الذهب يواصل الارتفاع ويسجل أعلى سعر في أسبوعين عالمياً

عطلة «السنة الميلادية» تنعش مبيعات المشغولات الذهبية

عطلة رأس السنة الميلادية رفعت مبيعات المشغولات الذهبية بنسب راوحت بين 20 و30%. تصوير: تشاندرا بالان

واصلت أسعار الذهب تسجيل ارتفاعات محدودة للأسبوع الثاني على التوالي، محققة، أول من أمس، زيادات راوحت قيمتها بين درهم و1.25 درهم للغرام، مقارنة بأسعارها نهاية الأسبوع الماضي، وذلك بحسب الأسعار المعلنة في أسواق دبي والشارقة.

الذهب يواصل الارتفاع

ارتفع سعر الذهب في السوق العالمية، أمس، بسبب ضعف أسواق الأسهم، ما شجع المستثمرين على شراء المعدن الأصفر باعتباره ملاذاً آمناً. ويحظى الذهب بدعم من طلب قوي من الصين في السوق الحاضرة، ومن المنتظر أن يسجل أفضل أداء أسبوعي منذ أكتوبر 2013.

وجاء ارتفاع الذهب بعد خسارته 30% تقريباً في عام 2013، في وقت حذر فيه محللون من أن القوة الدافعة للذهب في الأيام الأولى من العام الجديد لن تدوم طويلاً، ومن المرجح أن يسجل انخفاضاً آخر في 2014.

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.85% إلى 1234.90 دولاراً للأوقية (الأونصة).

وأفاد مسؤولو محال مشغولات ذهبية في الإمارتين، بأن عطلة رأس السنة الميلادية، أسهمت في إنعاش مبيعات المشغولات الذهبية، ورفعها بنسب راوحت بين 20 و30%.

وبلغ سعر غرام الذهب من عيار 24 قيراطاً 147.5 درهماً، بارتفاع قدره 1.25 درهم، عن نهاية الأسبوع السابق، فيما سجل الغرام من عيار 22 قيراطاً 139.75 درهماً، بزيادة بلغت درهماً.

ووصل سعر الغرام من عيار 21 قيراطاً إلى 134 درهماً، بارتفاع قيمته درهم، وسعر الغرام من عيار 18 قيراطاً إلى 116 درهماً، بزيادة قدرها درهم.

بدوره، قال مدير محل «مجوهرات دهكان»، جاي دهكان، إن «مبيعات المشغولات ارتفعت، أخيراً، بنسب بلغت 30% مع تزايد الإقبال على شراء الهدايا، بمناسبة الاحتفال بالعام الميلادي الجديد».

وأضاف أن «تسجيل الذهب لمعدلات ارتفاع محدودة، لم يؤثر سلباً في نمو مبيعات المشغولات، فيما استقرت معدلات الإقبال على مبيعات السبائك والعملات الذهبية».

من جهته، أكد مدير محل «بازلت» للمجوهرات، علي اليافعي، أن «مواصلة أسعار الذهب في تحقيق معدلات ارتفاع محدودة، لم يمنع تسجيل نمو مبيعات المشغولات الذهبية بنسب تقدر بنحو 30%، مدعومة بزيادة الإقبال على شراء الهدايا الذهبية، لاسيما الصغيرة الحجم منها».

وقال إن «معظم المبيعات تركزت في مشغولات ذهبية تحمل شعارات تتعلق بالعام الجديد، أو عبارة (عام سعيد) باللغة الإنجليزية، إضافة إلى مشغولات تحمل رموزاً للحظ أو أشكالاً لأبراج فلكية».

وأشار إلى أن «الرواج الذي تشهده الدولة حالياً في النشاط السياحي، أسهم في تسجيل نمو بنسب جيدة في مبيعات المشغولات الذهبية، واستمرار استقرار الطلب على السبائك والعملات الذهبية».

أما مدير محل «مجوهرات بغداد»، رواد ضياء السعودي، فاعتبرأن استمرار أسعار الذهب عند معدلات محفزة للشراء ــ رغم تسجيله ارتفاعات بنسب محدودة أخيراً ــ أسهم في استقرار عام للمبيعات، مع تسجيل عدد من المحال نمواً نسبياً، تأثراً بنمو الإقبال خلال فترة رأس السنة الميلادية والعطلة التي واكبتها.

وأكد أن «هناك ثباتاً نسبياً لمبيعات السبائك والعملات الذهبية».

 

طباعة