تجار: ارتفاع التنافسية مؤشر لنمو حصصها من قطاع التجزئة

    مواقع تجارة إلكترونية تنافس المتاجر بعروض تنزيلات رمضان والعيد

    صورة

    شهدت الأسواق أخيراً مظاهر تنافسية كبيرة لمواقع للتجارة الإلكترونية، في الإعلان وطرح عروض تخفيضات تتعلق برمضان وموسم عيد الفطر، على سلع استهلاكية وغذائية، إضافة لملابس وإلكترونيات وبنسب تنزيلات راوحت بين 30 و80%.

    من جانبهم، قال مسؤولون بقطاع تجارة التجزئة، إن الموسم الرمضاني الجاري شهد مظاهر تنافسية كبيرة مع المواقع الإلكترونية، مقارنة بالمواسم السابقة، إذ شهد الإعلان للمرة الأولى عن عروض تخفيضات رمضانية على سلع غذائية واستهلاكية في الطرقات العامة ووسائل التواصل الاجتماعي، ما يؤشر إلى تنامي التنافسية وزيادة حصصها من قطاع التجزئة بالدولة، لافتين إلى أن المنافذ التابعة لهم تعمل على مواكبة نمو تنافسية التجارة الإلكترونية عبر مواقع خاصة بهم.

    في المقابل، أفاد مسؤولان في قطاع التجارة الإلكترونية بأن ارتفاع التنافسية في عروض رمضان والعيد، يُعد تطوراً لدور القطاع في الأسواق. فيما أشار مستهلكون إلى أنهم لجأوا لشراء مستلزمات رمضان وعيد الفطر من مواقع إلكترونية، مع عرضها لتنزيلات بنسب أكثر جاذبية مقارنة بعدد من منافذ البيع.

    تجارة إلكترونية

    وتفصيلاً، قال المستهلك، يوسف حسن، إن مواقع عدة للتجارة الإلكترونية أعلنت أخيراً عن عروض رمضانية وتليها عروض لعيد الفطر للمرة الأولى بشكل أكثر توسعاً مقارنة بالأعوام السابقة، ما جعل عروضها أكثر جاذبية مقارنة بعدد من منافذ البيع، خصوصاً مع توفير نسب تخفيضات أكبر وهو ما جعله يتسوق لبعض مستلزمات المنزل من تلك المواقع.

    وأشارت المستهلكة، سماح علي، إلى أنها في المعتاد كانت تفضل التسوق لمستلزمات رمضان والعيد من منافذ البيع، إلا أنها فوجئت بنسب تخفيضات كبيرة على مواقع إلكترونية، تعلن عنها على صفحات التواصل الاجتماعي وهو ما حفزها على التسوق من تلك المواقع.

    وأضاف المستهلك، عادل بنداري، أنه اشترى عدداً من أدوات المطبخ خلال بداية شهر رمضان من مواقع للتجارة الإلكترونية، مع وجود نسب تخفيضات مرتفعة عليها مقارنة بمنافذ بيع، وهو ما حفزه على شراء ملابس العيد لأسرته من بعض المواقع، خصوصاً أن عدداً من المتاجر لم تعلن عن تخفيضات لتلك الفترة أو عرضت نسب تنزيلات محدودة مقارنة بالمعروض في المواقع الإلكترونية.

    زيادة التنافسية

    بدوره، قال مدير المشتريات في جمعية «الإمارات التعاونية»، وليد المغربي، إن «الأسواق شهدت خلال الفترة الأخيرة مظاهر تنافسية مرتفعة لمواقع التجارة الإلكترونية بشكل يؤشر إلى زيادة حصصها بشكل فعلي من قطاع تجارة التجزئة، إذ فرضت نفسها بشكل أقوى أخيراً، خصوصاً مع دخول بعضها في مجال عرض منتجات للبقالة والأغذية».

    وأشار إلى أن «أسباب ارتفاع تنافسية عروض المواقع الإلكترونية أخيراً، ترجع لاستغلالها انخفاض كلفة التشغيل لديها مقارنة بمنافذ البيع في تسويق عروض تخفيضية مختلفة، تلاقي إقبالاً لدى بعض المستهلكين، الذين يرغبون في طلب احتياجاتهم عبر شبكة الإنترنت»، لافتاً إلى أنه «رغم تنافسية القطاع في عدد من المنتجات، إلا أن منافذ البيع التقليدية لديها النسب الأكبر في الإقبال والقدرة على عرض السلع الغذائية بنسب منخفضة».

