«دناتا للسفريات» تكشف عن الوجهات الشتوية الرائجة للمواطنين في عطلة عيد الاتحاد الخمسين

كشفت علامة السفر «رحلتي» من «دناتا للسفريات»، عن وجهات السفر الأعلى شعبية خلال عطلة عيد الاتحاد الخمسين للدولة.

وقال فريق «رحلتي» إن البرامج الخاصة «بلاد العجائب الشتوية» تحتل الصدارة خلال العطلة، لا سيما تلك التي تتضمن رياضات ثلجية، وعناصر جذب طبيعية.

وتشمل الوجهات والتجارب الشهيرة للسفر مع «رحلتي» كلاً من: سويسرا، فرنسا، إيطاليا، أذربيجان، لاستكشاف المناظر الطبيعية الجبلية أو لممارسة الرياضات الثلجية، فضلاً عن منطقة لابلاند في شمال فنلندا، بفضل معالمها الطبيعية الفريدة، بما في ذلك رؤية الشفق القطبي، وخيارات الإقامة التي تشمل الأكواخ الثلجية الزجاجية، التي توفر فرصاً للاستمتاع بعجائب الطبيعة.


وقالت المدير العام لـ«رحلتي»، رحاب منصور: «نشهد زيادة في الطلب من قبل المواطنين الإماراتيين الذين يسعون إلى تحقيق أقصى استفادة من تجارب السفر شتاءً، خصوصاً مع فتح وجهات جديدة أمام المسافرين من الإمارات، وتقدم برامج التطعيم في مختلف أنحاء العالمط، لافتة إلى أن الطلب يتزايد على عطلات التزلج، لا سيما إلى أماكن جديدة مقارنة بالسنوات السابقة، بما في ذلك عبر جبال إيطاليا.

وأضافت: «يُقبل المسافرون على حجز برامج شاملة مع (رحلتي)، لذلك، فإننا نشهد خلال عطلة عيد الاتحاد الخمسين، طلبات تجمع بين راحة المدن والانتقال إلى مناطق جبلية، ومثال ذلك رحلات إلى باريس ثم إلى جبال الألب الفرنسية، أو ميلانو تليها جبال الدولوميت في إيطاليا.

كما تشمل الوجهات الشتوية الأخرى الشهيرة بطبيعتها (لابلاند) في شمال فنلندا، إضافة إلى الوجهات الشتوية التقليدية، في وقت تزداد فيه شعبية موريشيوس بعجائبها الطبيعية، وبرامج استكشاف الحياة البرية في كينيا».

وأكدت منصور أن من الوجهات الأخرى التي يُقبل عليها مواطنو الإمارات للسفر خلال عطلة عيد الاتحاد الخمسين: جزر المالديف وموريشيوس، في وقت لا تزال فيه كينيا ضمن الوجهات المفضلة، نظراً لما توفره من تجارب لا تُنسى، إذ يتم نحو 25% من حجوزاتنا إلى كينيا عبر توصيات المتعاملين لأصدقائهم.

يذكر أن «دناتا للسفريات» أطلقت علامة السفر التجارية «رحلتي» في دولة الإمارات في عام 2019 لتلبية متطلبات المسافرين الإماراتيين مباشرة، من خلال مجموعة من برامج الرحلات المتكاملة.

 

طباعة