اختبار أنشطة استثنائية وغير اعتيادية

فنادق «مسكونة» وبيوت رعب ومقاهٍ ثلجية.. تجارب سياحية مثيرة في دبي

صورة

تواصل دبي، باعتبارها إحدى أكبر الوجهات على خريطة السياحة الدولية، افتتاح المزيد من المرافق والأنشطة الجديدة والمثيرة التي تلقى رواجاً كبيراً بين الزوار والسكان على حد سواء، حيث تأخذ المغامرات والتشويق حيزاً كبيراً من التجارب السياحية لاختبار أنشطة استثنائية وغير اعتيادية، تتمثل في بيوت الرعب والمقاهي الثلجية، و«الفندق المسكون» إلى جانب أجنحة فندقية تحت الماء.

«هستيريا»

ويعد «هستيريا» من التجارب المخيفة للغاية، إذ يعتبر أول بيت رعب من نوعه في المنطقة، يأخذ الزوار في رحلة مخيفة من الكوابيس المرعبة واللحظات التي تحبس الأنفاس، وتأخذ عشاق المغامرات من أصحاب القلوب القوية والأعصاب الحديدية في رحلة مشوقة مليئة بالمفاجآت والصدمات المرعبة.

ويقدم «هستيريا» تجربة استثنائية مليئة بالتفاصيل المخيفة التي تحبس الأنفاس، وتستغرق 15 دقيقة وسط متاهة من الممرات المعتمة في أجواء تحاكي أفلام الرعب الشهيرة. وتقوم التجربة المخصصة للمتحمسين من محبي الإثارة والتشويق على فكرة «البيت المسكون»، الذي يلفه الغموض، وتتعالى فيه أصوات الضحكات الهستيرية.

وتتخلل الرحلة المحفوفة بالمخاطر مطاردات مثيرة، تظهر خلالها نماذج مخيفة بشكل مفاجئ، لعيش الشخص لحظات من الخوف الحقيقي.

«سماش رووم»

أما منشأة «سماش رووم» أو «غرفة التحطيم» في منطقة القوز بدبي، فتتيح لروادها فرصة التخلص من التوتر، وإطلاق العنان لجماح غضبهم بتحطيم ما تطاله أيديهم من أشياء فيها. وتساعد الغرفة روادها على التخلص من ضغوط ومتاعب الحياة اليومية، إضافة إلى التنفيس عن المشاعر السلبية، ولتجربة أشياء جديدة من أجل كسر ملل الروتين اليومي، والتخلص من التوتر.

وتتفاوت الأشياء التي يجري تحطيمها في الغرفة لتضم الزجاج وحتى الأجهزة الإلكترونية والخشب، وللمتعاملين الحرية أيضاً في جلب ما يرغبون في تكسيره في غرفة التحطيم.

«تشيل آوت»

وإذا كنت تبحث عن مغامرة خلال الصيف، حيث ترتفع درجات الحرارة بإمكانك الاسترخاء في مقهى «تشيل آوت»، والجلوس على الكراسي الثلجية التي تستضيفك بتجربة فريدة من نوعها، حيث تقضي وقتك مع الأصدقاء في مساحة من الثلج، تملأها مقاعد وطاولات ومجسمات جليدية، تعرض أشهر معالم الإمارات، إلى جانب أنوار جليدية تصدر الألوان المضيئة والساحرة. وكل ما عليك هو ارتداء الملابس الدافئة المتوافرة في المكان، والتمتع بالمشروبات الشهية والمأكولات العربية والغربية الخفيفة المقدمة. ويسمح البقاء في المقهى فقط 45 دقيقة بسبب برودته.

الفندق المسكون

أما «الفندق المسكون»، الذي صمم لتقديم تجربة مخيفة ومشوقة وفريدة من نوعها لمحبي هذا النوع من المغامرات، فيوفر تجارب مليئة بالإثارة والرعب.

ويقدم الفندق إقامة مليئة بالرعب للسكان والسياح الباحثين عما هو خارج عن المألوف، لقضاء ليلة لا تنسى أبداً، حيث عند دخول الفندق، يتم الترحيب بالضيوف برائحة كريهة، تليها أصوات وصرخات مرعبة.

ويعد الفندق المسكون واحداً من الفنادق غير المألوفة، التي لا توفر لزوارها المناشف النظيفة وأنواع الشامبو الفاخرة، بينما تجذب قائمة الطعام عشاق اللحوم لتذوق ما تقدمه ملحمة الفندق المرعبة، حيث يبدو كل طبق فور تقديمه غير مألوف بشكل فظيع.

«أتلانتس»

وإذا كنت ترغب في اختبار إقامة فندقية تحت الماء، تخيل نفسك وأنت تستيقظ على إطلالة تحبس الأنفاس للآثار العتيقة لمدينة «أتلانتس» الساحرة المفقودة وكائناتها البحرية البالغة 65 ألف كائن بحري. ويحتوي كل جناح تحت الماء على حمام داخلي فريد من نوعه، مع إطلالة كاملة ممتدة من الأرضية حتى السقف على حوض «أمبسادور لاغون» الرائع تحت الماء، في حين تُمثّل الأنفاق الموجودة تحت الماء في «أتلانتس جزيرة النخلة» مقدمة لتعريفك بمدينة «أتلانتس» المفقودة، حيث ستتعرّف إلى أكبر التشكيلات البحرية وأكثرها دهشة في 10 حجرات ساحرة.

«آي فلاي دبي»

من جهته، يعتبر «آي فلاي دبي» أول مركز للطيران الداخلي والقفز الحر في الهواء بنفقين مزدوجين. وتتألف هذه التجربة الفريدة من نوعها من نفقين هوائيين من الإكريليك الشفاف، بارتفاع 10 أمتار، وبقطر ثلاثة أمتار، يتيح للمرتادين تعلم فن السباحة في الهواء. كما يمكنهم رفع مستوى الأدرينالين في أجسامهم، واختبار «إكس لاين»، أطول مسار انزلاقي داخل مدينة في العالم، في منطقة «دبي مارينا»، وهو واحدٌ من أسرع المسارات الانزلاقية وأكثرها انحداراً في العالم. ويبلغ طول «إكس لاين» كيلومتراً واحداً مع انحدارٍ بمقدار 16 درجة، ومتوسط سرعة يصل إلى 80 كيلومترا في الساعة.