العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    اختتم أخيراً زياراته إلى المجالس الرياضية

    اتحاد السلة يرجئ «العمومية العادية» حتى مطلع يوليو المقبل

    صورة

    كشف أمين السر العام في اتحاد السلة، سالم المطوع، عن إرجاء الاتحاد اجتماع الجمعية العمومية العادية الذي كان من المزمع عقده في 21 الجاري، وذلك حتى مطلع يوليو المقبل. وقال المطوع إن التأجيل جاء لإتاحة الوقت الكافي أمام لجان الاتحاد لمواءمة النظام الأساسي مع نظام «حوكمة الاتحادات الرياضية»، الذي أطلقته الهيئة العامة للرياضة، بالتعاون مع اللجنة الأولمبية مطلع الشهر الجاري، بجانب تقييم نتائج الزيارات الدورية التي قام بها الاتحاد أخيراً إلى المجالس الرياضية، وآخرها قبل يومين بالاجتماع مع مسؤولي مجلس الشارقة الرياضي.

    وقال المطوع لـ«الإمارات اليوم»: «سبق أن خاطبنا الأندية بعقد الجمعية العمومية في 21 الجاري، قبل أن نتجه إلى تأجيلها حتى نهاية الأسبوع الأول من يوليو، بما يضمن حصول لجان الاتحاد كلها على الوقت الكافي للانتهاء من كل الترتيبات، سواء تعديل النظام الأساسي، أو وضع الخطوط العريضة لآليات عمل الاتحاد المقترحة، المتعلقة بدارسة كل تفاصيل المقترحات التي تقدمت بها أندية العين والظفرة والوحدة وبني ياس والجزيرة، في الاجتماع الذي عقد مطلع الشهر الجاري مع مسؤولي هذه الأندية ومجلس أبوظبي الرياضي، والذي خصص لمناقشة آليات ضمان استمرارية هذه الأندية في مسابقات اللعبة خلال المواسم المقبلة، سواء بفرق الصف الأول أو المراحل السنية».

    واختتم الاتحاد أخيراً زيارته لمجلس الشارقة، حيث اجتمع رئيس الاتحادين الإماراتي والعربي اللواء إسماعيل القرقاوي، مع رئيس مجلس الشارقة عيسى هلال. وأثنى القرقاوي على الجهود الكبيرة التي يقوم بها المجلس على صعيد دعم اللعبة وزيادة أعداد الأندية، وآخرها انضمام ناديي الحمرية ودبا الحصن إلى مسابقات السلة بداية من الموسم الجديد 2021-2022.

    واستطرد قائلاً: «التباين في توجهات الطرح، كان أساساً في تقييم زيارات المجالس الرياضية، خصوصاً أن الاجتماع مع مجلس دبي، شدد على أهمية مواصلة المجلس الدعم ووضع آليات المراقبة على أندية الإمارة، في ظل التراجع الذي تسجله الأندية مؤخراً، ليس على صعيد النتائج فحسب، بل في تدارك تراجع أعداد ممارسي اللعبة، خاصة على صعيد فرق المراحل السنية الرافد الأساسي لفرق الصف الأول، وتشجيع مزيد من الأندية على الانخراط بمسابقات اللعبة، وعودة إدراج أندية السيدات، لاقتصار الوجود حالياً على نادٍ وحيد ينافس على الألقاب، بعد أن كانت أندية دبي للسيدات فيما مضى منافساً دائماً على بطولات النشاط النسائي لكل من مسابقات السيدات والناشئات».

    واختتم: «كل لجان الاتحاد تسابق الزمن، للوصول إلى صيغٍ موحدة في الاتجاهات كافة، قبل أن تتم مناقشتها بجانب مقترحات الأندية في اجتماع الجمعية العمومية، بما يمثل حجر أساس قبل ضربة بداية الموسم الجديد».

    من أسباب تأجيل «العمومية»

    ■ إتاحة الوقت الكافي أمام لجان الاتحاد لمواءمة النظام الأساسي مع «حوكمة الاتحادات الرياضية».

    ■ تقييم نتائج الزيارات الدورية التي قام بها الاتحاد إلى المجالس الرياضية.

    ■ وضع الخطوط العريضة لآليات عمل الاتحاد المقترحة.

    طباعة