البورصة تشهد إطلاقاً ناجحاً لمنتجات جديدة للعُملات الأجنبية

357 % نمواً في أحجام تداول العملات الرئيسة الـ 6 في «دبي للذهب والسلع»

حافظت بورصة دبي للذهب والسلع على أدائها القوي، مع دخولها النصف الثاني من العام الجاري، لتواصل تزويد المستثمرين بمجموعة واسعة من منتجات المشتقات المالية التي تسمح لهم بإدارة المخاطر بشكل فاعل.

وأفادت البورصة في بيان أمس، بأن محفظة أزواج العملات الرئيسة الست G6، سجلت في يوليو 2020، نمواً في أحجام تداولها بنسبة 357% على أساس سنوي.

وأشارت البورصة إلى إطلاقها بنجاح أول عقود آجلة متجددة لعملات أجنبية في المنطقة هي: (اليورو، والجنيه الإسترليني، والدولار الأسترالي)، وذلك في إطار سعيها المستمر إلى تطوير منتجات مبتكرة، وفي الوقت نفسه تم توسيع نطاق عقود الروبية الهندية/‏‏الدولار الأميركي، من خلال إطلاق عقد أسبوعي آجل للروبية الهندية/‏‏الدولار الأميركي.

وأوضحت أن أفضل العقود أداءً كانت العقود الآجلة للين الياباني، والجنيه الإسترليني، واليورو، حيث سجلت نمواً في متوسط حجم التداول اليومي على أساس سنوي بنسبة 767% و267% و263% على التوالي. كما حققت العقود التي تم إطلاقها، أخيراً، إقبالاً قوياً في السوق، مع توجه المستثمرين نحو الاستفادة من فرص التداول التي قدمتها هذه العقود.

وقال الرئيس التنفيذي لبورصة دبي للذهب والسلع، ليس ميل، إن النمو المستمر لأحجام التداول وعروض المنتجات، يعكس نجاح البورصة المستمر في استقطاب أعداد أكبر من المستثمرين والمتداولين.

وأضاف: «نفخر بكوننا بورصة تركّز على مصلحة أعضائها من المستثمرين والمتداولين، من خلال تقديم عقود مبتكرة تلبي احتياجاتهم المتزايدة، لاسيما خلال فترات عدم الاستقرار في الأسواق. ولدينا خطط لإطلاق المزيد من المنتجات الفريدة، التي تواكب تطوّرات السوق قبل نهاية العام الجاري، والتي نهدف من خلالها إلى إتاحة مزيد من الفرص للمستثمرين والشركات للتحوط ضد تقلبات الأسعار في البيئة الصعبة الحالية».

وكانت بورصة دبي للذهب والسلع أعلنت في يوليو 2020 عن دخولها في شراكة مع الجامعة الأميركية في الشارقة، بهدف إعداد الجيل المقبل من المهنيين في القطاع المالي.

وستوفر البورصة، من خلال هذا التعاون، لطلاب الجامعة، الفرصة للمشاركة في برنامج تدريب داخلي مصمّم بشكل رئيس لتطوير مهاراتهم، وتثقيفهم حول طبيعة عمل بورصة دبي للذهب والسلع، والدور المهم الذي تلعبه في قطاع الخدمات المالية في المنطقة.


- العقود الآجلة للين الياباني والجنيه الإسترليني واليورو الأفضل أداءً.

طباعة