أكد أن مشاركة «سيتي» ناجحة في أول موسم له في «الهواة»

خالد راشد: لا يمكن المنافسة بدوري «الأولى» برواتب لاعبين 1000 و2000 درهم

صورة

كشف مشرف فريق نادي «سيتي»، خالد راشد، عن أن فريقه الذي ينافس حالياً في دوري الدرجة الأولى بكرة القدم «الهواة»، يلعب بإمكانات متواضعة مقارنة مع الأندية ذات الميزانيات الضخمة التي يتنافس معها، لكن ذلك لن يثنيه عن مواصلة التحدي وتحقيق أهدافه بأن يصبح مؤسسة رياضية ناجحة تجمع أبناء المجتمع لممارسة الرياضة، دون التركيز بشكل كامل على النتائج الفنية.

ويحتل فريق «ستي» حالياً المركز الخامس عشر الأخير في ترتيب دوري الدرجة الأولى برصيد 12 نقطة جمعها من ثلاثة انتصارات وثلاثة تعادلات في 27 جولة، وذلك في أول مشاركة له في البطولات الرسمية. وسيستمر «سيتي» بالمشاركة في الموسم المقبل لدوري الدرجة الأولى بعدما تم إلغاء الهبوط.

وقال خالد راشد لـ«الإمارات اليوم»: «لا يمكن المنافسة بفريق رواتبهم من ١٠٠٠ إلى ٢٠٠٠ درهم، المهم أننا نجحنا في بناء فريق يتمتع بروح رياضية ستساعدنا على ظهور المميز في الموسم المقبل، خصوصاً إذا حصلنا على الدعم المالي من اتحاد الكرة او الرعاة، ويومها سيكون حديث آخر».

وأضاف «كل الشكر للاعبي الفريق على التعاون مع الجهاز الفني والإداري، وكل الشكر أيضاً لرئيس النادي على الدعم المالي والمعنوي، وأشكر الجهاز الطبي على التعاون مع اللاعبين».

وتابع «حقق الفريق الكثير من اهدافه التي رسمها لنفسه في بداية الموسم بغض النظر عن النتائج التي تحققت في الجانب التنافسي خلال مباريات الفريق التي خاضها في دوري الهواة»، مشيراً إلى ان «أهداف ادارة «ستي» هي أن يكون النادي بيئة رياضية ناجحة تجمع أبناء المجتمع لممارسة الرياضة التي تعتبر عاملاً حيوياً في ذلك، وألّا تقتصر على الجانب التنافسي رغم اهميته، وتعتز بالمساهمة بنجاح استراتيجية اتحاد كرة القدم بتطوير كرة الإمارات، إضافة الى النجاح في بناء فريق جيد للمواسم المقبلة».

وقال خالد راشد: «سعداء لتواجدنا في البطولة، كما اننا نتطلع للدعم مستقبلاً وبما يسهم في ظهور فني أفضل»، مؤكداً انها بداية المشوار، وسيكون للفريق شأن أفضل في المواسم المقبلة.

وتابع: «بالرغم من عدم تحقيق نتائج ايجابية عديدة، لكننا نرى اننا نجحنا في الكثير من الجوانب، خصوصاً أن النادي لا يوجد لديه داعم او راعٍ، بل جميع التزاماته المالية هي جهود شخصية لرئيس النادي سلطان حارب».

وكشف خالد راشد أن معظم رواتب اللاعبين تنحصر بين 1000 درهم و2000 درهم، وأن لاعبي الفريق أغلبهم يسكنون في العاصمة أبوظبي والعين، ويحضرون التدريبات والمباريات بشكل منتظم حباً بالفريق ورغبة بممارسة كرة القدم، ولم يمنعهم ضعف المكافآت من الاستمرار مع الفريق، وان مجمل المصروفات الشهرية بحدود 70-80 الف درهم، ويعد راتب شهر واحد لبعض اللاعبين في الأندية الأخرى».

وأضاف: «رغم ذلك واصل لاعبو النادي المشاركة في المباريات بروح رياضية عالية التزاماً بدعم الفريق»، وتابع: «خضنا جميع المباريات خارج ملعبنا ذهاباً واياباً، باستثناء واحدة أقيمت في ملعب حميد الطاير بنادي النصر، وبالرغم من ذلك فان الفريق واصل الظهور الفني في الكثير من المباريات».

وأكمل: «نتمنى إيجاد حل للنقل التلفزيوني الذي سيعود بالفائدة المالية للاندية، كما ان الدعايات والرعايات التي يعلن عنها اتحاد الكرة في الملاعب يفترض أن تحصل الأندية على جزء من مواردها»، مؤكداً ان ذلك سيسهم في ترسيخ المشاركات الناجحة في البطولات.

وأكد أنه تم اكتشاف أكثر من لاعب موهوب سيكون لهم شأن في المستقبل، وهم أحمد درويش وحمد عيسى وعلي عبدالله.

طباعة