مع الاحترام

«تم الاتفاق مع شركة (أدنوك) لتقوم بتوزيع الغاز عبر محطاتها المتوافرة في أم القيوين وعددها اثنتان، بأسعار معقولة وأقل من المعروض في السوق من الشركات الأخرى أي بسعر التكلفة، وبدأت الشركة في توزيع الغاز تحت مظلة دائرة التنمية الاقتصادية في أم القيوين، إذ وفرت الشركة الأسطوانات اللازمة».

مدير دائرة التنمية الاقتصادية في أم القيوين

عيسى الفرض

12 من يناير الجاري

لاشك في أن خطوة «أدنوك» إيجابية، وهي محل تقدير المستهلكين، خصوصا أن السعر المطروح لاستبدال أسطوانة الغاز سعة 25 رطلاً معقولة، إذ يبلغ 49 درهما، وهو سعر التكلفة وفقا لما يؤكده مدير التنمية الاقتصادية، لكن في المقابل فإن هذه المبادرة تكشف عن مغالاة شركات التوزيع الأخرى في الأسعار، إذ تبيع تلك الشركات الأسطوانة من السعة نفسها بسعر يتجاوز الـ75 درهما، ما يعني أن هامش الربح يكون كبيرا لديها، وهي بدلاً من أن تخفضه تشكو على الدوام ارتفاع التكاليف، في محاولة لتبرير رفع أسعارها.

مراقب

طباعة