المنتخب يستعد بقوة لمواجهة إندونيسيا.. واللاعبون: «جاهزون»

المنتخب الوطني يستعد بقوة للقاء إندونيسيا. من المصدر

عاد المنتخب الوطني إلى التدريب بالملعب الفرعي لنادي الوصل، أمس، استعداداً لمواجهة إندونيسيا غداً، في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، لحساب المجموعة السابعة.

وخضع اللاعبون لتدريبات استشفاء عقب المباراة الأخيرة أمام تايلاند، التي فاز فيها المنتخب 3-1، من أجل التخلص من الإرهاق الناجم عن ضغط المباريات.

وقال المركز الإعلامي لاتحاد الكرة: «عكف الجهاز الفني عقب نهاية مباراة تايلاند على دراسة منتخب إندونيسيا، للتعرف إلى نقاط القوة والضعف لدى المنافس، وذلك من خلال تحليل المباريات الأخيرة للإندونيسي، وتسجيل بعض الملاحظات، ومشاهدة تسجيلات حديثة للمنتخب ومناقشة تفاصيلها مع اللاعبين، وتحديد مهام وواجبات كل لاعب في المباراة المقبلة».

من جهته، قال قائد المنتخب الوطني، وليد عباس، في تصريحات صحافية: «إن جاهزية جميع اللاعبين لخوض مباراة إندونيسيا، التي تعتبر محل تركيز كل أفراد (الأبيض) في الوقت الراهن»، مشيراً إلى أنهم يتعاملون مع مباريات المرحلة الحالية من التصفيات بالقطعة، بأخذ كل مباراة على حدة، وعدم التفكير في المواجهة التالية إلا بعد الفراغ من المباراة التي تسبقها.

بدوره، رفض لاعب وسط المنتخب، ماجد حسن، مبدأ الاستهانة بأي منتخب في المجموعة، بصرف النظر عن موقفه في جدول الترتيب، أو النتائج التي حققها في المباريات السابقة، مشدداً على أهمية احترام المنافس والتعامل معه بالحرص اللازم، وقال: «مواجهة المنتخب الإندونيسي لن تكون سهلة».

أما اللاعب طحنون الزعابي، فقال: «حصلت على فرصة ذهبية لتمثيل الوطن في هذا الوقت، وأتمنى التوفيق مع بقية زملائي في التأهل إلى المرحلة المقبلة، ومواصلة المشوار لتحقيق حلم التأهل إلى كأس العالم والعودة للظهور في المونديال»، معلناً جاهزيته الكاملة لتقديم خدماته لـ«الأبيض». وكان المنتخب حقق فوزين متتاليين في المجموعة ليرفع رصيده إلى 12 نقطة، وينفرد بالمركز الثاني في ترتيب فرق المجموعة بفارق نقطتين عن المتصدر فيتنام، متفوقاً على تايلاند وماليزيا في المركزين الثالث والرابع بثلاث نقاط، فيما يتذيل منافس «الأبيض» في الجولة المقبلة منتخب إندونيسيا المجموعة بنقطة وحيدة.

 

طباعة