الإمارات اليوم

مستهلكون شكوا غياب الأسعار عن الأرفف.. ومسؤولون أرجعوا الزيادات إلى تقريب «متبقيات الدرهم» وأسعار التوريد

أسعار خدمات وسلع بمتاجر محطات الوقود تزيد بنسب تصل إلى 75% بعد «القيمة المضافة»

:
  • عبير عبدالحليم - أبوظبي وأحمد الشربيني - دبي والشارقة

كشفت جولة لـ«الإمارات اليوم» في عدد من متاجر محطات الوقود بالدولة، وجود ارتفاع كبير في أسعار السلع المبيعة بمتاجر محطات الوقود، بنسب تصل إلى 75% مقارنة بأسعارها في منافذ البيع الأخرى، وذلك بعد تطبيق ضريبة القيمة المضافة، مطلع الشهر الجاري. كما رصدت الجولة ارتفاع أسعار الخدمات المقدمة في هذه المحطات بنسب تصل إلى 33% بعد تطبيق الضريبة.

وشكا مستهلكون من ارتفاعات سعرية بنسب مبالَغ فيها، بأسعار خدمات لتغيير الزيوت وغسيل السيارات بمحطات لتوزيع وقود السيارات، بما يتجاوز ضريبة القيمة المضافة، لافتين إلى أن الزيادات بعد الضريبة، شملت أيضاً منتجات غذائية تباع بمتاجر التجزئة في المحطات.

وطالبوا بتطبيق مستويات الأسعار القائمة في منافذ البيع الأخرى والبقالات، على متاجر محطات الوقود، كما شكوا من عدم كتابة أسعار عدد كبير من السلع على الأرفف، وعدم حصولهم على فواتير الدفع إلا بعد المطالبة بها.

في المقابل، أرجعت شركة بترول الإمارات الوطنية «إينوك»، زيادات بعض السلع في المتاجر التابعة لها بمحطات توزيع الوقود، إلى الأسعار المحددة من قبل شركات التوريد، وتقريب «متبقيات الدرهم» إلى أقرب قيمة لها.

بينما أكد مسؤولان في أحد متاجر محطات الوقود بأبوظبي، أن الزيادات السعرية مبنية على الأسعار المرتفعة التي كانت تبيع بها تلك المتاجر قبل الضريبة، والتي تزيد بنسب مختلفة على منافذ البيع العادية والجمعيات التعاونية، لافتين إلى أن الإقبال على الشراء من متاجر محطات الوقود لم يكن بالحجم المعتاد خلال الفترة الأخيرة.

جولة ميدانية

• %33 ارتفاعاً في أسعار غسيل السيارات الكبيرة آلياً لتصل إلى 40 درهماً.

• مسؤولان أكدا أن الإقبال على الشراء من متاجر المحطات لم يكن بالحجم المعتاد أخيراً.

وتفصيلاً، أظهرت جولة ميدانية لـ«الإمارات اليوم» في عدد من متاجر محطات الوقود بالدولة، وجود ارتفاع كبير في أسعار السلع والمنتجات التي تباع في متاجر محطات الوقود، ووجود فروق كبيرة تصل إلى 75% مقارنة بأسعارها في بقية منافذ البيع بالدولة بعد تطبيق ضريبة «القيمة المضافة» مطلع الشهر الجاري.

ورفعت متاجر بمحطات وقود أسعار مشروبات حليب بنكهات مختلفة من سعر 3.5 إلى 4.25 دراهم، بزيادة نسبتها 21%، كما زادت سعر بيع أنواع للبسكويت بالشوكولاتة من سعر أربعة إلى 4.25 دراهم، بزيادة 6.25%.

ورصدت الجولة ارتفاع سعر تغيير لتر زيوت السيارات إلى 19 درهماً، مقارنة بسعر 17 درهماً سابقاً، بزيادة تبلغ 11.7%، فيما ارتفع سعر تغيير فلتر لزيوت السيارات إلى 37 درهماً مقارنة بسعر 31 درهماً سابقاً، بزيادة 19%، فيما ارتفعت أسعار غسيل السيارات الكبيرة آليا من 30 درهماً إلى 40 درهماً، بزيادة 33%، وزادت رسوم غسيلها يدوياً من 40 إلى 50 درهماً، بزيادة 25%.

فيما ارتفعت أسعار غسيل السيارات الصغيرة آلياً من 30 درهماً إلى 35 درهماً، بزيادة 16.6%، وارتفعت أسعار غسيلها يدوياً من 35 درهماً إلى 45 درهماً، بزيادة 28.5%.

أسعار السلع

وقال أحمد العطية، مستهلك، إنه فوجئ بارتفاع أسعار السلع التي تباع في متاجر محطات الوقود، ووجود فروق كبيرة مقارنة بالأسعار في بقية منافذ البيع بالدولة، بما فيها المنافذ الصغيرة والبقالات.

