وفق أجندة تتضمن رفع الفائدة ودعم الوظائف والإنفاق على البنية التحتية

بايدن يسعى إلى تسريع النمو وإنعاش الاقتصاد الأميركي

بايدن أعلن عن حزمة تحفيز اقتصادي بقيمة 1.9 تريليون دولار. أ.ب

توقع تقرير لشبكة «سي إن بي سي» الإخبارية، أن تؤدي أجندة الرئيس الأميركي، جو بايدن، خلال العام الأول من ولايته، إلى تسريع النمو وإنعاش الاقتصاد الأميركي، موضحاً أن تلك الأجندة تتضمن رفع أسعار الفائدة، ودعم الوظائف والإنفاق على البنية التحتية.

لكن التقرير أشار إلى أن هذه النتائج ستتحقق أيضاً من خلال الدعم الذي يمكن أن تحصل عليه أجندة الرئيس الجديد، ومدى سرعة تنفيذ تلك الخطة في توزيع اللقاحات اللازمة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وبحسب تقرير «سي إن بي سي»، فإن أسواق المال الأميركية شهدت ارتفاعاً كبيراً وسط التوقعات بشأن سياسات بايدن، إذ شهدت الأسواق ارتفاعاً بنسبة 13% منذ إعلان فوز بايدن بالانتخابات الرئاسة الأميركية حتى يوم التنصيب أول من أمس، وهي أفضل ارتفاع للأسواق بعد انتخاب رئيس جديد منذ عام 1952، بعد ارتفاعها بنسبة 8.8% عقب انتخاب جون كينيدي.

وقال كبير محللي الأسهم الأميركية في مورجان ستانلي، مايكل ويلسون، إن «استجابة الأسواق للتغيرات السياسية هذه المرة ستكون هائلة، خصوصاً مع الأزمة الصحية التي تشهدها البلاد، والتغيير السياسي في واشنطن»، مضيفاً: «كل هذا جيد للنمو، ويمكن أن ترتفع معدلات النمو بصورة أفضل».

وكان بايدن، الذي أدى اليمين الدستورية ليصبح الرئيس الـ46 للولايات المتحدة، أعلن عن حزمة تحفيز اقتصادي بقيمة 1.9 تريليون دولار لمساعدة الأفراد، وتعزيز جهود التطعيم، فضلاً عن توفير الأموال للحكومات المحلية في الولايات الأميركية.

وتوقع خبراء استراتيجيون تقليص جزء من هذه الخطة عند عرضها على مجلس الشيوخ للموافقة عليها، لكن ستتبعها خطة أخرى في مارس 2021، من شأنها تعزيز نمو الوظائف والإنفاق على البنية التحتية.

وقال كبير استراتيجيي السوق في شركة «ويلز فارغو»، سكوت ورين، إن من المتوقع أن يحقق الاقتصاد الأميركي نمواً بنسبة 4.7% خلال العام الجاري، مشيراً إلى توقعات بارتفاع عائد سندات الخزانة لأجل 10 سنوات بنسبة تراوح بين 1.25% و1.75% بنهاية العام.

من جهته، قال كبير استراتيجيي الاستثمار في مؤسسة «كيو إم إيه» الاستثمارية، إد كيون: «الجميع يتوقع انتعاشاً خلال النصف الثاني، فحزمة التحفيز الجديدة لو كانت أعلى من الحزمة الأخيرة، فسيكون الانتعاش أقوى مما كان متوقعاً».

ارتفاع المؤشرات

ارتفعت بورصة «وول ستريت» إلى مستويات قياسية عند الإغلاق، بعد أداء جو بايدن اليمين الدستورية رئيساً للولايات المتحدة.

كما أغلق مؤشر «داو جونز» الصناعي على ارتفاع بنسبة 0.83%، فيما ارتفع مؤشر «ناسداك» لأسهم شركات التكنولوجيا بنسبة 1.97%، في حين ارتفع مؤشر «إس آند بي 500» 1.39%.

طباعة