قالوا إن العين والوحدة وشباب الأهلي في حاجة قوية للتعاقدات

وكلاء: نصف أندية الدوري تحتاج إلى تغيير «الأجانب» في الانتقالات الشتوية

صورة

يتوقّع وكلاء لاعبين أن تشهد الانتقالات الشتوية التي تنطلق الثلاثاء المقبل، وتستمر حتى الأول من فبراير 2021، العديد من الصفقات الساخنة عطفاً على حاجة الأندية إلى التعاقد مع لاعبين جدد بعد أن أظهر عدد كبير منهم، خصوصاً الأجانب على وجه التحديد تواضع مستواهم. وأكدوا في حديث لـ«الإمارات اليوم»، أن «نصف أندية دوري الخليج العربي لكرة القدم في حاجة إلى تغيير من اثنين إلى أربعة أجانب في الفريق الواحد»، مشيرين إلى أن انتقالات المواطنين ستكون قليلة جداً لتمسك معظم الأندية بلاعبيها.

وقالوا إن أندية العين وشباب الأهلي والوحدة ستتصدر المشهد بالنظر إلى حاجتها للتغيير، بجانب استمرار تأثير الجائحة في «الميركاتو» بشكل عام. ويتصدر العين قائمة الأندية التي لا تشعر جماهيرها بالرضا على مستوى الأجانب، رغم اجتهاد الأنغولي ويلسون إدواردو خلال الفترة الماضية، إلا أن مقلصة التغيير قد تطاله إلى جانب الكازاخستاني إسلام خان بعد قرار الاتحاد الآسيوي إيقافه لعامين بسبب المنشطات، فيما لم يثبت الثنائي البرازيلي كارلوس إدواردو ولاعب الرأس الأخضر هيلدون راموس جدارتهما مع شباب الأهلي الذي يعاني بسبب النتائج المتواضعة.

وينطبق الأمر نفسه على الوصل، الذي يخوض البطولة بأربعة لاعبين جدد مقارنة بالموسم الماضي، لكن تذبذب مستويات البرازيلي فيغريدو، والأرجنتيني أوروز، والبرازيليين مينديز وسانتوس نيريس، يجعل أكثر من واحد منهم مرشحاً بقوة للمغادرة في يناير المقبل.

وفي النصر قد يطال التغيير، الهولندي كواس الذي لا يحظى برضا جمهور العميد، بينما لم يقدم أجانب الوحدة الإضافة المنتظرة، خصوصاً المولدوفي لوفانور كثير الإصابات، بينما يتوقع أن تجري أندية المراكز الأخيرة خورفكان والفجيرة وعجمان وحتا تغييرات كبيرة في صفوف الأجانب.

ويظل فريقا الجزيرة والشارقة استثناء نوعاً ما، بفضل استقرار مستوى الأجانب، واستمرار الفريقين في تحقيق النتائج الإيجابية، خصوصاً أنهما يتصدران دوري الخليج العربي حالياً بالشراكة.

وقال وكيل اللاعبين المعروف وليد الشامسي إن الميركاتو سيتأثر اقتصادياً بسبب «كورونا»، خصوصاً أن عدداً من مندوبي الأندية لا يستطيع السفر بأريحية كما في السابق، للتفاوض أو متابعة اللاعب المعني عن قرب.

وقال إن «أجانب العين خيبوا الآمال، والتغيير متوقع بشدة، بينما شباب الأهلي وبعد مجيء المدرب الجديد مهدي علي، سيسعى لإجراء تعاقدات جديدة، وهنالك الوحدة أيضاً، وفي تقديري أن الفرق الكبيرة في وضع سيّئ، ولذلك لا بعد من الدخول إلى سوق التعاقدات».

وبدوره، اعتبر وكيل اللاعبين منذر علي أن كل المؤشرات تؤكد أن الانتقالات ستكون ساخنة، وقال: «غياب المستوى المميز جعل اللاعبين الأجانب أكثر عرضة للتغيير في الوقت الحالي، وليس المواطنين».

وأكد التونسي، عمر الصادقي المقيم في الدولة منذ 2010، أن العين والوحدة سيدخلان سوق الانتقالات بكل ثقلهما من أجل تصحيح المسار، بينما من المستبعد فريق مثل الجزيرة الذي يحقق نتائج إيجابية.

وقال إن الوضع العام في العالم ككل، ورغبة كثير من الأندية في التمسك بلاعبيها خصوصاً في التوقيت الحالي، قد يتسبب في وجود ندرة في اللاعبين الأجانب خلال الميركاتو الشتوي. وقال: «الأندية قد تواجه صعوبة في التعاقد مع لاعبين مميزين في منتصف الموسم».


الأندية تعاقدت مع 451 لاعباً في 2020

أبرمت أندية دوري الخليج العربي لكرة القدم بحسب الإحصائية الخاصة بقيد اللاعبين في اتحاد الكرة منذ يناير الماضي، وخلال الانتقالات الشتوية والصيفية في عام 2020، 451 معاملة من بينها 103 عمليات تسجيل في الانتقالات الشتوية لوحدها.

وتفصيلاً شهدت الانتقالات الصيفية بداية الموسم الحالي قيد وتسجيل 348 لاعباً لأندية دوري الخليج العربي تنوّعت بين 255 لاعباً مواطناً، وأربعة من أبناء المواطنات، و28 لاعباً مقيماً، وثمانية من مواليد الدولة، و53 لاعباً أجنبياً، بينما شهدت «الشتوية» في يناير 2020 إجراء 103 معاملات.


• انتقالات المواطنين ستكون قليلة جداً لتمسك معظم الأندية بلاعبيها.

• الجزيرة والشارقة غير مرشحين لدخول سوق الانتقالات، بسبب نتائجهما المميزة.

طباعة