خيول الإمارات تحصد 17 ميدالية

«إسكالبراي إيه» الفحل الذهبي لبطولة دبي للجواد العربي

صورة

توّج «إسكالبراي إيه»، أمس، بالشوط الرئيس لبطولة دبي الدولية للجواد العربي في دورتها الـ17، التي استضافها مركز دبي التجاري العالمي على مدار ثلاثة أيام، وأقيمت تحت رعاية سموّ الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، بمشاركة قياسية لـ162 من أجود الخيول العربية الأصيلة من داخل الدولة وخارجها، وبجوائز مالية بلغت أربعة ملايين دولار.

واستطاع «إسكالبراي إيه» المملوك لمربط الصقران للخيول العربية المنحدر من الأب، شنغهاي إيه أي، والأم أسنس أوف مروان، انتزاع لقب «الفحول»، وحصل على 275 ألف دولار قيمة جوائز المركز الأول، متوفقاً على «ج ع كفو» لمربط عجمان، الذي جاء في المركز الثاني وحصل على 165 ألف دولار، فيما حلّ ثالثا «ايدن سي» للمالك عبد الوهاب بن سعيد السيد، وحصل على 60 ألف دولار.

وحصلت خيول الإمارات على 17 ميدالية، إذ حل مربط دبي في صدارة الخيول المشاركة في البطولة، بعدما حقق ذهبيتين، وفضيتين وبرونزيتين، فيما نال مربط عجمان ذهبيتين وفضيتين وبرونزية، وحصل مربط البداير للشيخ محمد بن سعود القاسمي، على ذهبية وبرونزية، ومربط الصقران على ذهبية واحدة، فيما نال مربط خيول الدكتور غانم الهاجري فضيتين، ومربط خيول عبدالوهاب محمد السيد برونزية واحدة، فيما حصل مربط من السعودية أبها على برونزية.

وأكد رئيس اللجنة العليا المنظمة للبطولة، زياد كلداري، أن النسخة 17 من بطولة دبي للجواد العربي، تعد من حيث الأرقام والخيول المشاركة هي الأقوى، مقارنة بالنسخ الماضية.

وقال لـ«الإمارات اليوم»: «خمسة خيول من أصل ستة وصلت إلى المرحلة الأخيرة من التصفيات في منافسات المهرات بعمر سنة، ما يعني أن المنافسة كانت على أشدها، وهذا الأمر لم ينطبق على شوط المهرات بعمر سنة، ولكن في كل الأشواط كان ما بين ثلاثة إلى أربعة خيول على الأقل حققوا بطولات عالمية من قبل».

واعتبر كلداري أن سيطرة الخيول الإمارتية على ألقاب كل الأشواط في بطولة دبي الدولية لجمال الخيول، يعدّ أمراً عادياً، على حد قوله.

وأوضح: «خيولنا المحلية مسيطرة على ما يزيد على 85% من كل البطولات حول العالم، وليس مستغرباً أن يكون لهم اليد العليا في بطولة دبي، فلدينا أفضل وأجود الخيول في هذه السباقات، وفي الحقيقة أنه من الصعب على أحد أن ينافسهم في هذا المجال».

وعن كيفية نجاح اللجنة المنظمة في التغلب على الصعاب التي واجهت البطولة، بسبب التخوف من فيروس «كورونا»، قال رئيس اللجنة المنظمة: «قدّم صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وسموّ الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، كل أشكال الدعم التي تضمن سلامة الخيول والمشاركين، إذ تم توفير كل أشكال الدعم اللوجستي في هذا الشأن، وتم تخصيص حجر صحي للخيول القادمة من خارج الدولة، لعدم الاختلاط بالخيول المحلية، وتقرر لها أن تغادر الدولة مباشرة عقب انتهاء منافساتها».

وشدد زياد كلداري على أن «بطولة دبي الدولية للجواد العربي تتسم بأن لها قوانينها الخاصة بها المنفصلة عن منظمة الإيكاو العالمية، وقد نجحنا أن نقرّ بعض القوانين الخاصة بنا، التي أصبح منظمو البطولات العالمية يطلبون منا الحصول على شروط التنظيم، التي نملك حقوقها الفكرية، بعد أن نجحت تلك الشروط أن تجعل بطولة دبي الدولية هي الأقوى والأفضل على مستوى العالم».


التوحيدي: ألقاب بطولة دبي لها مذاق خاص

أثنى مدير مربط دبي للخيول العربية، محمد التوحيدي، على النتائج التي حققها مربط دبي في بطولة الجواد العربي، مؤكداً أن ما تحقق من ألقاب في كل أشواط البطولة، يضاف إلى سلسلة إنجازات المربط هذا العام في مختلف البطولات.

وقال في تصريحات صحافية: «رغم أننا حققنا العديد من الألقاب، فإن ألقاب بطولة دبي الدولية لها مذاق خاص، لأنها تشهد مشاركة صفوة الخيول حول العالم».

وأضاف: «ما حققناه من إنجازات هذا الموسم يعود إلى الدعم الكبير من صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، واهتمامه بتطوير الإنتاج المحلي بشكل مستمر، وبفضل تلك السياسة سيطرنا على معظم ألقاب البطولات»، لافتاً إلى أن مربط دبي سيواصل العمل لتقديم الأفضل من الإنتاج المميز للخيول العربية».

طباعة