حماد: قائمة منتخب الإمارات اختارها مساعدو بينتو بالتنسيق مع سليم عبد الرحمن

 أكد مستشار لجنة المنتخبات الوطنية والشؤون الفنية مشرف منتخب الإمارات الأول لكرة القدم محمد عبيد حماد أنهم يقفون على اعتاب مرحلة جديدة وحاسمة مفعمة بالتفاؤل مع بداية موسم جديد، وفي ظل مدرب جديد له اسمه وتاريخه المميز، وأيضا مع مجلس إدارة جديد لاتحاد الكرة برئاسة الشيخ راشد بن حميد النعيمي صاحب الرؤية المستنيرة والمبادرات الملهمة في التطوير والبناء التي لفتنت كل الأنظار طوال فترة التوقف الماضية، مشيرا إلى أنه لا شك أن المرحلة المقبلة تتطلب التركيز من أجل حصد النقاط الكافية في المباريات الأربع المتبقية بالتصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022، ونهائيات كأس آسيا 2023، خصوصا أن ثلاثة منها ستكون على أرضنا، ومباراة واحدة فقط خارج الإمارات، ولحسن الحظ ان قرار اتحاد الكرة مع المدرب جاء في الوقت المناسب بعد موافقته على توصية لجنة المنتخبات باختيار هذا المدرب.

وقال حماد للموقع الرسمي لاتحاد الكرة: "الجهاز الفني والإداري واللاعبون يدركون موقف المنتخب في التصفيات، ويدركون أن المرحلة الراهنة صعبة ولا سيما بعد توقف النشاط لفترة طويلة، على خلفية تأثيرات وباء كورونا على العالم بأسره، وهو الأمر الذي يتطلب جهدا كبيرا من اللاعبين وتضافر كل الجهود، لاستعادة المستوى البدني والفني والتركيز في متطلبات المرحلة المقبلة".

وقال حماد:  "بالنسبة للقائمة المختارة من اللاعبين فقد تم اختيارها من قبل مساعدي المدرب بينتو بالتنسيق والتعاون مع المدرب الوطني سليم عبدالرحمن، ثم عرضوها عليه ، وهو من رشح العدد بحسب ما يناسب المعسكر وفقا لرؤيته، واتفقنا مع المدرب على أن يبقى باب المنتخب مفتوحا، بناء على المردود سواء في المعسكرات أو المباريات أو متابعته لمباريات المسابقات المحلية مع انطلاقة الموسم الجديد والمشاركات الآسيوية، وسيكون لدى المدرب الجديد متسعا من الوقت للاختيار وتقييم اللاعبين الموجودين في القائمة الحالية بصورة أفضل خاصة أنه سيكون موجود بينهم.".

وأضاف:  "الجهاز الفني والإداري واللاعبون يدركون موقف المنتخب في التصفيات، ويدركون أن المرحلة الراهنة صعبة ولا سيما بعد توقف النشاط لفترة طويلة، على خلفية تأثيرات وباء كورونا على العالم بأسره، وهو الأمر الذي يتطلب جهدا كبيرا من اللاعبين وتضافر كل الجهود، لاستعادة المستوى البدني والفني والتركيز في متطلبات المرحلة المقبلة".

وتابع حماد : " ضعنا في المجموعة صعب، نحن جميعا نعلم ذلك، ولدينا اتفاق بأن نتعامل مع كل مباراة على حدة، وثقتنا بلا حدود في لاعبينا الذين نعرفهم جميعا، ونعرف قدراتهم الكبيرة التي حققت من قبل إنجازات كبيرة على المستويين الخليجي والآسيوي. ومما لا شك فيه أن المرحلة الأخيرة شهدت جهودا كبيرة للتجهيز من اجل هذا المعسكر، والمعسكر الخارجي الذي سيقام في شهر أغسطس المقبل، وفي نفس الوقت بذلت سفارة الدولة في كولومبيا جهودا كبيرة للتواصل مع المدرب خورخي لويس بينتو، وتوفير كل ما يلزمه من أجل الوصول بسهولة إلى الإمارات، ومن هنا فنحن نتقدم لهم بالشكر والتقدير".

وأكمل " كل الظروف مهيأة للمنتخب في المرحلة الحالية، ولدينا دعم كبير من اتحاد الكرة ولجنة المنتخبات الوطنية والشؤون الفنية والشارع الرياضي بشكل عام، وسوف نبذل جميعا قصارى جهدنا من أجل ترجمة هذا الدعم إلى نتائج إيجابية تحقق الهدف، ولن يفوتني هنا تقديم الشكر  الأندية لأنها الرافد الأساسي للمنتخبات الوطنية".

طباعة