد عمره سنتان، يعاني استسقاء في الدماغ منذ الولادة، سبب له مضاعفات كبيرة وخضع لعمليات جراحية عدة في مستشفى لطيفة لشفط السوائل من الرأس، وبلغت كلفة العلاج 10 آلاف درهم عجز عن سدادها.

طباعة