طيران الإمارات تستأنف تشغيل خدمات الركاب إلى سيدني وملبورن وبريسبن



تستأنف طيران الإمارات رحلات الركاب إلى سيدني اعتباراً من 25 يناير، وإلى ملبورن في 26 يناير، وإلى بريسبن اعتباراً من 28 يناير. كما تواصل تشغيل رحلات الركاب المنتظمة كالمعتاد بين دبي وبيرث وكذلك عمليات الشحن إلى جميع النقاط الأسترالية.
وتأسف طيران الإمارات لأي إزعاج لحق بعملائها خلال الفترة التي اضطرت فيها إلى تعليق خدماتها مؤقتاً.
وأكدت طيران الإمارات في بيان امس، أن "الجائحة زادت من الصعوبات أمام رحلات الطيران الدولية بصورة غير مسبوقة، كما أضافت القيود والمتطلبات المتغيرة التي تطبقها السلطات في مختلف الولايات الأسترالية من تعقيد الأوضاع، وحمّلت مزيداً من الأعباء على عملياتنا، ما دفعنا إلى تعليق خدمات الركاب مؤقتاً أثناء تعاملنا وتواصلنا مع مختلف الجهات ذات العلاقة ببروتوكولات الطاقم والتفاصيل التشغيلية الأخرى. وقد اتخذنا قراراً باستئناف الخدمات مع إجراء تعديلات على عملياتنا، حتى نتمكن من الاستمرار في خدمة عملائنا".
وأشارت إلى أنه أصبح يتعيّن الآن على جميع أفراد أطقم طائراتنا، مضيفين وطيارين، العاملين على الرحلات الأسترالية إجراء فحص PCR قبل 48 ساعة من موعد مغادرة الرحلة المقررة انطلاقاً من دبي. وسوف نجري الفحوصات لهم في منازلهم، ويلتزم أفراد أطقمنا بحجر صحي منزلي من لحظة الفحص وحتى انطلاق رحلاتهم.
 ولفتت إلى أنه مع إجراء الفحوصات لهم عند الوصول عند الوصول إلى أستراليا، والحجر الصحي في الفندق، فإن أفراد أطقمنا سيعيشون في "فقاعة حقيقية" قبل 48 ساعة من انطلاق رحلة عودتهم إلى دبي. وعلى الرغم من أن هذه الإجراءات تلقي أعباء إضافية على أفراد أطقمنا وعلى برمجة العمليات، وتكاليف التشغيل، إلى أننا اتخذنا هذا القرار بعد مراجعة ودراسة متأنية، ونحن ممتنون لأفراد أطقمنا الرائعين على تفهمهم ودعمهم، ما مكننا من استئناف تشغيل خدمات الركاب بسرعة.
وكعادتنا دائماً، فإننا نضع سلامة عملائنا وأفراد أطقمنا على رأس سلم أولوياتنا، ونعمل بالتنسيق والتعاون التامين مع السلطات المختصة وخبراء الصحة في هذا الشأن.
وأكدت انها تحرص على خدمة الأعداد الكبيرة من عملائها الأستراليين الذين ينتظرون العودة إلى ديارهم، وتأمل أن تسمح لها الظروف التجارية والتشغيلية بمواصلة القيام بذلك.
وبدأت طيران الإمارات في خدمة أستراليا، منذ 25 عاماً، وتتطلع إلى مساعدة مزيد من الأستراليين على الوصول إلى حيث يريدون، وستواصل تقديم خدمات النقل الجوي الدولي لعملائنا هناك وفق أعلى معايير السلامة والجودة.

 

 

طباعة