بدء العد التنازلي لانطلاقة النسخة الثالثة

30 جنسية في طواف الإمارات.. والطليان الأكثر مشاركة

صورة

بدأ العد التنازلي لانطلاقة النسخة الثالثة من طواف الإمارات 2021، والذي يدشن مراحله بعد غدٍ الأحد، ويستمر حتى 27 الجاري، بمشاركة 20 فريقاً عالمياً، تضم 140 دراجاً هم الأشهر على الساحة العالمية، ويمثلون 30 جنسية، وينقلون الصورة الحضارية والسياحية والرياضية للإمارات إلى العالم، من خلال مشاركتهم في الحدث الدولي الكبير، على مدار المراحل السبع.

وتتصدر الجنسية الإيطالية المشهد، من خلال مشاركة 25 دراجاً، وهي الجنسية التي دائماً تأتي في المقدمة بمعظم الطوافات السابقة، سواء طواف الإمارات ومن قبله طوافا أبوظبي ودبي، وتأتي الجنسية الألمانية في المرتبة الثانية بـ13 دراجاً، وبلجيكا ثالثة (12 دراجاً)، وفرنسا (11 دراجاً)، وهولندا خامسة (10 دراجين)، وأستراليا (ثمانية دراجين)، وتتساوى بريطانيا والدنمارك وكولومبيا وإسبانيا وأميركا (ستة دراجين)، ثم سويسرا (خمسة دراجين)، وكازاخستان والنمسا (ثلاثة دراجين)، وهناك دراجان اثنان من إستونيا وسلوفينيا والبرتغال ونيوزلندا، ودراج واحد من التشيك وإسرائيل وبولندا وإثيوبيا وليتوانيا وفنلندا والأرجنتين وروسيا وكندا وكوستاريكا وإيرلندا والمجر.

من جهته، أكد رئيس اتحاد الدراجات، منصور بوعصيبة، في تصريحات صحافية: «أن طواف الإمارات الدولي من أهم وأبرز الأحداث الرياضية، التي تقام خلال الفترة، ليس على مستوى الدولة فقط بل على مستوى المنطقة»، مشيراً إلى أن «الجهات المنظمة للطواف قبلت التحدي، وأكدت قدراتها وجاهزيتها لتنظيم الحدث الذي يقام في ظروف استثنائية، بسبب جائحة كورونا التي مازالت تضرب العالم بقوة، إلا أن الحرص على إقامة الطواف هو رسالة إلى العالم أن الإمارات قادرة على استضافة أي حدث، وتحت أي ظرف».

وأضاف: «عيون العالم تتجه إلى الإمارات، لمتابعة الحدث الدولي الذي يعتبر ضمن التحديات التي اعتادتها كوادرنا الإدارية في تنظيم الأحداث العالمية، بالإضافة إلى مقدرة الإمارات على التنظيم الجيد وتحقيق النجاح المنشود، وأن العالم سيشاهد حضارة الإمارات وأماكنها السياحية، من خلال مراحل الطواف التي ستجوب معظم إمارات الدولة».

البلوشي: الفجيرة جاهزة لاستضافة الحدث العالمي

شدد المدير التنفيذي لنادي الفجيرة الدولي للرياضات البحرية، أحمد البلوشي، على جاهزية الفجيرة لاستضافة طواف الإمارات، حيث تستضيف إمارة الفجيرة المرحلة الخامسة، التي تقام يوم 25 فبراير لمسافة 170 كلم، وتنتهي بتسلق جبل جيس الذي يبلغ ارتفاعه 1491 متراً فوق مستوى سطح البحر.

وقال في تصريحات صحافية: «اخترنا 30 شخصاً، لتقديم الدعم اللوجيستي للجنة العليا المنظمة للطواف، وهم مجموعة من الشباب الذين يملكون خبرات عالية بتنظيم الأحداث العالمية، إلى جانب وضع منشآت النادي تحت تصرف المنظمين، لتحقيق النجاح المنشود لجولة الفجيرة».

وأكمل البلوشي: «هدفنا الأكبر من هذا الطواف أن نبعث برسالة للعالم بأن صحة الإنسان بخير، بفضل الجهود التي قامت بها القيادة الرشيدة لمكافحة وباء كورونا، واتخاذ كل التدابير الصحية السليمة لمواجهة هذا الفيروس».


25

دراجاً إيطالياً، ينافسون بقوة في ألقاب طواف الإمارات.

140

دراجاً من النخبة في الساحة العالمية، يشاركون في الحدث.

 

 

طباعة