رسملة الشركات المدرجة وصلت إلى 1.334 تريليون درهم

الأسهم المحلية تربح 7 مليارات درهم في جلسة بداية الأسبوع

وضاح الطه: «موجة تفاؤل وزيادة ثقة تسود أوساط السوقين بما ينعكس في صورة أحجام تداول مليارية».

واصلت الأسهم المدرجة في سوقي دبي المالي وأبوظبي للأوراق المالية، أمس، مسارها الصاعد، محققة مكاسب سوقية بقيمة سبعة مليارات درهم، لتصل رسملة الشركات إلى تريليون و334 مليار درهم، تلامس بها مستويات قياسية جديدة.

وبلغت سيولة السوقين بنهاية أول جلسات الأسبوع، 1.86 مليار درهم، استحوذ سوق أبوظبي على نسبة تجاوز 79% منها.

وبحسب بيانات السوقين، أغلق مؤشر سوق دبي المالي مرتفعاً بنسبة 1.3%، عند مستوى 2787 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 386 مليون درهم.

وارتفعت أسهم 25 شركة من أصل 32 شركة تم تداولها، بينما انخفضت أسهم أربع شركات، وبقيت ثلاث شركات على ثبات.

وفي سوق «أبوظبي للأوراق المالية»، أنهى المؤشر العام للسوق التعاملات مرتفعاً بنسبة 0.4% عند مستوى 6546 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 1478 مليون درهم.

وارتفعت أسهم 20 شركة من أصل 39 شركة تم تداولها، في حين انخفضت أسهم 15 شركة، وبقيت أربع شركات على ثبات.

وتعقيباً، قال الخبير في أسواق المال، وضاح الطه، إن «موجة إيجابية من التفاؤل وزيادة ثقة تسود أوساط السوقين، بما ينعكس في صورة أحجام تداول مليارية تقريباً بشكل يومي، خصوصاً في سوق أبوظبي الذي تحسن كثيراً منذ بداية العام، وبات يقارب في سيولته تلك المستويات الكبيرة التي سادت منذ تأسيس السوق وحتى عام 2005».

وأضاف الطه لـ«الإمارات اليوم»: «من الملاحظ أن أسهم قطاع البنوك تشهد زخماً وارتفاعات كبيرة، لاسيما مع التوجه لتقليل مخصصات الديون المشكوك في تحصيلها، بما ينعكس على زيادة الأرباح، ويعطي مؤشراً إلى تراجع درجات المخاطر».

طباعة