كاميرات الذكاء الاصطناعي ميزة تنافسية لهواتف الفئة المتوسطة

أفادت علامة «هونر» التابعة لشركة «هواوي»، بأن وجود كاميرات ثنائية تعمل بالذكاء الاصطناعي، يعطي المزيد من التنافسية للهواتف الذكية من الفئة المتوسطة وفوق المتوسطة، والتي يتم تصنيفها كذلك بحسب السعر مقارنة بمواصفاتها.

وأكدت الشركة، في بيان أمس، أن هاتف «هونر 10 لايت»، الذي أطلقته الشركة أخيراً، مزوّد بكاميرا أمامية تعمل بإمكانات الذكاء الاصطناعي، وتتعامل مع صور المستخدم الشخصية على حسب سيناريوهات مسبقة تعطي المستخدم أفضل سيناريو لصوره الشخصية، كما أن الجهاز يحتوي على مكونات متميزة تحاكي أقوى الهواتف في هيكل انسيابي.

وأشارت الشركة، التي أطلقت الهاتف الجديد في جميع أسواق المنطقة بعد إطلاقه مباشرة في الإمارات، أخير، أن إحدى الميزات التنافسية في هاتفها الجديد هي وجود الكاميرات الخلفية ثنائية العدسة بدقة (13 + 2 ميغابيكسل) لينتج عنها صور احترافية فى كل الظروف، كما يمكن لهذه الكاميرا التي تدعمها تقنيات الذكاء الاصطناعي أن تتعرف إلى ما يزيد على 509 سيناريوهات في 22 فئة وتعمل على معالجة تفاصيل الصور الشخصية فوراً بمجرد اتخاذ وضعية التصوير المفضلة لدى المستخدم. وتشمل تلك السيناريوهات السماء الزرقاء، المساحات الخضراء، الأزهار، الشاطئ، الأداء المسرحي، الليل، الصور الداخلية المناطق الثلجية.

وقال رئيس «هونر» في الشرق الأوسط وإفريقيا، كريس سان بايغونغ، إن «هاتف (HONOR 10 Lite)يعمل بمعالج (Kirin 710) ليقدم أداءً يحاكي أفضل الهواتف، كما أن أنويته الرباعية (A73) تخفض من الاستهلاك الكلي للطاقة».

والهاتف مزود بذاكرة RAM سعة 3 غيغابايت ما يعطي دفعة كبيرة لسرعة المعالجة في الهاتف الجديد، بينما يمكن زيادة سعة التخزين، والبالغة مساحتها 64 غيغابايت، لتصل إلى 512 غيغابايت وحتى مضاعفة حجم القرص الصلب المخصص للتخزين الشخصي. بينما تأتي البطارية بحجم 3400 ملي أمبير لتمنح المستخدم قدرة استخدام ليوم كامل دون قلق من نفاد طاقة البطارية.

طباعة