العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    أب وابنه يتأهلان ضمن الفئة الذهبية في «البادل تنس»

    المزروعي: عودة «ند الشبا» تمت بالتنسيق مع اللجنة العليا لإدارة الطوارئ والأزمات

    صورة

    قال مدير دورة ند الشبا الرياضية، حسن المزروعي، إن «اللجنة المنظمة اتخذت قرار عودة نشاط الدورة من جديد هذا العام، بعد توقفها في رمضان الماضي، وذلك بعد التنسيق والتعاون مع اللجنة العليا لإدارة الطوارئ والأزمات، وفي ظل عودة الحياة تدريجياً إلى طبيعتها في الإمارات».

    وأضاف في تصريحات صحافية: «فضّلنا عودة الدورة من جديد، ومن خلال بعض الرياضات، وتحديداً في الفردية كالبادل تنس، والدراجات، مع ضمان وجود إجراءات احترازية، ودون حضور جماهيري، للحفاظ على الصحة العامة».

    وتابع: «نتوقع منافسات قوية بين جميع المشاركين، خصوصاً مع إقامة بطولة دولية في البادل تنس وهي (إف اي بي)، التي يشارك فيها لاعبون من أصحاب التصنيف العالمي، إذ يُغلق باب التسجيل فيها اليوم، وقد وصل عدد المسجلين حتى أمس 250 لاعباً».

    من ناحية أخرى، شهدت منافسات الدور الأول لبطولة البادل تنس انطلاقة قوية ونتائج مثيرة، ضمن فعاليات النسخة الثامنة، التي تقام سنوياً في شهر رمضان المبارك بمجمع ند الشبا الرياضي، وتستمر حتى 29 الجاري.

    وجرت أول من أمس ثلاث مواجهات، إذ نجح الثنائي المكون من «الأب» دين ماكفارلان و«ابنه» ماثيو في بلوغ الدور الثاني في الفئة الذهبية، بعد فوزهما على الثنائي إيريك سواريز وديفيد رودريغو بمجموعتين دون رد بواقع 6-2 و6-صفر.

    وفي الفئة البرونزية، ضمن الثنائي المكون من توماس بينارويا وحازم شيش في المباراة الأولى تأهلهما إلى الدور الثاني، بعدما تغلبا على عمر علي وسعيد مطر بمجموعتين مقابل مجموعة واحدة، بواقع 6-2 و2-6 و4-6، وفي المباراة الثانية حجز علي محمد أهلي وحمد إسماعيل أهلي بطاقة العبور، على حساب فاكير تكسيرا وجواو موراييس بمجموعتين دون رد 7-5 و6-2.

    وقال توماس بينارويا في تصريح صحافي إن «مواجهات الدور الأول جاءت قوية، بسبب تقارب المستوى، وجاهزية اللاعبين المتعطشين لخوض منافسات دورة ند الشبا التي أصبحت علامة فارقة في بطولات البادل تنس في الإمارات».

    من جانبه، قال حمد إسماعيل أهلي في تصريح صحافي: «تمثل المشاركة في دورة ند الشبا أكبر حافز لنا، خصوصاً أنها تعد من أهم الأحداث الرياضية التي تقام في شهر رمضان، كما أنها تشهد مشاركة واسعة للاعبين أصحاب المستويات العالية، وقد كنا متحمسين للمشاركة في البطولة العام الماضي، لكن تم تأجيلها بسبب الجائحة».

    وختم قائلاً: «أسهم انتشار ملاعب البادل تنس في الدولة في زيادة عدد اللاعبين، وارتفاع مستوى المنافسة، وبالتالي تطور مستوانا بشكل أكبر، وعلى الرغم من وجود منافسين أجانب ومحترفين، إلا أن أجواء المنافسة جعلتنا نتحمس أكثر ونواجههم بتحدٍ أكبر».


    - الدورة مستمرة حتى 29 الجاري، بإجراءات احترازية مشددة، وعدم حضور الجمهور.

    طباعة