في الفترة من يوليو 2020 حتى نهاية فبراير 2021

6350 إماراتياً يزورون المالديف خلال 8 أشهر

«طيران الإمارات» توفر 28 رحلة أسبوعياً إلى المالديف اعتباراً من 28 مارس. أرشيفية

أظهرت أحدث البيانات الصادرة عن دائرة الهجرة في المالديف أن دولة الإمارات حلّت في قائمة أبرز الأسواق المصدّرة للزوّار إلى هذه الوجهة السياحية، خلال جائحة «كوفيد-19»، منذ أن أعادت المالديف استقبال السياح الدوليين في يوليو 2020. ووفقاً للبيانات، التي حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منها، اختار أكثر من 6350 مواطناً إماراتياً جزر المالديف لقضاء عطلاتهم السياحية لفترة ثمانية أشهر، ابتداءً من يوليو 2020 حتى نهاية فبراير 2021.

وبحسب البيانات، سجّل ديسمبر من العام الماضي، أعلى معدل للتدفق السياحي إلى المالديف، إذ بلغ عدد المواطنين الذين زاروا هذه الوجهة 1525 مواطناً إماراتياً.

وأشارت البيانات إلى ارتفاع متواصل في أعداد الزوّار بدءاً من شهر يوليو 2020 حتى نهاية العام الماضي، لتبدأ المعدلات بالتراجع مرة أخرى خلال يناير وفبراير الماضي، اللذين سجلا 755 و637 زيارة للمواطنين إلى المالديف على التوالي.

وتشغل العديد من الناقلات الجوية رحلات مباشرة بين دولة الإمارات والمالديف، حيث أعلنت شركة «طيران الإمارات»، أخيراً، عن تعزيز خدماتها إلى جزر المالديف قبل عطلتي الربيع والفصح.

وتوفر «طيران الإمارات» لمتعامليها، اعتباراً من 28 مارس الجاري، 28 رحلة أسبوعياً إلى ماليه، عاصمة المالديف، فيما تشغل الناقلة حالياً 24 رحلة أسبوعياً إلى جزر المالديف باستخدام طائرات «بوينغ 777-300ER».

واعتباراً من 28 مارس حتى 18 أبريل المقبل، سترفع الناقلة خدماتها إلى 28 رحلة في الأسبوع، ما يوفر للمتعاملين خيارات أوسع للوصول من دبي أو عبرها إلى الوجهة السياحية في المحيط الهندي.

شروط

أفادت «طيران الإمارات» بأنه ينبغي على جميع المسافرين إلى جزر المالديف، باستثناء مواطني تلك الدولة، تقديم نتيجة سلبية لاختبار «كوفيد-19»، على أن يكون الفحص قد أجري في غضون 96 ساعة قبل المغادرة.

كما يُطلب من المسافرين أيضاً تعبئة نموذج الهجرة والإفصاح الصحي الذاتي عبر الإنترنت في غضون 24 ساعة قبل الوصول.

• ديسمبر الماضي سجّل أعلى معدل للتدفق السياحي إلى المالديف مع زيارة 1525 مواطناً.

طباعة