أنفق 6 ملايين على شراء السيارات والساعات الثمينة

رادوي: أفضل فتراتي عندما احترفت في الإمارات والسعودية

صورة

كشف مدرب منتخب رومانيا، ميريل رادوي، عن أن أفضل فتراته على المستوى المادي عندما احترف في السعودية والإمارات، بلعبه في صفوف أندية الهلال والعين والأهلي، مؤكداً أنه خلاله هذه الفترة جنى ما يقارب 15 مليون يورو.

وقال رادوي لصحيفة «جي إس بي» الرومانية إنه لعب في صفوف ستيوا بوخارست، قبل الانتقال للعب في السعودية ثم الإمارات، وربح أموالاً كثيرة ساعدته على الاستمتاع بالأشياء التي يعشقها بشكل كبير، مثل السيارات الفاخرة والساعات الثمينة.

وأوضح: «أنفقت ما يقارب ستة ملايين يورو على شراء السيارات المختلفة باهظة الثمن، إلى جانب الساعات الثمينة، ولا أعرف ماذا يمكن أن أقدم من نصيحة إلى الشباب، بالفعل أنا شغفي كبير بالسيارات، ولكن أرى أنه يجب على اللاعبين شراء شقة أو منزل في حال ربحوا مثل هذا المبلغ الكبير».

في المقابل، تحدث رئيس ستيوا بوخارست، جيجي بيكالي، عن أن ميريل رادوي لن يستطيع شراء النادي الروماني، بسبب إنفاقه أمواله على العديد من الأشياء التي لا تساعده على الاستثمار والحفاظ على أمواله وزيادتها، موضحاً: «أعتقد أن المدرب الروماني أولاريو كوزمين يحتاج إلى العمل 20 عاماً في الإمارات، و20 عاماً أخرى في الصين حتى يتمكن من شراء ستيوا بوخارست، أما بالنسبة إلى رادوي فلن يتمكن من ذلك على الإطلاق، إذ إنه إذا حصل على العديد من الأموال الطائلة سينفق 12 مليون يورو إضافية على السيارات وسبعة ملايين يورو على شراء الساعات».

يذكر أن ميريل رادوي انتقل من ستيوا بوخارست إلى الهلال السعودي في 2009 مقابل ستة ملايين يورو، رغم أن قيمته السوقية كانت تبلغ 3.5 ملايين يورو، وفقاً لموقع ترانسفير ماركت المختص بسوق انتقالات اللاعبين، إذ لعب معه موسمين، قبل أن ينتقل إلى العين في 2011 مقابل 4.2 ملايين يورو، بطلب من أولاريو كوزمين، ولعب في صفوف «البنفسج» لمدة ثلاثة مواسم، قبل أن ينضم إلى شباب الأهلي تحت قيادة المدرب الروماني أيضاً في 2014 لمدة ستة أشهر، في المقابل اعتزل رادوي في 2015، وتولى تدريب ستيوا بوخارست في العام نفسه، ثم منتخب رومانيا تحت 21 سنة في 2017، قبل أن يتولى تدريب منتخب رومانيا منذ نوفمبر 2019 الماضي.


انتقل إلى العين في 2011 مقابل 4.2 ملايين يورو

طباعة