أنفقت أكثر من 35 مليون درهم في 32 صفقة

رياضيون: «كورونا» لم يكبح جماح الأندية في إبرام صفقات مرتفعة

صورة

قال رياضيون إن أندية دوري الخليج العربي لكرة القدم عادت إلى مخططاتها القديمة حول سوق الانتقالات، رغم جائحة فيروس «كورونا»، الذي كان متوقعاً أن يلقي بظلاله على تعاقدات الأندية في الانتقالات الصيفية، وأشاروا إلى أن بعض الأندية أصبحت لديها رؤية بتعزيز صفوفها باللاعبين المواطنين، قبل التفكير في الدخول في صفقات مع لاعبين أجانب، مؤكدين في الوقت نفسه أن الصفقات المرتفعة لن تتوقف.

وأكدوا، لـ«الإمارات اليوم»، أن أندية لم تتأثر بالهزة المالية التي خلفها فيروس «كورونا»، وأنها تواصل نهجها المعتاد بإبرام صفقات بأسعار مرتفعة، وقالوا إن نادي النصر حتى الآن أثبت أنه الأكثر تركيزاً على الصفقات النوعية، بعد أن أبرم أغلى صفقتين حتى الآن، بالتعاقد مع لاعب فريق الوحدة سبستيان تيغالي، ولاعب الشارقة ريان منديز.

وصرفت أندية دوري الخليج العربي لكرة القدم، بحسب موقع «ترانسفير ماركت» الألماني، نحو ثمانية ملايين و550 ألف يورو، أي أكثر من 35 مليون درهم، في 32 صفقة تعاقد مع لاعبين أعلنت بصورة رسمية من جانب الأندية كصفقات جديدة بجانب تجديد الإعارات، دون حساب تجديد العقود المنتهية للاعبين.

وتنطلق فترة الانتقالات الصيفية بصورة رسمية في 15 من الشهر الجاري، وتمتد إلى 14 من أكتوبر المقبل، بينما تبدأ فترة الانتقالات الشتوية في الخامس من يناير 2021 وتستمر إلى الأول من فبراير 2021.

وأكد وكيل اللاعب، منذر علي، أن أندية دوري الخليج العربي على دراية كافية بميزانيتها وتعمل في حدود ذلك، وأن رؤساء الأندية يدركون تماماً أن أي خلل في الميزانيات سيكونون مطالبين بدفعه من أموالهم، خصوصاً أنه سيكون هناك تدقيق على المصروفات في نهاية الموسم، لافتاً إلى أن إنفاق الأندية حتى الآن 35 مليون درهم ليس رقماً عالياً، متوقعاً أن تبرم الأندية مزيداً من صفقات مشابهة في الأيام المقبلة.

وقال: «التطلعات تختلف من ناد إلى أخرى، لذلك في تقديري أن الصرف حتى الآن لا يمكن وصفه بالعالي، نحن نتحدث عن لاعبين لديهم جودتهم، وبالتأكيد حينما تبحث عن اللاعبين الأفضل، فإن السعر سيكون غالياً، في تقديري أن الصرف يعتمد على اللاعب، كما أن هناك صعوبات تواجه الأندية حينما ترغب في التعاقد مع لاعبين يملكون عقوداً مع أنديتهم».

وأشار منذر علي إلى أن الأندية أصبحت على دراية كاملة بالآثار الجانبية لفيروس «كورونا»، وقال: «أتوقع أن تحاول بعض الأندية الترشيد في الإنفاق خلال سوق الانتقالات، لذلك فإن الاتجاه الأبرز لدى الأندية هو القيام بصفقات محلية قبل التفكير في التعاقد مع الأجانب».

من جانبه، اعتبر عضو مجلس إدارة نادي الوصل السابق، سلطان حارب، أن إدارة الأندية كانت مطالبة بتوفير الصرف، مع أهمية محاولة بناء فرق من لاعبين شباب للمستقبل، بدلاً من التفكير في موسم واحد فقط وتحقيق الألقاب فيه، معتبراً أن بعض الأندية لم تتأثر بجائحة «كورونا»، وستظل تستخدم الصرف المالي نفسه في الانتقالات.

وقال: «إدارات أندية دوري الخليج العربي يجب عليها ترشيد الصرف المالي وضخه على مدار السنتين المقبلتين بدلاً من التفكير في موسم واحد فقط، من خلال الاعتماد على اللاعبين الشباب الموجودين، أملاً في بناء فريق قوي يظل منافساً على الألقاب في المستقبل باستمرار بدلاً من تجهيز فريق لموسم واحد فقط».

وأشار إلى أن بعض الأندية لم تتأثر بالهزة المالية بسبب جائحة «كورونا» على غرار أندية النصر والشارقة والعين، وقال: «هذه الأندية لديها نهج مستمر في السنوات الماضية في التعاقدات، والملاحظ أن نادي النصر في الموسم الحالي هو الأكثر تركيزاً على الصفقات النوعية على غرار التعاقد مع سبستيان تيغالي وريان منديز».

من جانبه، قال مؤسس شركة فليكس للاستشارات الرياضية، علي مطر، إن ما يحدث حالياً من صرف مالي من الأندية على التعاقدات الذي وصل إلى 35 مليون درهم في 32 صفقة، يؤكد أن الأندية عادت إلى مخططاتها القديمة التي كانت قد وضعتها قبل تفشي فيروس «كورونا»، ودخلت إلى سوق الانتقالات حالياً بكل قوتها.

وقال: «الإجراءات الخاصة بتخفيف القيود الصحية منح الكثيرين حالة من الهدوء، ما جعل الأندية تعود إلى الخطط السابقة في الصرف، ولا ننسى أن الأندية تعاني ضغوطاً في ضرورة تحقيق الألقاب، ما يجعلها تفكر في الدخول بقوة إلى سوق الانتقالات، لكن أكثر المتأثرين هم اللاعبون المواطنون وليس الأجانب».

وأرجع علي مطر السبب وراء إنفاق الأندية حتى الآن، إلى عودة الدعم الحكومي لسابق عهده، بعد أن كان قد تقلص بنسبة 40%، كما أن الداعمين للأندية لم يقللوا من الميزانية، إضافة إلى وجود مداخيل استثمارية لعدد من الأندية، وقال: «أتوقع أن يعود سوق الانتقالات أكثر إنفاقاً من السابق، ولكن يجب على الأندية الانتباه للعقود، خاصوصاً بعد درس (كورونا)، وأن يتم وضع شروط تتعلق بمردود اللاعبين وأوقات اللعب، وفي حال وجود لاعب مواطن يؤدي دور الأجنبي نفسه، فيجب الاعتماد على المواطن».


تنطلق الانتقالات الصيفية يوم 15 الجاري، وتمتد إلى 14 أكتوبر المقبل.

طباعة