برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    منذ بداية يوليو مدعومة بعودة السياح و«عروض التخفيضات»

    زيادة مبيعات مراكز التسوّق في دبي بنسب وصلت إلى 45%

    صورة

    أفاد مسؤولون ومختصون في قطاع تجارة التجزئة، بأن مراكز التسوق في دبي، شهدت نمواً لافتاً في المبيعات منذ بداية يوليو الماضي وحتى الأسبوع الأول من سبتمبر الجاري، لاسيما خلال الفترة المواكبة لمهرجان «مفاجآت صيف دبي»، مشيرين إلى زيادة المبيعات بنسب وصلت إلى 45% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي والدورة السابقة للمهرجان.

    وأوضحوا لـ«الإمارات اليوم»، أن نمو مبيعات المراكز التجارية «المولات» في دبي والمستمر حتى الآن، يرجع إلى عوامل عدة، أبرزها عودة السياح إلى أسواق الدولة مع التوسع في استئناف الرحلات الدولية، إضافة إلى توسع المتاجر في «عروض التخفيضات».

    وأكدوا أن قطاع التسوق في دبي، استطاع تجاوز تأثيرات جائحة «كورونا»، من خلال تشديد الإجراءات الاحترازية والتوسع في إعطاء اللقاحات، ما زاد من معدلات ثقة المستهلكين بالإقبال على المراكز التجارية.

    انتعاش

    وتفصيلاً قال رئيس مجلس إدارة مجموعة مراكز التسوق في دبي ورئيس مركزي «الريف مول» و«برجمان»، ماجد سيف الغرير، إن قطاع التسوق شهد أخيراً مظاهر لافتة لانتعاش المبيعات، بدأت منذ انطلاق مهرجان «مفاجآت صيف دبي» بداية يوليو الماضي، واستمرت حتى الشهر الجاري، وذلك بدعم من العروض الموسعة للتخفيضات في المراكز التجارية خلال تلك الفترة المواكبة للعديد من الفعاليات التي رفعت من معدلات الإقبال على المراكز، إضافة إلى التوسع في استئناف عودة الرحلات الجوية والزائرين والسياح من مختلف الدول، وهو ما ظهر بشكل ملحوظ في المراكز أخيراً.

    وأوضح الغرير، أن المبيعات زادت خلال تلك الفترة بنسب جاوزت 40% مقارنة بالأيام العادية وبالفترة الزمنية نفسها من «صيف دبي» خلال العام الماضي، لافتاً إلى أنه من الملاحظ تزايد الثقة لدى المستهلكين بقضاء أوقات طويلة للتسوق في المراكز التجارية مع الإجراءات الاحترازية المشددة والتوسع في توزيع لقاحات «كورونا»، ما عزّز نمو المبيعات.

    نمو كبير

    من جهته، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة الأهلي القابضة، ومركز «دبي أوتليت مول»، محمد ناصر خماس، إن المبيعات خلال موسم مهرجان «مفاجآت صيف دبي» والمواكب للربع الثالث من العام الجاري شهدت نمواً كبيراً في المبيعات تجاوز 30% مقارنة بالفترة المماثلة من العام الماضي ومن الدورة السابقة للمهرجان.

    وأضاف أنه يمكن اعتبار الزيادة في مبيعات التجزئة والتسوق أعلى نسبياً حتى من الفترة المماثلة من عام 2019، وذلك بسبب تنامي الإقبال من المستهلكين المقيمين في الدولة والزائرين على المراكز التجارية عقب فترة ذروة الجائحة، التي حرمت عدداً كبيراً من المستهلكين التسوّق بالشكل المناسب.

    عوامل مؤثرة

    وأفاد خماس، بأن عودة السياح مع التوسع في استئناف الرحلات الجوية مع العديد من الدول، من العوامل المؤثرة التي دعمت نمو مبيعات التجزئة التي لاتزال تأثيراتها مستمرة في المراكز التجارية حتى الآن.

    وأشار إلى أن دبي استطاعت التعافي السريع والتجاوز لتأثيرات الجائحة في قطاع التسوق مقارنة بالعديد من دول المنطقة والعالم، وذلك عبر سلسة من المحفزات والإجراءات الاحترازية التي عززت ثقة إقبال الزائرين من مختلف الدول لزيارة دبي والتسوق في المراكز التجارية «المولات» والأسواق المفتوحة.

    زيادة الثقة

    بدورها، اعتبرت مديرة العلاقات العامة والاتصال المؤسسي في مركزي «ميركاتو» و«تاون سنتر جميرا»، نسرين بستاني، أن نمو المبيعات خلال فترة الدورة الـ24 من «مفاجآت صيف دبي»، يقدر بما يراوح بين 35 و45% مقارنة بالدورة السابقة من العام الماضي، مرجعة ذلك إلى تنامي عودة السياح إلى دبي من مختلف الدول، فضلاً عن زيادة إقبال المستهلكين في الدولة على المراكز التجارية مع زيادة الثقة بإجراءات مكافحة فيروس «كورونا» وبشكل مواكب لزيادة التطعيمات لمواجهة انتشار الفيروس.

    استفادة

    وأضافت بستاني، أن جميع المحال والمتاجر في مراكز التسوق استفادت من تنامي المبيعات والإقبال على المراكز، موضحة أن متاجر الملابس والأجهزة الإلكترونية، استحوذت على الحصص الأكبر من الإقبال وزيادة المبيعات.

    كما أشارت إلى زيادة الإقبال على المناطق الترفيهية والمطاعم والمقاهي في «المولات»، التي استفادت بدورها من نشاط المتسوقين وقضاء أوقات أطول للشراء.

    عروض موسعة

    وذكرت بستاني أن عدداً كبيراً من المحال طرح عروض تخفيضات موسعة خلال فترة «مفاجآت صيف دبي» مقارنة بالعام الماضي، لافتة إلى أن زيادة التنوع بالمنتجات المشمولة بالعروض، أسهمت في رفع نسب المبيعات خلال فترة المهرجان والتي كانت من المؤشرات الدالة على مظاهر التعافي لقطاع التسوق في الدولة من التداعيات التي فرضتها جائحة «كورونا» على الدولة ومختلف الدول.

    تأثيرات إيجابية

    وفي السياق ذاته، قال المتحدث الرسمي لمراكز مجموعة «أسواق» التابعة لمؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية، عبدالحميد الخشابي، إن عروض دورة 2021 من «مفاجآت صيف دبي» كان لها تأثيرات إيجابية ملحوظة في زيادة مبيعات قطاع التسوق والتجزئة بشكل عام في أسواق دبي وبنسب تتجاوز مثيلاتها خلال دورة 2020.

    وبين الخشابي أن هناك عوامل أساسية دعمت تلك الزيادة، تتمثل في تزايد إقبال الزائرين والسياح إلى أسواق الدولة خلال فترة المهرجان، إضافة إلى ارتفاع نسب التطعيمات من الجائحة التي بدورها رفعت من الإقبال على المراكز من قبل المستهلكين بشكل عام، إضافة إلى التوسع بعروض التخفيضات التي أسهمت في زيادة الإقبال وارتفاع المبيعات.

    تشديد الإجراءات الاحترازية والتوسع في اللقاحات زادا من ثقة المستهلكين بالإقبال على «المولات».

    طباعة