بتوجيهات مكتوم بن محمد

إدراج «سالك» في سوق دبي المالي خلال الفترة المقبلة

صورة

بتوجيهات سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، أعلنت لجنة تطوير أسواق المال والبورصات في دبي، التي يترأسها سموه، نيتها إدراج نظام «سالك» للتعرفة المرورية في سوق دبي المالي، وذلك ضمن استراتيجيتها الساعية إلى إدراج مجموعة من كبرى الشركات الحكومية وشبه الحكومية الناجحة، بهدف مضاعفة قيمتها لتصل إلى ثلاثة تريليونات درهم خلال الفترة المقبلة.

اعتماد الخطة

وقال سموه في تغريدة على «تويتر»: «اعتمدنا ضمن لجنة تطوير أسواق المال والبورصات بدبي خطة لإدراج نظام التعرفة المرورية (سالك) في سوق دبي المالي».

وأضاف سموه: «منظومة (سالك) ناجحة، والاستثمار فيها يحمل فرصاً كبيرة، والهدف تنويع الشركات الحكومية التي ندرجها في السوق، تحقيقاً لأفضل عائد للمستثمرين ضمن أسواقنا».

أصل رئيس

ويشكل نظام «سالك» للتعرفة المرورية، الذي قدمته دبي للمرة الأولى في الدولة والمنطقة عام 2007، أحد أصول البنية التحتية الرئيسة في الإمارة، كما يعدّ من المشروعات الرائدة التي قدمت نموذجاً فريداً في دعم جهود تطوير البنية التحتية التي تعد السمة المميزة لدبي. ويعود تميز «سالك»، مشروعاً استثمارياً ناجحاً، إلى التكنولوجيا المتطورة التي اعتمد عليها، والنمو الاقتصادي والحضاري الدائم الذي تشهده دبي.

تعزيز أداء السوق

ويأتي إدراج شركات ومؤسسات ناجحة على المستويين التشغيلي والمالي، ليسهم في تعزيز أداء السوق، وتعزيز ثقة المستثمر، ضمن مناخ استثماري محفز، بما يكفل ترسيخ مكانة دبي مركزاً للمال والأعمال في المنطقة.

وسيعمل التنوع الكبير في الشركات التي تطرحها حكومة دبي بأسواق المال، على توفير فرص كبيرة ومتنوعة للمستثمرين في كل القطاعات، ضمن بيئة اقتصادية تشهد استقراراً ونمواً مطرداً.

«سالك».. حقائق وأرقام

ويهدف نظام «سالك» للتعرفة المرورية، الذي أطلقته هيئة الطرق والمواصلات في دبي، إلى تنظيم العملية المرورية، وتخفيف الازدحام المروري، والتشجيع على استخدام وسائل النقل العام، واستخدام الطرق البديلة.

وتعكس إحصاءات المركبات والكثافة المرورية في دبي، المستقبل الواعد للمشروع، لاسيما في ظل ارتفاع وتيرة الخطط التنموية في الإمارة استعداداً للمرحلة المقبلة.

وقد شهد عدد المركبات المسجلة في الإمارة ارتفاعاً مطرداً، خلال الأعوام الماضية، إذ بلغ عدد المركبات المسجلة بنظام «سالك» للتعرفة المرورية ثلاثة ملايين مركبة، منها 1.8 مليون مركبة مسجلة في دبي.

ويبلغ عدد بوابات «سالك» في الوقت الراهن ثماني بوابات هي: «البرشاء»، «القرهود»، «المكتوم»، الممزر (جنوب)، الممزر (شمال)، «الصفا»، نفق المطار، و«جبل علي».

• 3 ملايين مركبة مسجلة في نظام «سالك»، منها 1.8 مليون مركبة مسجلة بدبي.

• إدراج شركات ومؤسسات ناجحة على المستويين التشغيلي والمالي، يعزز أداء السوق، بما يعمل على ترسيخ مكانة دبي مركزاً للمال والأعمال في المنطقة.

• تميّز «سالك»، مشروعاً استثمارياً ناجحاً، يعود إلى التكنولوجيا المتطورة التي اعتمد عليها، والنمو الاقتصادي والحضاري الدائم الذي تشهده دبي.


مكتوم بن محمد:

• «منظومة (سالك) ناجحة، والاستثمار فيها يحمل فرصاً كبيرة».

• «تنويع الشركات الحكومية التي ندرجها في السوق، تحقيقاً لأفضل عائد للمستثمرين ضمن أسواقنا».


رؤية تطويرية شاملة لأسواق المال والبورصات في دبي

تستند استراتيجية اللجنة العليا لتطوير أسواق المال والبورصات في دبي، إلى رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الهادفة إلى إحداث نقلة نوعية في أسواق المال في إمارة دبي، لتعزيز تنافسيتها الاقتصادية.

وتهدف اللجنة إلى صياغة رؤية تطويرية شاملة لأسواق المال والبورصات في دبي، وتكريس تعزيز المكانة الريادية التي تتمتع بها دبي، كواحدة من أنشط أسواق المال على المستويين الإقليمي والعالمي. وتعمل الرؤية التطويرية للجنة على إدراج مؤسسات وشركات حكومية وشبه حكومية، ذات أداء اقتصادي ومالي قوي في الأسواق المالية، واستحداث حلول وأدوات مالية مبتكرة، وتغييرات هيكلية في آليات عمل المنظومة المالية ككل، علاوة على الاستثمار في التقنيات المالية الحديثة.

طباعة