أحمد بن سعيد: "طيران الإمارات" نقلت أول شحنة من لقاح "فايزر- بيونتيك" لصالح هيئة الصحة بدبي

حققت الإمارات للشحن الجوي إنجازاً جديداً بنقلها أول شحنة لقاحات "كوفيد-19" من إنتاج "فايزر بيونتيك Pfizer-BioNTech" إلى دولة الإمارات العربية المتحدة لصالح هيئة الصحة بدبي. وجرى نقل اللقاحات من بروكسل على رحلة طيران الإمارات "ئي كيه 182"، التي هبطت في الساعة 11:15 الليلة الماضية (الثلاثاء 22 ديسمبر) في مطار دبي الدولي.

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة: "تفخر طيران الإمارات بنقل أول شحنة من لقاح فايزر - بيونتيك لجائحة كوفيد-19 إلى دولة الإمارات العربية المتحدة لصالح هيئة الصحة بدبي. لقد أدى مجتمع الرعاية الصحية مساهمات مهمة في جميع مراحل مواجهة الجائحة. ويطيب لي أن أتقدم بالشكر والعرفان إلى جميع الذين واصلوا العمل بلا كلل خلال العام الماضي لحماية حياة الناس الأكثر عرضة للإصابة. وتقديراً لمساهمتهم العظيمة في سلامة ورفاه مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة، فقد تشرفنا بنقل هذه اللقاحات مجاناً على إحدى رحلاتنا".

من جانبه، قال نائب رئيس أول طيران الإمارات لدائرة الشحن، نبيل سلطان: "تدعم الإمارات للشحن الجوي جهود دبي لمواجهة جائحة كوفيد-19. وبفضل قيادتنا الحكيمة التي تعاملت بكفاءة وفاعلية مع الجائحة، احتفظت مدينتنا بمكانتها كمركز لوجستي عالمي لنقل الشحنات الحيوية، بما في ذلك معدات الوقاية الشخصية والإمدادات الطبية واللقاحات والمواد الغذائية وغيرها من المنتجات الأساسية. لقد هيأنا أكبر مركز جوي في العالم مخصص لتوزيع لقاحات كوفيد-19، ونحن على استعداد لدعم جهود دولة الإمارات العربية المتحدة وكل دول العالم، خصوصاً الأسواق ذات البنية التحتية المحدودة، للتعامل مع سلسلة الشحن المبرد بفضل إمكاناتنا المتقدمة. وبنقل اللقاحات عبر شبكة خطوطنا الواسعة، فإننا نتطلع إلى مساعدة الناس في جميع أنحاء العالم على الوقوف على أقدامهم مرة أخرى بعد التأثيرات المدمرة التي تركتها الجائحة على مختلف أوجه الحياة".

وعند الوصول إلى مطار دبي الدولي، أُنزلت الشحنة ونُقلت على وجه السرعة، إلى "سكاي فارما"، مبنى الإمارات للشحن الجوي المخصص لمناولة الأدوية واللقاحات، ليتم التخليص عليها وتسليمها.

وتوظف "الإمارات للشحن الجوي" الخبرات التي اكتسبتها خلال العقدين الماضيين في نقل اللقاحات والمنتجات الصيدلانية التي يتم التحكم في حرارتها على طائراتها. وقد طورت بنية تحتية حائزة الاعتماد الأوروبي GDP لتخزين ومناولة شحنات الأدوية في دبي. وأطلقت الناقلة أيضاً برنامج "ممرات الأدوية"، حيث تتعاون مع شركات المناولة الأرضية والمطارات المحلية في مراكز تصنيع وإنتاج الأدوية الرئيسة عبر العالم لحماية الشحنات أثناء نقلها. ويغطي البرنامج الآن أكثر من 30 مدينة بما فيها بروكسل.

وكانت "الإمارات للشحن الجوي" قد أنشأت في دبي، أخيراً، أكبر مرفق جوي في العالم لتخزين وتوزيع لقاحات "كوفيد-19". وتقدّر الطاقة الاستيعابية لهذه المنشأة بنحو 10 ملايين قارورة لقاح دفعة واحدة، في نطاق بيئة تراوح حرارتها باستمرار بين 2- 8 درجات مئوية. وبفضل أسطولها من الطائرات الحديثة ذات الجسم العريض وشبكة خطوطها الواسعة وبنيتها التحتية المتقدمة، تستطيع الإمارات للشحن الجوي نقل اللقاحات بسرعة من مختلف مواقع التصنيع إلى وجهاتها عبر قارات العالم الست. وقد باشرت الناقلة توزيع لقاحات "كوفيد-19" من عدد من المصنّعين العالميين.

تفاصيل الشحنة الأولى للقاح "كوفيد-19" الذي وصل دبي أمس

 

طباعة