أكد أن عودة النشاط الرياضي دفعة قوية للعبة

فاهم بن سلطان: «الغولف الإماراتية» في طريقها لاستعادة كامل نشاطها

صورة

أكد رئيس الاتحادين العربي والإماراتي للغولف الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي، أن تسارع وتيرة عودة النشاط الرياضي في أرجاء الدولة كافة، وآخرها إعلان مجلس أبوظبي الرياضي عن انطلاق المرحلة الثانية لاستئناف النشاط في أبوظبي، بطاقة استيعابية تصل إلى 40%، والسماح لأندية اللياقة البدنية والصالات الرياضية بالعمل طوال أيام الأسبوع، يمهد لإعطاء رياضة الغولف دفعة قوية، خصوصاً على صعيد عودة لاعبي المنتخبات الوطنية إلى التدريبات، وذلك بعد فترة طويلة من التوقف فرضها تفشي فيروس كورونا (كوفيد-19).

وقال القاسمي في تصريحات صحافية: «إن تسارع وتيرة عودة النشاط، يمهد الطريق أمام العودة الفاعلة للاعبي الغولف بشكل عام، والمنتخبات الوطنية على وجه الخصوص لاستعادة كامل نشاطهم، والعمل بشكل متوازن في إعادة تأهيل الجوانب البدنية والمهارية لديهم، خصوصاً أن رياضة الغولف تتطلب على الدوام الممارسة على أرض الواقع وعلى مسارات الأندية، بصورة تؤمن للاعب الاحتفاظ بالجزء الأساسي من مهارات تسديد الضربات الطويلة أو القصيرة نحو إدخال الكرات بالحفر بأقل عدد من الضربات، والتي تعد الأساس في احتساب النتائج وتحقيق الإنجازات في هذه اللعبة».

وأوضح: «عمد اتحاد الغولف مارس الماضي وتماشياً مع الإجراءات الاحترازية في الدولة إلى إيقاف النشاط الرياضي، إلا أن القدرة الاحترافية العالية التي أظهرتها الجهات الحكومية كافة في تعاملها مع الأوضاع الصحية، والحد من تأثيرات انتشار فيروس كورونا دفع اتحاد اللعبة وبالتنسيق مع المجالس الرياضية، إلى وضع سيناريوهات عودة النشاط لرياضة الغولف، والتي أثمرت منذ مايو الماضي عن بداية العودة للعديد من الأندية، وتكاملت أخيراً بقرارات حكومية في مختلف أرجاء الدولة سمحت بعودة صالات التدريب واللياقة البدنية وغيرها من النشاطات الرياضية، وهو ما دفع اتحاد اللعبة، ومنذ الشهر الماضي إلى تشكيل لجنة تراقب عن كثب مدى التزام أندية الغولف بالاشتراطات الصحية والتباعد الاجتماعي التي تضمن السلامة للجميع، سواء من أعضاء أو عاملين أو منتسبين، وبالتالي وضع الأسس السليمة للعودة الصحيحة إلى التدريبات».

وأضاف: «ساعدت القرارات الأخيرة في عودة النشاط بأرجاء الدولة كافة، في منح الاتحاد القدرة على وضع الخطوط العريضة للموسم الجديد (2020-2021)، ومن ضمنها عودة تجمعات لاعبي المنتخبات الوطنية، وانتظامها في التدريبات استعداداً للاستحقاقات الخارجية المقبلة، مع الأخذ بعين الاعتبار استمرارية التنسيق التام مع الجهات الرياضية وصاحبة الشأن في تحقيق التزام تام بما تمليه المرحلة المقبلة».


السماح لأندية اللياقة البدنية والصالات الرياضية في أبوظبي بالعمل طوال أيام الأسبوع.

«أبوظبي الرياضي» أطلق المرحلة الثانية لاستئناف النشاط بطاقة استيعابية تصل إلى 40%.

طباعة