الصين تشهد تراجعاً حاداً في حركة الرحلات الجوية

    تراجع السعة المقعدية بين الصين وسنغافورة بنسبة 38%

    كشفت مؤسسة "أو إيه جي" الدولية المزوّدة لبيانات المطارات وشركات الطيران، أن الأسبوع الماضي شهد مستويات غير مسبوقة من الإجراءات من جانب الحكومات للسيطرة على انتشار فيروس كورونا، مع زيادة مستويات زيادة الأمن، وإجراء الفحوصات الصحية للركاب القادمين، فضلاً عن إلغاء العديد من الرحلات الجوية في جميع أنحاء العالم من وإلى الصين.

    وقارنت المؤسسة التغييرات في حركة الرحلات المجدولة إلى السوق الصينية خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، مضيفة "ربما يكون هذا التغيير هو الأكثر دراماتيكية في بلد واحد في مثل هذه الفترة القصيرة من الزمن على الإطلاق"، لافتة إلى أن تخفيض نحو 1.6 مليون مقعد على خدمات الربط الجوي خلال الأسبوع الجاري مقارنة بالأسبوع السابق، يسلط الضوء على مدى تأثير فيروس كورونا على التجارة الدولية خلال المدى القصير على الأقل.

    وبينت أنه تم إلغاء أكثر من 25 ألف رحلة جوية من وإلى داخل الصين هذا الأسبوع مقارنةً بالمعدل المسجل في الأسبوعين الماضيين، مع لجوء 30 شركة طيران إلى إلغاء الرحلات أو خفض السعة المقعدية، لافتة إلى أن الأمر ذاته انطبق على السوق المحلية إذ تراجعت السعة بالنسبة للرحلات الداخلية بنحو 3.8 مليون مقعد، وخصوصاً أن حجم السوق المحلية أكبر بنحو 43 مرة من أكبر الأسواق الدولية.

    وأشارت إلى أنه من حيث النسبة المئوية، شهدت سنغافورة تراجعاً في السعة بنسبة 38% وتايلاند بنسبة 34%، لافتة إلى أنه في المجموع أوقفت حوالي 24 شركة طيران جميع الخدمات المجدولة إلى الصين، استحوذت هذه الخطوط على نحو 48 ألف مقعد أسبوعياً تمثل نحو 2% من إجمالي السعة المقعدية.

    وأضافت "ربما تكون التخفيضات في السعة خلال هذا الأسبوع الأهم على الإطلاق في فترة زمنية محددة استجابة لأي حدث وبائي".

    طباعة