10 ملايين درهم سعر سجادة استثنائية بخيوط أصفهان

عين إكسبو.. «كنوز» من حرير خالص.. لهواة الجمال النفيس

صورة

إصدارات سجاد عجمي خاصة ومحدودة، يتيحها «إكسبو 2020 دبي» لهواة جمع التحف الفنية النادرة، إذ يضم هذه القطع الاستثنائية أحد أروقة جناح إيران في منطقة التنقل بالمعرض الدولي.

نسجت خيوط تلك الروائع أيادي حرفيين وفنانين من الحرير الخالص، لتطل وكأنها كنوز معروضة بعناية فائقة وسط المكان، لتخاطب عشاق الجمال النفيس، ومن يعرفون قيمة هذه القطع، كما تؤكد الفنانة والمصممة الإيرانية بارناز شاكيري، التي طرحت لزوار «إكسبو دبي» أيضاً جزءاً من مجموعتها الجديدة من المجوهرات المدمجة بقطع السجاد الأصيل، بين أرجاء الجناح.

وقالت شاكيري إن «قيمة نماذج السجاد المعروضة هنا تراوح ما بين نحو 72 ألف درهم و10 ملايين درهم، وهو ثمن السجاد الذي يحمل اسم أصفهان لشركة متخصصة في صنع السجاد التقليدي العريق، الذي يقدم صورة ناطقة بالمعنى لمدينة التراث الإنساني نابضة بالحياة وأسواقها التراثية الكبرى وبعض محالها العريقة القائمة إلى اليوم».

وأرجعت شاكيري قيمة هذه الصناعة اليدوية النفيسة إلى «التفاصيل الدقيقة والصعبة التي تتضمنها، والجهد الذي وضع فيها لعدد من الحرفيين، إضافة إلى الوقت الذي يتطلبه استكمال العمل على القطعة الواحدة، وهو ما يعادل خمس سنوات متواصلة من الحياكة، ما يجعلها تحفة فنية نادرة تصدر لمرة واحدة فحسب في معرض إكسبو الدولي، لتكون هدية استثنائية لعشاق هذا الفن العريق حول العالم، وتبهر حضور الحدث وزواره في هذه المناسبة الاستثنائية».

وأكدت أن جميع السجاد العجمي المعروض هنا نادر وثمين، ومنسوج بأيادي حرفيين ومهنيين مرموقين، تقدمه شركات عريقة في الميدان شهيرة بصنع السجاد الأصيل، والتي تفتخر اليوم بعرض أقدم سجاد في الجناح، ويبلغ عمره 70 عاماً، مشيرة إلى أن فرادته تكمن في تصاميمه وأشكاله المعاصرة، مقارنة بالفترة التي صنع فيها، ما يجعله سابقاً لعصره، علاوة على بعض أهم وأبرز القطع الاستثنائية والنادرة التي يقدمها الجناح حالياً، إذ قدمت منه فقط ثلاثة إصدارات خاصة حول العالم، أحدها معروض للبيع في «إكسبو 2020 دبي»، والثاني في متحف إيران الوطني، أما الثالث فيوجد في المملكة المتحدة.

وإلى جانب هذه النفائس، يحاكي المكان في تجربته البصرية المبهرة ومضامين قطعه المعروضة، المتاحف الفنية التي تقع هذه المرة على أرض إكسبو، بما تضمه من معروضات وقطع ثمينة ومتنوعة.

جوائز تعزز القيمة

عززت قيمة وندرة أغلب القطع الثمينة من السجاد في الجناح الإيراني، بقائمة طويلة من الجوائز والاحتفاءات التي نالتها كل واحدة منها، سواء على الصعيد العالمي أو في بلدها، وأهمها جائزة أفضل سجاد إيراني، وأفضل تصميم سجاد محلي، وغيرهما من الجوائز التي تعكس قيمة وأهمية هذه الصناعة القديمة، التي باتت جزءاً من هوية إيران.

• القطع حافلة بالتفاصيل التي تتطلب من النسّاجين العمل على الواحدة منها ما يعادل 5 سنوات متواصلة.

• بارناز شاكيري: «جميع السجاد المعروض نادر وثمين، ومنسوج بأيادي حرفيين ومهنيين مرموقين».

70 عاماً عمر أقدم سجادة معروضة في الجناح.

طباعة