الصعيري: حارس العين السبب الرئيس للأحداث.. واعتذارات متبادلة من اللاعبين

أحداث الشغب تعكر أجواء الـ «كلاسيكو».. وأسماء رحيمي وعيسى ومطر تتصدر

العين فاز 1- صفر على الوحدة في قمة الجولة الـ19. تصوير: إريك أرازاس

شهدت مباراة الوحدة والعين، أول من أمس، في الجولة الـ19 من دوري أدنوك للمحترفين، أحداث عنف وشغب عقب نهايتها مباشرة، تصدرت فيها أسماء سفيان رحيمي وخالد عيسى وإسماعيل مطر، وانتهت بفوز العين بهدف دون رد، ليواصل صدارة ترتيب الدوري منفرداً بفارق سبع نقاط عن الوحدة.

وبحسب مقاطع فيديو تم تداولها حمل لاعب العين، المغربي سفيان رحيمي، الراية التي تحمل شعار الوحدة، واتجه بها نحو مدرجات جماهير العنابي، التي انفجرت غضباً، ما دفع أفراداً منهم للنزول إلى أرضية الملعب والاعتداء عليه، وعلى زميليه في الفريق، خالد عيسى وأريك.

كما حمل خالد عيسى وشاح ناديه، واحتفل بالفوز على العنابي بطريقة دفعت إسماعيل مطر للاعتداء عليه بالضرب، لوقف احتفالاته التي قال عنها مطر في تصريحات صحافية: «إنها لم تحترم مشاعر جماهير ولاعبي الوحدة».

من جانبه، حمّل عضو مجلس إدارة نادي الوحدة، عامر الصعيري، كلاً من سفيان رحيمي وخالد عيسى، مسؤولية الأحداث التي وقعت بعد مباراة ناديه ضد العين.

وقال في تصريحات صحافية عقب المباراة: «لنا عتب كبير على سفيان رحيمي وخالد عيسى، وأعتبر أن حارس العين هو السبب الرئيس والمباشر في كل الأحداث التي وقعت داخل أرضية الملعب، بمطالباته زملائه بالاحتفال أمام جماهير الوحدة».

مضيفاً: «من حق خالد عيسى أن يحتفل بفوز فريقه، ونحن لا نحرمه حقه في ذلك، لكننا نقف فقط أمام طريقة احتفاله أمام جمهور الوحدة، والتي رصدتها مقاطع الفيديو التي انتشرت عقب المباراة، في الأخير نحن نحترم خالد عيسى كحارس له قيمته الفنية، سواء مع نادي العين أو المنتخب الوطني، وعتبنا عليه أنه سبق وخاض العديد من مباريات الكلاسيكو ويعرف أهمية وحساسية تلك المباراة لدى جمهور الناديين، وكان يجب أن يدرك بعض الأمور التي من شأنها أن تُثير غضب الجماهير».

ورفض الصعيري، الإفصاح عن موقف الوحدة التصعيدي من تلك الأحداث، لافتاً إلى أن مجلس إدارة النادي سيجتمع في الساعات المقبلة لاتخاذ الموقف الذي يراه مناسباً.

من جانبه، قدم خالد عيسى اعتذاره إلى جماهير ولاعبي الوحدة، وقائد الفريق إسماعيل مطر.

وقال عيسى في تصريحات صحافية عقب اللقاء: «ما حدث عقب المباراة شيء مؤسف ومُحزن في الوقت نفسه، بكل أمانة الجميع يتحمل الخطأ الذي حدث، تصرفات بعض الأشخاص هي التي أثارت الضجة التي حدثت وتابعها الجميع، لكن في النهاية، إذا كان هناك خطأ يراه البعض قد حدث من جانبي، فأنا أعتذر لهم».

وأضاف: «أن أحتفل بالفوز وأحمل علم نادي العين عقب الفوز، فهذا من حقي، وخالد عيسى لم يبتكر هذا الأمر، إنه شيء نشاهده في أغلب الدوريات الأوروبية».

وأشار: «أتمنى أن يتم الدقيق في الفيديوهات المنتشرة ليُشاهدوا كيف أنني أوقفت طريقة احتفال سفيان رحيمي، بحمل راية نادي الوحدة، وطالبته بعدم الإساءة لجماهير الوحدة، ولكن للأسف إسماعيل مطر التبس عليه الأمر، وفهم الموضوع بشكل خطأ، وأنا أتفهم غضبه بعد الخسارة».

وأوضح حارس مرمى العين: «أبداً لم تكن طريقة احتفالنا القصد منها استفزاز مشاعر الجماهير، من حقنا أن نحتفل بنتيجة مباراة مهمة مثل هذه، قد يُعتب علينا إن كان هناك تعميم قد صدر لا يمنحنا الحق في الاحتفال بأرضية الملعب، من حقي أن أحتفل، ومن حق زملائي الاحتفال بنتيجة المباراة».

وفي السياق ذاته، شدد سفيان رحيمي، على أنه لم يكن يعلم بأن حمله راية الضربات الركنية ترمز إلى قميص نادي الوحدة.

وقال في تصريحات صحافية: «كنت فقط أريد الاحتفال بالفوز، ولم أقصد على الإطلاق أي شيء يؤذي مشاعر جماهير الوحدة، ما حدث عقب المباراة هو أمر مؤسف بحق، تعرضت للإيذاء البدني من جانب أحد المشجعين، لكن هذه أمور تحدث في المباريات، وما انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي من مقاطع فيديو، حمل بعض المبالغات، ولا أهتم به، ويبقى جمهور الوحدة جمهوراً كبيراً، وله منا الاحترام والتقدير، ولكن المباراة كانت مشحونة، نظراً لأهميتها في مشوار الفريقين بالدوري».

النيابة العامة في أبوظبي تأمر بضبط محدثي الشغب

أبوظبي ■ وام / أصدرت النيابة العامة في أبوظبي، أمراً بضبط وإحضار جميع مثيري أحداث الشغب في مباراة كرة القدم، التي جمعت فريقي العين والوحدة، أول من أمس.

وأكدت نيابة أبوظبي، التصدي بكل حزم وفق الإجراءات القانونية المقررة، لكل ما من شأنه إثارة الشغب أو مخالفة القانون واللوائح والأنظمة، مشددة على ضرورة التحلي بالروح الرياضية من مشجعي الأندية، وعدم تعريض حياة وسلامة الآخرين للخطر. وأشارت إلى أن القانون في دولة الإمارات يفرض الحماية لجميع الأفراد، ويحدد عقوبات صارمة على مخالفة الأنظمة واللوائح المحددة في مثل تلك الحالات، وذلك بما يضمن أمن وسلامة أفراد المجتمع.

طباعة