"إماراتي كوفي" تنفذ خطة للتوسع في السوق السعودية

صورة

كشفت "إماراتي كوفي"، أول محمصة إماراتية لأصناف القهوة المختصة، عن توسيع رقعة عملياتها الإقليمية لتشمل المملكة العربية السعودية مع افتتاح أول فروعها في مدينة الخبر خلال شهر يوليو القادم تحت علامة Knowhere.


وتهدف هذه الخطوة لتعزيز حضور العلامة في المملكة العربية السعودية وترسيخ مكانتها كعلامة تقدم أجود أصناف القهوة وأكثرها قيمةً في المملكة التي تعتبر بمثابة سوق القهوة الأسرع نمواً في منطقة الشرق الأوسط. ويعزى هذا النمو إلى عدة عوامل رئيسية أبرزها أنماط الحياة التي تتمحور حول العمل والأجندات اليومية المزدحمة وتنامي اتجاهات العولمة، جنباً إلى جنب مع الزيادة الملموسة في عدد السكان الشباب ضمن التركيبة السكانية للمملكة.

وبهذه المناسبة، قال محمد علي المدفعي، الرئيس التنفيذي لشركة "إماراتي كوفي": "تلتزم (إماراتي كوفي) بتوفير أصناف القهوة المختصة في متناول الجميع، ولهذا السبب وجهنا أنظارنا نحو المملكة العربية السعودية. وتنسجم هذه الخطوة التوسعية أيضاً مع هدفنا المتمثل بتعزيز قيمة الشركة من خلال تطبيق عمليات وضوابط مالية قوية وبناء قاعدة عملاء تضم مزيجاً متنوعاً من المستهلكين. ونؤمن بقدرتنا على الاستفادة من الشعبية الواسعة التي تتمتع بها علامتنا التجارية بين جموع المستهلكين السعوديين، لا سيما من وقع منهم في حبها أثناء زيارة دبي".

وأضاف المدفعي: "تركز استراتيجيتنا لهذا العام على تحديد وتخفيف وطأة المشكلات الناجمة عن التقلبات التي يشهدها القطاع والاستثمار في عمليات التسويق والمبيعات، فضلاً عن تحسين مستويات التدفق النقدي والحفاظ على زخم عمليات التوسع في المملكة وقريباً في الصين. ونأمل أن يسهم حضورنا في مدينة الخبر بزيادة رأس المال من أجل التوسع نحو مدن أخرى في المملكة ونتطلع قدماً لعقد جولة التمويل (أ) المقررة خلال العام المقبل والمتنظر أن تساهم في زيادة رأس المال".

وتوفر "إماراتي كوفي" أصناف القهوة المختصة لأكثر من 160 متجر ومقهى ومنفذ بيع حول العالم، وتعتزم العلامة افتتاح منفذ بيع في الرياض خلال عام 2022 تحت اسم "محمصة إماراتي كوفي" (Emirati Coffee Roastery). ولكن خلال الوقت الراهن، يمكن للمستهلكين الاستمتاع بمنتجات العلامة في مقاهي ومتاجر القهوة المختصة المحلية في الرياض.

وتابع المدفعي: "نود أن نرسي الأسس لسابقة هي الأولى من نوعها تتمثل بتوجيه الأموال والاستثمارات نحو شركات أخرى غير شركات التكنولوجيا. ومع ضخ الاستثمارات المناسبة وإبرام الشراكات عالية القيمة، سيحظى قطاع المأكولات والمشروبات – أو أي قطاع آخر غير مرتبط بالتكنولوجيا – بالكثير من الإمكانات في المنطقة، وينبغي أن يتم التركيز عليها".

وإلى جانب المملكة العربية السعودية، تتطلع "إماراتي كوفي" أيضاً لدخول السوق الصينية وتخوض خلال الوقت الراهن محادثات مستمرة مع مستثمرين صينيين بهدف استكشاف فرص النمو المتاحة والتخطيط لإطلاق علامتها التجارية هناك خلال العام المقبل.

طباعة