الاتحاد الأوروبي يحتفل بيومه الفخري في المعرض

من بيتهوفن حتى مواهب الأوبرا.. موسيقى راقية في أرجاء «إكسبو»

صورة

بعروض راقية تمثل روائع باخ وشوبرت وبيتهوفن، وبموسيقى مواهب شابة من الأوبرا، احتفل الاتحاد الأوروبي، أول من أمس، بيومه الفخري في ساحة الوصل بـ«إكسبو 2020 دبي».

وشمل برنامج الاحتفال فعاليات في أجنحة مختلفة، إذ نظم جناح النمسا معرضاً بعنوان «الاتحاد الأوروبي - منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية: شراكة مبنية على الاحترام»، الذي يحتفي بالتعاون القائم بين الاتحاد الأوروبي ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية.

واستضاف الجناح السويدي جلسة نقاش بعنوان «الانتقال من الاستجابة لأزمة المناخ إلى إدارة المخاطر: تقنيات جديدة للعمل الإنساني الاستباقي».

وعُزفت مقطوعات موسيقية في أنحاء موقع «إكسبو 2020 دبي» بهذه المناسبة.

ونظّم جناح البرتغال أمسية موسيقية مع عازفة الغيتار الشهيرة لويزا أمارو. واستضاف جناح رومانيا جلسة حية للموسيقى الكلاسيكية تحت شعار «متحدون من خلال الموسيقى الكلاسيكية».

وعُقدت ندوة «غلوبال هارمونيز» على مدرج تيرّا، تناولت الموسيقى والفنون والتعاضد، بمشاركة العديد من الأسماء البارزة في عالم الموسيقى الأوروبية.

وفي إطار برنامج الاحتفال، قدم ثلاثة من فناني الأوبرا الوطنية الهولندية الشباب مجموعة من العروض في أنحاء موقع «إكسبو 2020».

وقدمت ثلاث مواهب من الأوبرا الوطنية الهولندية عروضها في «إكسبو دبي»، ضمن الاحتفال، وهم: الفرنسية كلير أنطوان، والبولندي آدم روغالا، والكوري تشانهي تشو.

وتُعد الأوبرا الوطنية الهولندية واحداً من أكثر عروض الأوبرا المرموقة شهرة في أوروبا، وتجتذب الفنانين الشباب من جميع أنحاء العالم للتدريب في الاستوديو الخاص بها، ومن فنانيها المشاركين في «إكسبو 2020» عدد من المغنين والموسيقيين من فرنسا وبولندا وكوريا الجنوبية.

ودرست السوبرانو الفرنسية كلير أنطوان في المعهد الموسيقي الإقليمي في تولوز، ومعهد ليون العالي للموسيقى والرقص. ورُشّحت للفوز بإحدى الجوائز الموسيقية الرفيعة من المؤسسة المدنية لإدارة حقوق الفنانين والموسيقيين المؤدين، كما بدأت عامها الأول بصفتها عضواً في استوديو الأوبرا الوطنية الهولندية، وستقدم قريباً عرضاً بصفتها الفتاة الرئيسة تحت قيادة قائد الأوركسترا لورينزو فيوتي.

أما مغني الباس تشانهي تشو، فإنه ولد في كوريا الجنوبية، ودرس في كلية الموسيقى بجامعة هانيانغ في سيؤول، وحصل على درجة البكالوريوس. في عام 2017، غنى في مهرجان أوليمبوس الدولي الموسيقي في سانت بطرسبرغ، وفي العام نفسه فاز بالجائزة الأولى في مسابقة «الأصوات الجديدة» الدولية للغناء في ألمانيا. وبعد تأديته الخدمة العسكرية في بلده، انضم إلى الأوبرا الوطنية الهولندية في دور سولدات الثاني في أوبرا «سالومي».

بينما ولد آدم روغالا في منطقة لودز في بولندا، وانضم إلى استوديو الأوبرا الوطنية الهولندية هذا الموسم بصفته خريج أكاديمية الموسيقى في بيدغوشتش، وهو عضو سابق في استوديو الأوبرا الدولي أوبرنهاوس - زيورخ، وقدم عروضاً في أنحاء البلاد، إضافة إلى تدريبه فيها برفقة مجموعة من المغنين، وسيعمل أيضاً كمتدرب في العرض الأوبرالي «لا ترافياتا وتوسكا».

مناسبات احتفالية

تمثل الأيام الفخرية والوطنية في «إكسبو 2020 دبي»، مناسبات للاحتفال بالمشاركين في الحدث الدولي، وتسليط الضوء على ثقافاتهم وإنجازاتهم، واستعراض أجنحتهم وبرامج فعالياتهم.

وتضم كل منها مراسم رفع العلم على منصة الأمم في ساحة الوصل، يتبعها إلقاء كلمات وعروض ثقافية، ويدعو «إكسبو 2020 دبي» جميع زواره من أنحاء العالم للمشاركة في صنع عالم جديد عبر احتفال مدته ستة أشهر بالإبداع والابتكار والتقدم والثقافة البشرية.

طباعة