"أراضي دبي": نظام جديد لبيع العقارات عن بعد من اي مكان في العالم

أفادت دائرة الأراضي والأملاك في دبي في بيان تم نشره على موقع المكتب الاعلامي لحكومة دبي اليوم، أنه تم اعتماد نظام جديد لتسجيل المبايعات العقارية يتيح لملاك العقارات بيع عقاراتهم عن بُعد ومن أي مكان في العالم، مما يساعدهم على إتمام معاملاتهم وإجراءاتهم من دون الحاجة إلى التواجد بشكل شخصي أو القدوم إلى دبي أو توكيل شخص آخر لإتمام هذه العملية.

ويتيح النظام الجديد التواصل مع البائع والمشتري بشكل مباشر، وتوثيق الإجراءات من خلال الاتصال المرئي ووسائل متعددة للتحقق من المالك وموافقته على البيع، وكذلك ضمان انتقال الأموال من خلال حساب ضمان (escrow) يضمن حقوق كل الأطراف، يتم من خلاله تحويل الأموال خلال ثلاثة أيام عمل إلى حساب البائع، وقد نجحت الدائرة عبر هذا النظام من تسجيل ما يقارب 550 مبايعة  بما يناهز 600 مليون درهم .

ووصل مجموع التصرفات العقارية انجزتها الدائرة عن بعد خلال الشهرين الماضيين ومن خلال العمل الجزئي لمكاتب أمين التسجيل العقاري إلى 3000 تصرف عقاري من بيع/وهبات.

ومن جانبه قال  مدير عام دائرة الاراضي والأملاك، سلطان بن بطي بن مجرن  "نعمل مع شركائنا من الدوائر الحكومية على تنفيذ الرؤية المستقبلية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله ، والرامية لجعل دبي واحدة من أذكى مدن العالم، وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لكافة الدوائر الحكومية بالتسريع في عمليات التحول إلى البيئة الذكية من خلال مبادرات المسرعات الحكومية، ويسرنا أن نعمل مع دائرة "دبي الذكية" على تطوير نظام تسجيل آلي ومضمون يتيح إتمام إجراء البيع من خلال نظام الأراضي في أي وقت ومن أي مكان في العالم يتواجد فيه مالك العقار".

وأضاف بن مجرن: "ساهمت الأوضاع الراهنة التي يمر بها العالم في الإسراع بتطبيق جزء من هذا النظام لنتمكن من توفير عمليات تصرّف عقاري سريعة ومضمونة، يتم تسجيلها حتى في ظل عدم قدرة كل أطراف المبايعة على التواجد لدى أمين التسجيل، وقد نجحنا بالفعل في تسجيل قرابة 550 مبايعة عقارية من خلال نظام التسجيل عن بعد، منها مبايعات تمت لمُلاك من خارج الدولة في أوروبا وأسيا، وقد تم تحويل المبالغ إلى حساباتهم في الخارج بكل سهولة وأمان".

وتتم إجراءات التسجيل من خلال إرسال تفاصيل المبايعة العقارية إلى أمين التسجيل، وبعد التحقق من العقار والأطراف وقيمة التصرف، يتم تحويل مبلغ المبايعة إلى حساب ضمان تديره دائرة الاراضي والأملاك، وبعد التحقق من البائع والمشتري  من خلال الاتصال المرئي والإجراءات الاخرى للتحقق من جميع الأطراف، يتم إنجاز نقل الملكية من البائع إلى المشتري، ويحول المبلغ إلى البائع وصك الملكية إلى المشتري. وعلى الرغم أن هذا النظام يستغرق وقتاً أطول من أسلوب التسجيل المتعارف عليه، إلا أنه يضمن بشكل أدق حقوق البائع والانتقال الآمن لقيمة المبايعة، فيما تعمل الدائرة حالياً على تطوير النظام حسب برنامج معتمد للوصول إلى تسجيل عقاري ذكي وآمن باستخدام أليات الذكاء الصناعي وتقنية البلوك شين.

طباعة