أبرزها إزالة علامة «إي في إس» من شريط العنوان.. ومشاركة علامات التبويب

«غوغل» تضيف 5 تحديثات جديدة إلى «كروم 77»

«كروم 77» يتميز بمؤشر جديد لقياس جودة وكفاءة المواقع. من المصدر

بعد طرح شركة «غوغل» الإصدار (77) من متصفح «كروم» رسمياً، صدر، أخيراً، تقييم تقني شامل للإصدار الجديد، وتبين أن الشركة أضافت خمسة تحديثات جديدة إلى المتصفح، أبرزها إزالة علامة حصول الموقع على شهادة «إي في إس» للتحقق من صحة الموقع من شريط العنوان، فضلاً عن مؤشر جديد لتقييم مدى كفاءة الموقع، إضافة إلى خاصية مشاركة علامات التبويب بين أكثر من جهاز يعمل عليها المستخدم في الوقت نفسه.

أجرى التقييم موقع «كمبيوتر ورلد» المتخصص في التقنية، عبر آلية تقييم مستمرة، تتبع التحديثات الدورية والإصدارات الجديدة للمتصفحات المهمة، وعلى رأسها «كروم»، و«فايرفوكس»، و«سفاري».

وأوضح التقييم أن التغيرات الخمسة، التي يقدمها «غوغل كروم» في إصداره الجديد، تتمثل في ما يلي:

حذف علامة «إي في إس»

يقوم «كروم» بإظهار علامة شهادة «إي في إس» أو «شهادة السلامة الموسعة» في شريط العنوان الخاص بالمواقع الحاصلة على هذه الشهادة، التي تعد واحدة من الشهادات الرقمية الخاصة بالتحقق من هوية الموقع، وإثبات صحته وسلامته، وأن الموقع الذي تتم زيارته هو الموقع المقصود بالضبط، وليس موقعاً مزيفاً، أو تحت سيطرة جهة أو مجموعة من المجرمين والمهاجمين، أو مشكوك في ملكيته للجهة التي تعلن أنها تملكه.

لكن في الإصدار الجديد حذفت «غوغل» علامة تلك الشهادة من شريط العنوان، ووضعتها في صفحة منبثقة داخلية هي صفحة المعلومات التي تظهر عندما ينقر المستخدم على علامة القفل في أقصى يسار العنوان. وبررت «غوغل» هذا الإجراء بأن الفكرة من وراء شهادة «إي في إس» هي إعطاء مستخدمي المواقع الثقة بأنهم في وجهتهم المقصودة فعلاً، وتظهر العلامة كنوع من الشهادة المرئية أو البارزة، مع لون أخضر، كمكافأة وتقدير للموقع الحاصل عليها، غير أنه في الممارسة العملية تبين أن المستخدمين لا يتوقفون كثيراً عندها، ولا يتخذون أي خيارات أو إجراءات أمنية خاصة، حال عدم وجود هذه العلامة، ما يعني أن وجودها أو عدم وجودها في شريط العنوان لا يترتب عليهما فرق كبير بالنسبة لخبرة المستخدم، لذلك تقرر إزالتها من العنوان ووضعها في صفحة داخلية.

مؤشر جديد للكفاءة

حمل الإصدار «77» من «كروم» مؤشراً جديداً لقياس جودة وكفاءة المواقع المختلفة، حيث تم وضعه ضمن الأوامر المعروفة باسم «صندوق أدوات مصممي المواقع»، التي تظهر عادة في الجزء الأسفل من القائمة الرئيسة لأوامر «كروم». ويعتمد هذا المقياس على تقدير الوقت الذي يستغرقه الموقع، لكي يقوم بإظهار المحتوى الرئيس للصفحة أمام أعين المستخدم أو الزائر، وذلك بدلاً من طريقة القياس القائمة التي يتم فيها تقييم التصميم العام ذي المحتوى. وأوضحت «غوغل» أن الاختلاف في طريقتي القياس هو أن الطريقة الجديدة تقيس زمن ظهور أكبر عنصر من المحتوى في الصفحة، وليس كل الصفحة، وهذا أكثر دقة وعملية.

مشاركة علامات التبويب

من خلال خاصية مشاركة علامات التبويب، يمكن للمستخدم الذي يعمل على جهازين في وقت واحد، مثل الحاسب المكتبي والهاتف الذكي، أن يقرر ظهور علامات التبويب التي يعمل عليها من خلال «كروم» في الجهاز الأول لتظهر على الجهاز الثاني، وذلك في ما يتعلق بالعلامات الإضافية، وليس الصفحة الأولى، ما يعني أن على المستخدم أن يسجل دخوله إلى المتصفح، ويقوم بتشغيله على الجهازين أولاً، وبعدها يمكنه اختيار أمر إظهار كل علامة تبويب جديدة على الجهازين معاً.

تغيير الخلفية

الإضافة الرابعة في الإصدار الجديد هي الأداة الجديدة لتغيير خلفيات علامات التبويب الجديدة، إذ تتيح هذه الأداة للمستخدم أن يختار خلفية معينة، لتظهر مع علامة التبويب التي يقوم بفتحها، وهذه الخلفية يمكن أن تكون مجرد لون أو ألواناً عدة، أو تكون صورة يختارها بنفسه من خلال أداة تحديد الخفية، كالمناظر الطبيعية والأنماط الهندسية وما شابه ذلك، بل يمكنه تحميل صورة خاصة من حاسبه الشخصي، لتظهر في المتصفح كخلفية ملء في علامات التبويب الجديدة.

التصفح الخفي

عملت «غوغل» على تحسين وتقوية خاصية «التصفح الخفي»، التي تمنع المواقع المختلفة من تتبع ومعرفة أي شيء عن الزائر الذي يزورها، باستخدام وضعية التصفح الخفي الموجودة في متصفح «كروم»، حيث إن التحسين الذي طرأ على هذه الخاصية يجعل وضعية التصفح الخفي في «كروم» تقاوم عمليات الرصد التي تقوم بها بعض المواقع، باستخدام تقنيات برمجية مختلفة.


ثغرات أمنية

اعتادت شركة «غوغل» طرح تحدٍّ أمام خبراء أمن المعلومات، لاختراق «كروم»، وكشف ما به من نقاط ضعف أمنية قبل طرحه رسمياً، وتتعهد دوماً بدفع مبلغ معين لمن يكتشف ثغرة في البرنامج. وفي الإصدار «77 كروم»، دفعت «غوغل» 34.5 ألف دولار، لمجموعة من الباحثين والخبراء الأمنيين، الذين تمكنوا من رصد واكتشاف ثغرات وعيوب أمنية حقيقية في الإصدار الجديد من المتصفح، حيث بلغ عدد الثغرات التي تم تصحيحها 52 ثغرة، منها ثماني ثغرات من فئة «الخطورة العالية»، وهي ثاني أخطر فئة في تصنيفات «غوغل»، علاوة على ثغرة من فئة «الخطورة الحرجة»، التي تعد الأعلى على الإطلاق.

طباعة