مسؤولو منافذ بيع أرجعوه إلى «إكسبو» والأفواج السياحية وتعافي القطاعات

انتعاش مبيعات تجارة التجزئة بنسب تصل إلى 30%

صورة

أكد مسؤولو منافذ بيع وجمعيات تعاونية، أن مبيعات قطاع تجارة التجزئة في أسواق دبي والشارقة وعجمان، شهدت خلال الفترة الأخيرة، معدلات انتعاش ونمو بنسب راوحت بين 20 و30%.

وأرجعوا لـ«الإمارات اليوم»، نمو المبيعات إلى الأفواج السياحية، والانعكاسات الإيجابية لمعرض «إكسبو 2020 دبي» على الأسواق، إضافة إلى تعافي العديد من القطاعات الاقتصادية من تداعيات جائحة «كوفيدـ19»، وارتفاع الطلب على منافذ التسوق.

انتعاش المبيعات

وقال مدير إدارة التسويق والسعادة في «تعاونية الاتحاد»، الدكتور سهيل البستكي، إن أسواق تجارة التجزئة شهدت خلال الفترة الأخيرة، خصوصاً في الشهر التالي من إقامة «إكسبو 2020 دبي»، مؤشرات إيجابية كبيرة، أدت إلى انتعاش المبيعات بنسب وصلت إلى 30%، مؤكداً وجود تأثيرات إيجابية لـ«إكسبو» على قطاع تجارة التجزئة.

وأضاف أن تعافي العديد من القطاعات الاقتصادية، فضلاً عن تأثيرات «إكسبو 2020 دبي» الإيجابية، وزيادة عدد زوار المراكز التجارية، دعم نمو مبيعات التجزئة، متوقعاً تنامي معدلات الانتعاش في مبيعات المنافذ بنسب أكبر خلال الفترات المقبلة.

الأفواج السياحية

من جهته، قال المتحدث الرسمي لمراكز مجموعة «أسواق» التابعة لمؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية، عبدالحميد الخشابي، إن تأثيرات «إكسبو 2020 دبي»، وانتعاش حركة الأفواج السياحية إلى الدولة، ونمو الطلب الاستهلاكي خلال نوفمبر الماضي، كانت من المظاهر اللافتة في أسواق تجارة التجزئة التي سجلت معدلات انتعاش في مبيعاتها تراوح بين 20 و30%.

ولفت إلى أن انتعاش المبيعات كان من العوامل المحفزة لارتفاع التنافسية بين منافذ البيع، التي ترجمت بشكل واضح من خلال التوسع في طرح العروض التخفيضية التي كانت أكثر تنوعاً من مثيلاتها في الأعوام السابقة.

عوامل النمو

في السياق نفسه، قال مدير العلاقات المجتمعية والعلاقات العامة في «تعاونية الشارقة»، فيصل خالد النابودة، إن مبيعات قطاع تجارة التجزئة في دبي والشارقة، شهدت معدلات انتعاش ملحوظة خلال الشهرين الماضيين، بنسب راوحت بين 20 و30%.

وأرجع ذلك إلى عوامل عدة، أبرزها: التعافي الاقتصادي من تداعيات جائحة «كوفيدـ19» في عدد من القطاعات، التي أسهمت بدورها في رفع معدلات السيولة، وزيادة الطلب على منافذ البيع، وانعكاسات «إكسبو 2020 دبي»، ورواج الحركة السياحية، إضافة إلى الحملات التخفيضية الموسعة لمنافذ البيع، التي كان لها عامل مؤثر في استقطاب المتعاملين ودعم نمو المبيعات.

وأكد أن الانتعاش الإيجابي لمبيعات قطاع تجارة التجزئة، أسهم أيضاً في ارتفاع التنافسية بين الكيانات العاملة في القطاع بشكل أكبر، وانعكاس ذلك على الارتفاع المتنامي في طرح حملات التخفيضات.

التجارة الإلكترونية

بدوره، قال المدير العام في جمعية أسواق عجمان التعاونية، سامي محمد شعبان، إن مبيعات قطاع تجارة التجزئة شهدت نمواً بنسب راوحت بين 20 و30% خلال الفترة الأخيرة، فيما بدأت مؤشراتها خلال أكتوبر تدريجياً.

وأضاف أن النمو شمل مبيعات منافذ البيع التقليدية، وامتد إلى منصات التجارة الإلكترونية، وهو ما يعكس مدى التغييرات التي فرضتها جائحة «كورونا» في دمج التجارة الإلكترونية كجزء مهم من القطاع.

وأوضح أن نمو المبيعات، وارتفاع التنافسية بين منافذ البيع، ظهرا بشكل لافت خلال عروض التخفيضات المطروحة خلال احتفالات عيد الاتحاد الخمسين، ما كان له تأثيرات إيجابية على المستهلكين في الحصول على بدائل مختلفة، مع تزايد الطلب على منافذ قطاع التجزئة، متوقعاً استمرار حركة النشاط والتنافسية في القطاع خلال الفترة المقبلة.

تأثيرات كبيرة

اتفق مدير الاتصال المؤسسي في «مجموعة مراكز اللولو التجارية»، ناندا كومار، على وجود تأثيرات كبيرة لـ«إكسبو 2020 دبي»، ودوره في إنعاش مبيعات قطاع تجارة التجزئة، بنسب متباينة خلال الفترة الأخيرة، لاسيما في منافذ بيع أسواق دبي، إضافة إلى الرواج الذي شهدته حركة الأفواج السياحية خلال الفترة الأخيرة.

طباعة