«دو» تختبر تقنية «إي سيم كارد» استعداداً لطرحها - الإمارات اليوم

تتيح للمستخدم التحوّل من مشغل إلى آخر على المستويين المحلي والدولي دون استبدال الشريحة

«دو» تختبر تقنية «إي سيم كارد» استعداداً لطرحها

كشف مصدر في «دو» التابعة لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة، فضل عدم ذكر اسمه، أن الشركة بدأت منذ فترة، الإعداد والتحضير لتقنية «إي سيم كارد» الجديدة أو «الشريحة الإلكترونية» التي طرحتها شركة «أبل» الأميركية، والتي تتيح للمستخدم التحوّل من مشغل إلى آخر على المستويين المحلي والدولي دون الحاجة إلى استبدال الشريحة.

وقال المصدر لـ«الإمارات اليوم»، إن «دو» تعمل على الإيفاء بمتطلبات الأنظمة والتطبيقات التقنية الخاصة بتشغيل الخدمة الجديدة، مشيراً إلى أن الشركة تجري حالياً الاختبارات الخاصة بتلك التقنية.

وأفاد بأن التقنية الجديدة التي ستعتمد على شريحة إلكترونية، ستعمل تدريجياً على القضاء على عصر أو مرحلة بطاقات الاتصال البلاستيكية التقليدية.

وأوضح المصدر أن إطلاق تقنية «إي سيم كارد» سيوفر للمتعاملين مزايا عدة، أبرزها التخلص من مخاطر فقدان أو تلف شرائح الاتصال التقليدية، وضياع أرقام الاتصال المخزنة بها، إضافة إلى أنها ستتيح مزايا استبدال أجهزة الهواتف دون الحاجة لاستخدام وسائل نقل البيانات الحالية، التي قد تتسبب في فقدان بعض جهات الاتصال، إذ سيتمكن المتعاملون من الاحتفاظ بجهات الاتصال الخاصة بهم بغض النظر عن الأجهزة المستخدمة وأنظمة تشغيلها.

وأضاف أنه من المزايا الأخرى، هي انتهاء مرحلة اضطرار المتعاملين لسداد كلفة استبدال الشريحة من منافذ تشغيل الاتصالات، والاستفادة من خدمات مزودي خدمة الاتصالات عبر الشبكة المشغلة مباشرة.

 

طباعة