راشد بن حميد: البنى التحتية المتينة والإجراءات الاحترازية الفعّالة وراء نجاح الملف الإماراتي

اختار الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بشكل رسمي الإمارات لاستضافة مباريات الإياب في المجموعة السابعة التي يلعب فيها المنتخب، ضمن المرحلة الثانية من التصفيات المشتركة لنهائيات كأس العالم 2022، وكأس آسيا 2023. وفاز ملف الإمارات بحق الاستضافة بالنظر إلى توفر كافة المعايير والشروط التي وضعها الاتحاد القاري للدولة المضيفة، ضمن الإجراءات الاحترازية ضد انتشار فيروس كورونا، وفي ظل محاذير السفر التي فرضتها الجائحة، وفرضت على الاتحاد عدم إقامة المباريات بشكلها المعتاد ذهابا وإيابا، والاقتصار على تنظيمها بشكل مجمع يونيو المقبل. وتضم مجموعة المنتخب الوطني، فيتنام، تايلند، ماليزيا وإندونيسيا.

وأكد بيان صحافي لاتحاد الكرة أن المباريات في دبي من الثالث إلى الخامس عشر من شهر يونيو المقبل، وذلك في استاد زعبيل بنادي الوصل، واستاد آل مكتوم بنادي النصر. وقال الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس اتحاد الكرة أن«البنى التحتية المتينة والإجراءات الاحترازية الفعّالة وراء نجاح الملف الإماراتي، وهو ما يؤكد ثقة الاتحاد الآسيوي بالبنى التحتية المتوافرة في الدولة، وبقدرات العناصر الإماراتية التي تمتلك خبرات واسعة في مجال تنظيم الأحداث الرياضية الكبرى، كما أنها فرصة للمنتخب لحجز بطاقة العبور إلى المرحلة المقبلة».

وشدد على أن منح الاتحاد القاري حق استضافة مباريات المجموعة للإمارات جاء لأسباب منطقية في زمن الجائحة، وأضاف: نجحت دولتنا نجاحا منقطع النظير في التعامل مع هذه الأزمة الصحية العالمية من خلال توفير بيئة آمنة للجميع، بدءاً من التوعية والوقاية إلى توفير اللقاحات وبالكميات المطلوبة. وأشاد بجهود القيادة الرشيدة التي حرصت منذ البداية على حماية كل من يقيم على هذه الأرض الطيبة.

وأثنى الشيخ راشد بن حميد النعمي على الدور الكبير الذي قامت به الجهات المختصة والجهات الصحية، حيث كان لهذه الجهود العظيمة بالغ الأثر في حماية المجتمع والزوار، مشيراً إلى أن جميع الفرق والمنتخبات التي أقامت معسكراتها في الدولة خلال الفترة الماضية مارست تدريباتها وخاضت مبارياتها بأمان تام بسبب الإجراءات الاحترازية الفعالة.

وأعرب رئيس الاتحاد عن ترحيبه بجميع منتخبات المجموعة، مؤكداً أن المجتمع الإماراتي والمقيمين سيرحبون بكل الوفود. ونوه إلى أن «جميع المنتخبات ستحظى برعاية كريمة في الإمارات، وستتوفر لها كل مستلزمات التدريب الجيد في ملاعب الدولة المتطورة، فضلاً عن مقار الإقامة والمواصلات والاتصالات والخدمات الطبية المتقدمة وغيرها من الأمور».

وشدد على أن المنتخب أمامه فرصة كبيرة لإثبات وجوده، وتحقيق النتائج الإيجابية التي تؤهله لاستكمال المرحلة النهائية من التصفيات، والدفاع عن هدفه الأول بالتأهل للمرة الثانية إلى نهائيات كأس العالم. وتفوق الملف الذي قدمه اتحاد كرة القدم على بقية الملفات، حيث لبى وفاق كُل الشروط والمعايير التي حددها الاتحاد الآسيوي من ملاعب مباريات وتدريب ومواصلات ومقر إقامة بعثات المنتخبات والحكام والمنظمين وغيرهم إلى جانب بروتوكول صحي عالي الجودة يضمن سلامة الجميع.

طباعة