رياضيون اعتبروا أن كوزمين وضع «الملك» في المسار الصحيح.. ويؤكدون:

الشارقة بحاجة إلى 3 لاعبين أجانب.. التغييرات الكثيرة ستضر باستقرار الفريق

صورة

أكد رياضيون أن فريق الشارقة يعيش حالة استقرار فني، بعدما نجح المدرب الروماني كوزمين في وضعه على المسار الصحيح بالمنافسة على البطولات والألقاب، وقدم معه مستوى مميزاً في الدوري المنصرم بموسم 2021-2022، مشددين على أن الفريق لا يحتاج إلى تغييرات كبيرة في صفوفه، وإنما فقط يحتاج إلى ثلاثة لاعبين أجانب، أحدهم في الخط الخلفي، وصانع ألعاب، ومهاجم صريح، مؤكدين أن أي تغييرات كثيرة ستضر بحالة الاستقرار الحالية التي يعيشها الفريق، لافتين إلى أنهم يتوقعون أن يكون الشارقة منافساً قوياً في دوري الموسم المقبل، وكذلك على صعيد البطولات الأخرى.

علماً بأن الشارقة حل وصيفاً للعين بطل الدوري المنصرم، بعدما حصد 55 نقطة. وأضافوا لـ«الإمارات اليوم»: «الشارقة قدم مستوى مميزاً في دوري أدنوك للمحترفين في الموسم المنصرم، واحتل بجدارة مركز وصيف بطل الدوري العين، وكان منافساً قوياً على اللقب».

ورأى مدرب الظفرة وعجمان الأسبق، المحلل الفني، عبدالوهاب عبدالقادر، أن المستوى الفني للشارقة ثابت، وأن الفريق في حالة تطور مستمر من مباراة إلى أخرى، معتبراً أن أي تغييرات كبيرة ستضر بحالة الاستقرار التي يعيشها الفريق، وقد يحتاج الفريق إلى لاعب أجنبي، معتبراً أن اللاعب المقيم جوستافو اليكس قدم مستوى راقياً في خط الدفاع، بجانب وجود شاهين عبدالرحمن، وسالم سلطان، وخالد الظنحاني كلاعب مميز حتى مع المنتخب، لافتاً إلى أن معظم اللاعبين تمكنوا من هضم طريقة مدرب الفريق كوزمين، مشيراً إلى أن دخول لاعبين اثنين أو ثلاثة سيؤدي إلى تغيير في المنظومة كلها.

وقال «لاعب الفريق البرازيلي كايو لوكاس لاعب مؤثر، وصاحب مهارات، وكذلك الأوزبكي شوكوروف، الذي يقوم بأدوار كثيرة، وكذلك عثمان كامارا كلاعب مقيم، والحال نفسه بالنسبة للاعب ماركوس ميلوني، وهؤلاء يشكلون قوة إضافية للفريق».

وأكد عبدالوهاب أن لاعب الفريق بن مالانغو لم يقدم المستوى المأمول منه، وأوضح «تم استقطابه كمهاجم صريح، ولا ندري مدة عقده، هل هي سنتان أم ثلاث؟»، معتبراً أن النادي أدرى بالأمر في هذا الخصوص.

وبخصوص اللاعب البرازيلي بيرنارد دوراتي، أكد عبدالوهاب عبدالقادر أن اللاعب، ورغم أن لديه نشاطاً بدنياً، إلا أن النادي يمكنه أن يعوضه بلاعب بديل آخر.

وقال: «الشارقة بدأ يلعب كوحدة، وبأداء مميز، وعمل تنظيمي، خصوصاً على صعيد الدفاع الذي بدا متماسكاً في معظم المباريات، وكان الفريق أفضل من كل المنافسين الذين لعبوا ضده».

وشدد عبدالوهاب عبدالقادر على أن كوزمين ركز على المنظومة الدفاعية، ما أعطى للفريق ثقلاً ونزعة دفاعية، معتبراً أنه حتى كايو بدأ يتأقلم ويدافع، بعكس ما كان في السابق، حيث لم يكن يقوم بأدوار دفاعية.

واعتبر عبدالوهاب عبدالقادر أن لاعبي الشارقة في فئة المقيم، وهم جوستافو إليكس وماركوس مليوني وعثمان كمارا، مميزون، معتبراً أن الفريق بحاجة فقط إلى إضافة لاعب أجنبي واحد.

بدوره، أكد اللاعب الدولي السابق والمستشار القانوني، سالم حديد، أن الشارقة يملك الإمكانات التي تمكّنه من المنافسة بقوة، لأنه كان بطلاً سابقاً للدوري، وكان يسير بشكل جيد، لكن حدثت بعض السلبيات في الفترة السابقة، تسببت في تراجع مستوى الفريق، قبل أن يستعيد مكانته بوجود المدرب كوزمين. وأضاف سالم حديد: «الفريق عنده الإمكانات واللاعبون الذين يمكن من خلالهم الفوز بلقب الدوري، لكن للأسف لم يتم استغلال العناصر بشكل جيد».

ورأى سالم حديد أن الفريق استقر فنياً تحت قيادة المدرب كوزمين، وبدأ «الملك» يظهر كفريق منافس على البطولات، مشدداً في الوقت ذاته على أن الفريق بحاجة إلى الدعم في بعض المراكز.

وأضاف: «هناك خلل في المنظومة الدفاعية، لذلك فإن الفريق بحاجة إلى لاعب أجنبي صاحب خبرة كبيرة في خط الدفاع، بجانب أن الفريق بحاجة إلى رأس حربة صريح لترجمة الفرص إلى أهداف، لأن الفريق كان يلعب دائماً برأس حربة وهمي»، مشيراً إلى أن كايو ليس رأس حربة، وإنما يلعب في الأطراف، كما أن الفريق بحاجة إلى صانع ألعاب، حتى يكون متكاملاً، ويمكنه المنافسة على البطولات.

بدوره، أكد مدرب دبا الفجيرة ومسافي السابق، محمد عبيد الخديم، أن الشارقة بوضعه الحالي ليس بحاجة إلى تغييرات كثيرة في صفوفه، وإنما بحاجة إلى عنصرين فقط، أحدهما مهاجم صريح والآخر صانع ألعاب، معتبراً أن المدرب الروماني كوزمين يعرف كيف يستقطب اللاعبين الذين يخدمون الفريق ويخدمونه أيضاً كمدرب.

وتوقع محمد عبيد الخديم أن يكون الشارقة منافساً قوياً على البطولات في الموسم المقبل، من واقع المستوى المتطور الذي قدمه في الموسم المنصرم تحت قيادة كوزمين.

طباعة