أبناؤه الـ 3 تعرضوا للفيروس.. والطبيب نصحه بالحجر المنزلي

اللاعب محمد جمال يغادر المستشفى بعد أسبوع من إصابته بـ «كورونا»

صورة

أكد لاعب فريق الإمارات محمد جمال، وهو أول لاعب في الدوري الإماراتي يصاب بفيروس كورونا، خروجه من المستشفى، بعد أقل من أسبوع فقط على إعلان إصابته بالفيروس هو وزوجته وابنه جمال (13) شهراً ووجودهم في المستشفى تحت الملاحظة في غرفة واحدة.

وكان محمد جمال قد أكد إصابته بفيروس كورونا أثناء تأدية عمله في خط الدفاع الأول بشرطة دبي لمواجهة الفيروس المستجد، وعقب إجراء الفحص على زوجته وابنه الصغير تبين أيضاً إصابتهما بالفيروس.

وقال محمد جمال، لـ«الإمارات اليوم»: «توجهت إلى المنزل وتركت المستشفى بناء على أمر الأطباء، وذلك بعدما تأكدت إصابة ابنيّ الآخرين مروان ومنصور في المنزل بالفيروس وكانا يجلسان بمفردهما مع المربية التي لم تصب ولله الحمد، وكنت أنا وزوجتي نراقبهما باستمرار من خلال كاميرات المنزل، حتى طلب منا الأطباء التوجه إلى الحجر المنزلي للتواجد معهما خصوصاً أنهما في عمر صغير ولم تظهر عليهما الأعراض وفي حاجة إلى الرعاية».

وأضاف: «الغرض من الوجود في المستشفى بالبداية هو التباعد عن ابنيّ اللذين لم تثبت إصابتهما في البداية حتى تم إجراء الكشف وتأكدت إصابتهما بالفيروس، وكانت المشكلة هي السعال الحاد عندي فقط، والحمد لله أسير على علاج محدد وإجراءات لرفع المناعة الجسدية من خلال الممارسات الصحية لي ولأولادي وزوجتي، ونجري الفحص كل ثلاثة أيام لمعرفة نتيجة التحليل، كما تم الحفاظ على المربية خارج المنزل حتى لا تُصاب».

وكان الشارع الرياضي في الإمارات قد فوجئ بخروج لاعب فريق الإمارات محمد جمال، من المستشفى بعد إعلان إصابته بالفيروس منذ أربعة أيام فقط هو وزوجته وابنه الصغير، وعلى الرغم من إصابتهم بالفيروس إلا أن الطبيب سمح لهم بالخروج من المستشفى والبقاء في المنزل عقب تأكد إصابة ولديه الآخرين بالفيروس.

وقال اللاعب: «لاتزال العائلة تعاني وجود الفيروس، ولكن من دون أعراض، وظهر على الصغار فقط وجود الفيروس، وكانت المشكلة عندي بسبب قوة السعال في بداية المرض، وبمجرد أن أثبتت التحاليل إصابة الولدين الموجودين في المنزل، توجهنا إلى المنزل وتركنا المستشفى من أجل البقاء معهما والاهتمام بهما، إضافة إلى المتابعة مع الطبيب وإجراء مسح كل ثلاثة أيام لمعرفة طبيعة الحالة».

وأضاف: «طلب مني الطبيب المعالج أن أقوم ببعض الإجراءات للأطفال الثلاثة تساعدهم على التخلص من الفيروس سريعاً، وهي أن يكون الأكل صحياً ومتنوعاً مثل الخضراوات والفواكه، والتركيز على الحمضيات التي تكون غنية بفيتامين c، وأهم شيء أن يكون الأكل طازجاً، مع تعرض الأطفال للشمس قليلاً لزيادة فاعلية جهاز المناعة ومقاومة المرض».

وأكد لاعب الإمارات أن إجراءات الحظر لاتزال موجودة لحين الشفاء من الفيروس، ولكن داخل المنزل، دون الاختلاط بأحد، وأشار إلى أنه حافظ على مربية الأطفال بوجودها خارج المنزل كونها لم تصب بالفيروس، وبالتالي تركها في مكان بديل خارج المنزل للحفاظ عليها.

ويُعد محمد جمال من أبناء نادي الوصل وبدأ بالظهور مع الفريق في موسم 2009-2010 ثم اتجه إلى حتا الذي ظل معه فترة كبيرة قبل أن يتجه إعارة لفريق الإمارات مع بداية الموسم الحالي، من أجل مساعدة الصقور على العودة إلى دوري المحترفين، وأيضاً بعد عدم التجانس مع آراء المدرب الجديد لفريق حتا، اليوناني كونتيس.

• «الطبيب المعالج نصحني بالأكل الصحي والخضراوات والفواكه، والتركيز على الحمضيات التي تكون غنية بفيتامين c».

طباعة