علامات تنذر بإدمان الأطفال والمراهقين ألعاب الفيديو

بعض الألعاب الحديثة مصممة لتعزيز سلوكيات الإدمان. غيتي

حذرت بوابة الاتصالات «Klicksafe.de» الألمانية، من أن بعض ألعاب الفيديو قد تؤدي إلى إدمان الأطفال والمراهقين عليها.

وأضافت البوابة المعنية بأمان الإنترنت، أن العلامات التي تشير إلى إصابة الطفل بإدمان الألعاب، تتمثل في انشغال ذهن الطفل باللعبة على الدوام، واللجوء إليها باعتبارها وسيلة للتخلص من الأحوال السلبية مثل التوتر النفسي، أو الحصول على درجات سيئة في المدرسة، إضافة إلى أعراض نمطية أخرى مثل أعراض الانسحاب، وفقدان السيطرة، والانتكاسات.

وأوضحت أنه عادة ما يمثل الأمر إشكالية في حال استمرار ثلاثة أعراض لفترة طويلة من الزمن، ومع ذلك ليست كل لعبة من ألعاب الفيديو تؤدي إلى الإدمان؛ إذ قد يكون الأمر مجرد إعجاب وحماس زائد باللعبة الجديدة.

من جانبها، ذكرت مبادرة «انظر ماذا يفعل طفلك بالميديا» الألمانية أن هناك أسباباً عدة تجعل الإعجاب الزائد باللعبة يتحول إلى إدمان؛ إذ يحاول الطفل في عالم الألعاب الحصول على أشياء لا يمكنه العثور عليها في الواقع، مثل الأصدقاء أو التقدير.

وأشارت المبادرة إلى أن الألعاب الحديثة مصممة لتعزيز سلوكيات الإدمان في معظم الحالات.

وأكدت أنه يتعين على الآباء الاهتمام بتعزيز الهوايات لدى الأبناء، أو الاستمتاع بألعاب الفيديو معهم؛ إذ إن من الأفضل مشاركتهم، بدلاً من منع استعمال هذه الألعاب.

طباعة