الفنلندي بوتاس هيمن على التجارب الحرة الأولى والثانية في حلبة مرسى ياس

    جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا1 اجتذبت مليون متفرج في 10 سنوات

    صورة

    كشف الرئيس التنفيذي لحلبة مرسى ياس، الطارق العامري، أن الحلبة التي شهدت، أمس، التجارب الحرة الأولى والثانية للجولة الختامية لبطولة العالم لسباقات «الفورمولا 1»، ضمن جائزة الاتحاد للطيران الكبرى بأبوظبي، اجتذبت مليون متفرج على مدى 10 سنوات منذ تدشينها في 2009.

    وقال إن جولة أبوظبي حققت طوال النسخ الماضية قفزات كبيرة في الحضور الجماهيري في كل موسم، كما يدل على ذلك حضور مليون متفرج على مدرجات الحلبة لمتابعة أفضل السائقين في العالم.

    وأشار لـ«الإمارات اليوم» إلى أن أعداد الزوار من خارج الدولة ارتفعت بنسبة 600%، ما يؤكد على الشعبية والسمعة العالمية الكبيرة التي باتت تحظى بها جولة أبوظبي.

    وقال العامري: «نسخة 2019 تشهد كذلك حضوراً جماهيرياً قياسياً، سواء من الجمهور المحلي أو الدولي، رغم أن لقب البطولة حسم منذ الشهر الماضي، من خلال فوز البريطاني لويس هاملتون بلقبه السادس على صعيد بطولة العالم للسائقين، وفريقه مرسيدس باللقب العالمي السادس أيضاً للصانعين».

    وأوضح: «توزعت نسبة الحضور الجماهيري للنسخة الأولى عام 2009 بين 15% من أعداد الجمهور القادم من الخارج، مقابل 85% للجمهور المحلي، قبل أن تشهد هذه الأرقام تغيراً بصورة مستمرة على صعيد السنوات الماضية، خصوصاً نفاد مبيعات تذاكر نسخة 2019، ورغم حسم بطولتي السائقين والصانعين، سجلت نسبة كاملة من الحضور الجماهيري البالغ 65 ألف متفرج، وهذا يؤكد التفاوت الكبير بنسب الحضور الجماهيري، الذي صب في مصلحة القادمين من الخارج، الذين وصلت نسبتهم إلى 70%، مقارنة بـ30% من الجمهور المحلي».

    وأضاف: «آلية العمل التي انتهجناها منذ الإعلان عن الاستضافة، أسست لشراكات قوية مع جميع أطراف البطولة، مستندين في الوقت ذاته على الدعم غير المحدود من حكومة الإمارات، وكان من ثماره إنشاء حلبة عصرية على أعلى مستوى».

    وتابع: «ارتبطت استضافة السباق، في كل عام، بإضافات جديدة على صعيد المهرجانات والفعاليات، كما أسست منذ العام الماضي لتقديم خدمات خاصة لأصحاب الهمم، في إطار السعي لتقديم تجارب رائعة لهم».

    وأشار العامري إلى الفعاليات التي تضمنتها النسخة الحالية من السباق، وقال: «خصصت فعاليات جديدة للجمهور، سواء في القرية التراثية التي تقام أنشطتها تحت مظلة منظمة (اليونسكو) بالتزامن مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ48، وبالتعاون مع دائرة السياحة والثقافة، أو على صعيد إقامة مزاد يعد الأول من نوعه للسيارات النادرة، ومنها مزاد سيقام على سيارة أسطورة سباقات (الفورمولا1)، الألماني مايكل شوماخر، وصولاً إلى تقديم معطيات جديدة للجمهور من خلال وجود بطلات بحجم الشقيقتين آمنة وحمدة القبيسي، والسعودية ريما الجفالي، اللواتي ينافسن في سباق (الفورمولا4) المصاحب لجدول السباقات التي تقام على هامش جولة ختام (الفورمولا1)».

    واستطرد قائلاً: «تواصل لغة الأرقام فرض نفسها على مدار تنامي شعبية (حلبة مرسى ياس)، خصوصاً أن مليار مشاهد تابعوا على شاشات التلفزة السباق على مدار السنوات الـ10 الماضية».

    واختتم: «نعمل من خلال استراتيجية ثابتة للحفاظ على المكتسبات التي تحققت، ومواصلة تسجيل النجاحات لحلبة مرسى ياس على مدار السنوات المقبلة».

    وفي جانب آخر، هيمن سائق فريق مرسيدس، الفنلندي فالتيري بوتاس، على التجارب الحرة الأولى والثانية للسباق، الذي ينطلق غدٍاً، بعد أن حل أمس وفي أولى التجارب في المركز الأول، بالطواف على حلبة مرسى ياس بالزمن الأسرع، البالغ دقيقة و36 ثانية و957 جزءاً من الثانية، قبل أن يحسن زمنه في التجارب الثانية بزمن دقيقة و36 ثانية و256 جزءاً من الثانية.

    وسعى بوتاس في تجارب لتحقيق أفضل الأزمنة، وإيجاد معايير الضبط المثلى لسيارته، خصوصاً أن سائق فريق مرسيدس سينطلق من المركز الأخير في سباق الأحد، جراء تلقيه عقوبة فرضتها اضطرار فريقه عقب انسحابه من جولة البرازيل الماضية، إلى تغيير محرك سيارته، والاستعانة بوحدة طاقة جديدة على سيارته لخوض سباق أبوظبي، إذ تنص لوائح البطولة، وبهدف وضع حد لسقف النفقات، على وضع قيود لاستخدام السائقين لقطع وحدات الطاقة، واقتصارها طوال الموسم على ثلاث وحدات فقط.

    وتفوق بوتاس في تجارب أمس على سائق فريق ريد بل، الهولندي ماكس فيرشتابين، الذي جاء ثانياً، فيما حل بطل العالم والسائق الأول لفريق مرسيدس البريطاني لويس هاملتون في المركز الثالث.

    وواصل السائق الفنلندي وتيرته السريعة في التجارب الثانية، ليعتلي بوتاس الصدارة مجدداً بفارق 310 أجزاء من الثانية عن زميله هاملتون، قبل أن يحل ثنائي فريق فيراري في المركزين الثالث والرابع، مع شارل لوكلير والألماني سيبستيان فيتيل.

    فعاليات متنوعة على مدار أيام السباق

    وفرت حلبة مرسى ياس لحاملي تذاكر سباق «جائزة الاتحاد للطيران الكبرى» مجموعة متنوعة من الفعاليات الترفيهية والعروض التفاعلية، إضافة إلى عروض موسيقية حية، يحييها مجموعة من الفنانين العالميين.

    كما أتيح لجمهور السباق، أمس، فرصة لقاء نجومهم المفضلين من سائقي الفرق المنافسة على لقب الجولة، وذلك من خلال جولة على مناطق الصيانة، والتعرف عن كثب على أسلوب عمل الفرق والسائقين، ومن أبرزهم بطل العالم السداسي البريطاني لويس هاملتون، الذي حرص على لقاء مشجعيه في مناطق الصيانة.


    الطارق العامري:

    - «الجولة الختامية الحالية لبطولة العالم للفورمولا1

    في أبوظبي تشهد حضور 65 ألف متفرج،

    70% منهم من خارج الدولة».

    - «مليار مشاهد تابعوا جائزة الاتحاد للطيران

    للفورمولا 1 على شاشات التلفزة في السنوات

    الـ10 الماضية».

    طباعة