    وأوضح المغربي أن «(الجمعية) تواكب نمو حصص التجارة الإلكترونية باعتبارها أمراً واقعياً في الأسواق، عبر العمل على إنجاز منصة إلكترونية موازية لعرض المنتجات وبما يتيح الخيارات للمستهلكين بشكل أكثر توسعاً».

    السلع الاستهلاكية

    من جهته، قال مدير إدارة التسويق والسعادة في «تعاونية الاتحاد»، سهيل البستكي، إنه «أصبح من الملاحظ أخيراً ارتفاع التنافسية لمواقع للتجارة الإلكترونية في عروض تنزيلات السلع الاستهلاكية وهو ما ظهر بشكل كبير خلال الموسم الرمضاني، سواء عبر طرح عروض تتعلق برمضان أو بعيد الفطر، وهو ما أظهر مدى نمو حصص التجارة الإلكترونية من قطاع تجارة التجزئة»، لافتاً إلى أن «الجمعية واكبت ذلك النمو عبر منصة إلكترونية لها، عرضت عليها منتجات حصرية مقارنة بالمعروض في منافذ (التعاونية)».

    وأشار إلى أن «إدارة التعاونية، رصدت بالفعل معدلات إقبال كبيرة على منصة التجارة الإلكترونية التابعة لها، وهو ما يعد تطوراً في سلوك فئات من المستهلكين الذين أصبحوا يتجهون بشكل أكبر لتلك المنصات».

    وأوضح مدير المبيعات في أحد متاجر التجزئة، ديبال شرون، أن «الأسواق شهدت أخيراً تنافسية كبيرة في توجه مواقع للتجارة الإلكترونية في الإعلان عن عروضها في الطرقات أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي، في مؤشر لارتفاع تنافسيتها وحصصها مع متاجر التجزئة، سواء بعروض رمضان أو عيد الفطر».

    وقال المدير التنفيذي لمجموعة «أسواق»، يوسف شرف، إن «الفترة الأخيرة أوضحت بشكل بارز نمو حصص التسوق الإلكتروني من قطاع تجارة التجزئة، وهو ما رصدته المجموعة عبر نمو في مبيعاتها عبر شبكة الإنترنت بنسب وصلت إلى 26% أخيراً».

    نمو العروض

    بدوره، أفاد الشريك المؤسس لـ«سوق دوت كوم» ونائب مدير «أمازون» في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، رونالدو مشحور، بأن «نمو عروض التجارة الإلكترونية خلال الموسم الرمضاني أخيراً، يُعد بمثابة تطور منطقي في قطاع تجارة التجزئة ويؤكد نمو حصص القطاع من أسواق تجارة التجزئة، خصوصاً مع تنامي عدد مستخدمي الإنترنت والهواتف الذكية في أسواق الدولة».

    وأشار إلى أن «(الشركة) طرحت تخفيضات تراوح بين 30 و50% على سلع استهلاكية مختلفة خلال الموسم الرمضاني، وأعلنت عن تخفيضات متباينة في ما يتعلق بسلع البقالة أو السوبر ماركت»، مرجعاً أسباب التنافسية إلى نمو أدوات التجارة الإلكترونية في الدولة من حيث التوصيل السريع والمجاني للمستهلكين، إضافة إلى زيادة التنوّع في المعروض.

    وأضاف المسؤول السابق في إحدى شركات التجارة الإلكترونية، حسام عراب، أن «الأسواق تشهد للمرة الأولى ارتفاعاً ملحوظاً في عروض المواقع الإلكترونية، سواء في ما يتعلق بمنتجات رمضان أو العيد، وهو ما يدل على اكتسابها لحصص كبيرة من اهتمام المستهلكين»، لافتاً إلى أنه «من المؤكد أن التجارة الإلكترونية فرضت نفسها في زيادة حصصها السوقية، إلا أنه من الصعب القول إنها تهدد التجارة التقليدية حالياً، وإنما تنافسها في العروض».

    طباعة