أكد عدم وجود خلافات بين اللجنة الأولمبية و«الهيئة»

طلال الشنقيطي: سيتم شطب أي اتحاد تم إنشاؤه من أجل «البرستيج»

صورة

أكد الأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية بالوكالة، طلال الشنقيطي، أن اللجنة تتابع العمل الذي تقوم به الاتحادات الرياضية، مشدداً على أنه يتم النظر إلى أنشطة هذه الاتحادات، موضحاً أن «أي اتحاد تم إنشاؤه من أجل (البرستيج)، وأنه لا يقوم بأي نشاط، سيتم شطبه».

وقال الشنقيطي، خلال جلسة عقدها مع ممثلي الصحف المحلية، إن «اللجنة الأولمبية تتابع الاتحادات الرياضية، وإن إشهار أي اتحاد يجب أن يكون لديه أساسيات يتم تطبيقها، وليس بهدف (الشو والبرستيج)، وأن يكون هناك رئيس اتحاد وأعضاء، وألية عمل حقيقية لهذا الاتحاد واللعبة نفسها».

ورداً على سؤال حول وجود خلافات بين اللجنة الأولمبية والهيئة العامة للرياضة، قال: «لا توجد خلاف على الإطلاق بين المؤسستين الأكبر لإدارة الرياضة الإماراتية، إذ إن التواصل دائم بينهما، حتى في حال حدوث اختلاف في وجهات النظر في بعض الأمور، إلا أن ذلك لا يعني أن هناك خلافات».

أما بالنسبة إلى حظوظ الرياضة الإماراتية في المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية 2020 في طوكيو، والألعاب المرشحة لتمثيل الدولة، قال: «لدينا أجندة حافلة خلال العام الجاري، على رأسها الحدث الأهم والأبرز لكل الرياضيين على مستوى العالم، وهو الأولمبياد بالعاصمة اليابانية طوكيو، ولا شك أننا سعدنا بتأهل لاعب منتخب الجودو فيكتور سكرتوف، إلى الأولمبياد بوزن تحت 73 كغ بأداء متطور، وحصده 3144 نقطة في المرتبة الـ16 بالتصنيف العالمي، وكذلك تأهل زميله إيفان رومانكو عن طريق التصنيف القاري».

وأضاف: «بالنسبة إلى رفع الأثقال فإننا جميعاً متفائلون بمشاركة الرباعة مي المدني في بطولة التضامن الدولي، التي تستضيفها أوزبكستان خلال الفترة من الثامن إلى 12 فبراير المقبل، والتي تمثل إحدى المحطات المؤهلة إلى أولمبياد طوكيو 2020، ونتمنى تكرار إنجاز رياضة رفع الأثقال الإماراتية، خصوصاً أنها تواجدت في دورتي 2012 عن طريق الرباعة خديجة محمد، و2016 عن طريق الرباعة عائشة البلوشي».

وتابع: «نتمنى التوفيق للمنتخب الأولمبي لكرة القدم في مهمته التي يخوضها حالياً في كأس آسيا تحت 23 سنة، إذ نأمل أن يكرر إنجاز التأهل إلى أولمبياد لندن 2012، كما ستكون الفرصة قائمة لبعض الألعاب، منها الشراع من خلال الجولة التأهيلية التي ستقام في أبوظبي خلال مارس المقبل، والمبارزة ضمن بطولات تأهيلية آخرها البطولة التي ستقام في كوريا الجنوبية خلال الفترة من 12 إلى 14 أبريل المقبل».

وأشار إلى أن الفترة المقبلة ستشهد مشاركة الإمارات في الدورة الخليجية الثالثة بدولة الكويت خلال شهر أبريل، وقال: «نعلم أنها محطة قوية للإعداد والتنافس مع أشقائنا في دول الخليج، التي تمتلك رياضيين على أعلى مستوى، مثل مملكة البحرين، ودولة الكويت، والمملكة العربية السعودية في رياضات مختلفة، كما سيخوض أبناؤنا غمار منافسات الدورة الدولية السابعة لأطفال آسيا في منغوليا أغسطس المقبل، وسنشارك كذلك في دورة الألعاب الآسيوية الشاطئية في الصين نهاية العام الجاري».

وكشف الشنقيطي أن اللجنة الأولمبية ستنتقل إلى المبني الجديد الخاص بها في شهر أبريل المقبل، وقال: «من المقرر أن يكون المبني جاهزاً في الفترة بين شهر أبريل ويونيو، إذ ستبدأ عملية الانتقال إلى المبني بشكل تدريجي، كما أنه سيشهد انتقال 23 اتحاداً ليصبح المقر الأساسي لهذه الاتحادات في مبنى واحد، ما يسهل من عملية التواصل مع اللجنة الأولمبية، والأمر نفسه بالنسبة للهيئة العامة للرياضة، خصوصاً أن المبنى الخاص بها مقابل لمبنى اللجنة».


اللجنة الأولمبية و23 اتحاداً تنتقل إلى المبني الجديد في أبريل.

«نتمنى التوفيق للمنتخب الأولمبي لكرة القدم، ونأمل أن يتأهل إلى الأولمبياد».

طباعة