وأضاف أنه اشترى أحد مشروبات الطاقة الخالية من السكر بسعر 15.75 درهماً من أحد هذه المتاجر، بينما يباع المنتج نفسه في المنافذ الكبرى بسعر 9.5 دراهم، وفي البقالات بين 10 دراهم و10.5 دراهم وفقاً للبقالة، أي أن هناك فروقاً في الأسعار تراوح بين 50 و66% مشيراً إلى أن المسؤول عن صندوق الدفع لم يعطِ له الفاتورة إلا بعد مطالبته بها.

وقالت أمل الصافوري، مستهلكة، إن زجاجة المياه الصغيرة تباع في المحطات بسعر 1.75 درهم بينما تباع في المنافذ الكبرى بسعر درهم واحد، وفي البقالات الصغيرة بسعر 1.05 درهم، وأحياناً بسعر 1.25 درهم، أي أن فارق السعر راوح بين 40% و75% كما يباع أحد أنواع المقرمشات بسعر 2.75 درهم، بينما يباع المنتج نفسه في البقالات بسعر درهمين، أي بفارق 37.5%.

محطات الوقود

وأشار أحمد علي، مستهلك، إلى أنه اشترى أحد مساحيق الغسيل بسعر خمسة دراهم، بينما يباع المنتج نفسه في بقية المنافذ بثلاثة دراهم، أي بزيادة 66.6%، كما اشترى أحد أنواع العصائر الصغيرة بسعر 2.25 درهم، في حين أن المنتج نفسه يباع في بقية المنافذ بسعر 1.5 درهم، أي بزيادة 33%.

ولفت إلى أن أسعار السلع في متاجر الوقود تفوق الأسعار في بقية منافذ البيع بالدولة، مطالباً بتطبيق مستويات الأسعار القائمة في منافذ البيع والتعاونيات والبقالات على متاجر محطات الوقود، ونوه بأن متاجر في محطات وقود لا تضع أسعار معظم السلع على الأرفف أو على المنتج نفسه.

وقال محمود عبدالعليم، مستهلك، إن محطات لتوزيع الوقود بأسواق الدولة رفعت أسعار منتجات بمتاجرها، وزادت من رسوم خدمات لتغيير الزيوت وغسيل السيارات بها بعد تطبيق «الضريبة»، فسعر زجاجة المياه الصغيرة حالياً يباع بسعر 2.25 درهم فيما تباع بدرهم واحد في منافذ بيع الجمعيات والمراكز التجارية.

وأشار تامر ناجي، مستهلك، إلى أن سعر تغيير زيت المحرك بمحطات للوقود في الشارقة، ارتفع من 85 درهماً إلى 95 درهماً.

واعتبر إسماعيل بشير، مستهلك، أن محطات وقود رفعت رسوم غسيل السيارات من 35 درهماً إلى 45 درهماً، إضافة إلى زيادات متباينة بنسب تتجاوز نسبة «الضريبة» على منتجات غذائية بمتاجر المحطات مثل العصائر والسندوتشات.

الزيادات السعرية

في المقابل، قال المدير التنفيذي لوحدة أعمال قطاع التجزئة في شركة بترول الإمارات الوطنية «إينوك»، زيد القفيدي، إن «الزيادات المحدودة لبعض السلع في متاجر محطات توزيع الوقود التابعة للشركة، بعد تطبيق ضريبة القيمة المضافة، ترجع لسببين، الأول أن الشركة تضيف الأسعار وفقاً للأسعار المحددة من قبل شركات التوريد الخارجية، التي تعتمد عليها تلك المتاجر في مختلف السلع الغذائية والاستهلاكية، بينما السبب الثاني هو تقريب (متبقيات الدرهم) في عدد من السلع بعد فرض الضريبة عليها، فعلى سبيل المثال تم تقريب زيادات بين 16 و19 فلساً إلى 25 فلساً».

وأكد مسؤول مبيعات في أحد متاجر محطات الوقود بأبوظبي، فيلو كوتومي، أن الزيادات السعرية جاءت بناء على الأسعار المرتفعة التي كانت تبيع بها تلك المتاجر قبل الضرائب الجديدة، والتي تزيد بنسب مختلفة على منافذ البيع العادية والجمعيات التعاونية.

وأوضح مسؤول مبيعات في أحد متاجر محطات الوقود بأبوظبي، أشوك ديبا، أن الإقبال على الشراء من متاجر محطات الوقود لم يكن بالحجم المعتاد خلال الفترة الأخيرة، مشيراً إلى أنه أصبح من المعتاد أن يصل مستهلكون إلى صندوق الدفع ويحجمون عن الشراء، أو يقللون عدد السلع التي يشترونها لأدنى حد ممكن، بعد معرفة الأسعار.

ولم يتسنَّ الحصول على رد من وزارة الاقتصاد بهذا الصدد.

ضريبة القيمة المضافة 5% (درهم):