العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    أكدت أن الإمارة من أهم أسواق الشركة وتوفر فرصاً رائعة للاستثمار

    «ماريوت الدولية»: 9 فنادق جديدة في دبي خلال 2021

    صورة

    قال الرئيس التنفيذي لشؤون عمليات «ماريوت الدولية» في الشرق الأوسط، سانديب واليا، إن «دبي تشكل إحدى أهم أسواق (ماريوت)، التي تسهم في تحقيق استراتيجية التنمية للشركة، وتواصل توفير فرص رائعة للاستثمار وترسيخ حضورها في سوق المنطقة»، لافتاً إلى أن لدى الشركة حالياً 10 فنادق قيد الإنجاز في دبي تضم 3000 غرفة فندقية.

    وكشف واليا، لـ«الإمارات اليوم»، أن من المقرر افتتاح تسعة فنادق العام الجاري، بما فيها الفنادق الأربعة التي أطلقت منذ بداية العام الجاري وحتى اليوم، وهي: «سانت ريجيس دبي النخلة»، «ريزيدنس إن باي ماريوت الجداف»، «ألوفت دبي الميناء»، و«إيليمنت دبي الميناء».

    وأكد أن من المقرر إضافة خمسة فنادق أخرى إلى محفظة «ماريوت» في دبي خلال الأشهر القليلة المقبلة، تضم فنادق: «سانت ريجيس داون تاون دبي»، «إديشن دبي»، «كورت يارد باي ماريوت قرية دبي الثقافية»، «ألوفت مطار دبي»، و«إيليمنت مطار دبي».

    فعاليات «إكسبو 2020 دبي»

    وتابع واليا: «تتطلع شركتنا إلى بدء فعاليات (إكسبو 2020 دبي)، ونحن متفائلون لما سيكون للمعرض من أثر جيد في أعمالنا».

    وأضاف: «مستعدون للاستفادة من التدفق المرتقب للمسافرين إلى الإمارة، خلال الأشهر الستة التي سيقام خلالها المعرض. كما نتوقع توافداً كبيراً للزوار ليس للإقامة في فنادقنا فقط، بل أيضاً لتناول الطعام والمشروبات في وجهاتنا المنتشرة في جميع أنحاء الإمارة، إذ ندير في دبي حالياً أكثر من 160 منفذاً بشكل مباشر أو كطرف ثالث».

    وأوضح: «يُعدّ (إكسبو 2020 دبي) فعالية رائدة بإمكانها تسليط الضوء على إمكانات دبي كوجهة عالمية. ونحن متفائلون بما سيكون له من أثر في قطاع الضيافة، في وقت ندرك فيه أولوية إجراءات السلامة عند المسافرين، إذ طالما اشتهرت دبي بالأمان وبمبادرات السلامة التي تطلقها، فضلاً عن جهودها في توفير حملات التطعيم، حيث سيعزز ذلك من ثقة الضيوف لزيارتها».

    ولفت واليا إلى أن دبي روّجت لنفسها بشكل رائع كوجهة مثالية لاستضافة «إكسبو 2020. دبي»، مشدداً على التزام «ماريوت» بتأدية دورها في دعم الإمارة، من خلال إطلاق مبادرات وعروض لاستقطاب الضيوف.

    وقال: «نبحث الآن في عدد من فرص تقديم وتوفير الطعام والشراب خلال الفعالية، حيث سيتواجد اثنان من أشهر مطاعمنا في الإمارة في (ﻣﻨﺘﺠﻊ وﻣﺎرﻳﻨﺎ ويستن دبي شاطئ الميناء السياحي): (فيش) و(بوسولا) ضمن موقع المعرض».

    خيارات وتجارب

    وتوقع واليا إطلاق خمس وجهات جديدة بحلول نهاية العام الجاري، لافتاً إلى أن محفظة «ماريوت» توفر خيارات وتجارب متنوّعة في جميع الفئات: الفاخرة، والممتازة، والعادية.

    وتابع: «تشغّل شركتنا حالياً أكثر من 45 فندقاً و14 الفاً و300 غرفة فندقية في دبي، كما ندير 19 علامة تجارية تراوح فئاتها بين الفاخرة مثل (سانت ريجيس)، و(الريتز-كارلتون)، و(دبليو)، والممتازة مثل (ويستن) و(شيراتون)، والخدمات المختارة مثل (ريزيدنس إن باي ماريوت)، و(ألوفت)».

    انتعاش السوق

    وذكر والياً أن دبي شهدت انتعاشاً أكبر من أسواق المنطقة الأخرى، إذ لاحظنا الأداء الجيد لفنادق ماريوت خلال العام الماضي.

    وقال: «كلنا ثقة باستمرار ازدهار قطاع السفر في هذه الوجهة، حيث تشير الأدلة إلى ازدياد الطلب على السفر، في وقت تتصدر فيه دبي قائمة أبرز الوجهات السياحية، خصوصاً مع استضافتها لـ(إكسبو 2020 دبي)».

    وجهة آمنة

    وأشار واليا إلى أن دولة الإمارات بذلت خلال جائحة «كوفيد-19» جهوداً كبيرة لحماية مواطنيها والمقيمين فيها، ولتوفير وجهة آمنة للسياح والمسافرين، إذ تكيفت بسرعة كبيرة مع التغييرات التي فرضتها الظروف غير المسبوقة، ما أسهم في تعافي قطاع السفر والضيافة.

    وقال إن «دبي من أولى الوجهات التي أعادت افتتاح أعمالها وخدماتها لاستقبال السياح، مرسخة مكانتها على مستوى العالم»، لافتاً إلى أنه وتبعاً لتقرير الأداء السياحي، فقد بلغ عدد الليالي الفندقية المحجوزة خلال النصف الأول من العام الجاري 14 مليون ليلة، ما يُعدّ مؤشراً جيداً.

    وقال: «نحن سعيدون بما أظهرته دبي من قدرة على التكيف مع جميع التغيّرات، وواثقون بمواصلة تحقيق النجاح فيها».

    الإشغال الفندقي

    قال الرئيس التنفيذي لشؤون عمليات «ماريوت الدولية» في الشرق الأوسط، سانديب واليا: «بالنظر إلى أداء شركتنا، فقد شهدنا ارتفاعاً بنسبة 47% بمعدل الإشغال الفندقي في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا خلال يونيو الماضي، سببه الرئيس انتعاش وجهات العطلات والإقامات المحلية، وزيادة معدلات التطعيم في الإمارات».

    وبشكل عام، فقد وصلت إيرادات الغرفة المتوافرة، خلال الربع الثاني من العام الجاري في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، إلى 60.89 دولاراً، بزيادة سنوية قدرها 219.1%. وسجلت المنطقة أعلى معدلات إشغال خارج الصين العظمى بنسبة 43.7% للربع الثاني من العام الجاري، محققة زيادة بنسبة 27.5% عن عام 2020. كما أظهر معدل تعافي قطاع الضيافة العالمي تسارعاً ملحوظاً خلال الربع الثاني، واستمر خلال يوليو 2021.

    طباعة