الفردان: توفير الدخل الذاتي سيظل صعباً من دون تقنين الاحتراف

    النصر يستعد لإيقاف الدعم الحكومي باستثمار 300 مليون درهم في مشروع جديد

    صورة

    أعلن نادي النصر، أمس، إطلاق مشروع عقاري استثماري جديد للنادي بقيمة 300 مليون درهم، هو عبارة عن المرحلة الثانية من تطوير منشآت نادي النصر، وتشمل أربعة مبانٍ تجارية وسكنية تمتد إلى 10 طوابق، وترتبط المباني مع بعضها من خلال «بوديوم مشترك»، والأرضي المخصص للمحال التجارية.

    جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي أقيم في المقر الرئيس لنادي النصر في عود ميثاء، وحضره نائب رئيس مجلس إدارة النادي أحمد خوري، الذي أكد على أن «نادي النصر يواصل جهوده في الاعتماد على الذات، ويستعد لإيقاف الدعم الحكومي في 2023».

    وحضر المؤتمر كذلك، رئيس مجلس إدارة شركة نادي النصر للاستثمار، المدير المالي إبراهيم الفردان، ورئيس شركة (غولدن سكوير) للاستشارات الهندسية، منذر العلي، والمدير التنفيذي لشركة الأشرم للمقاولات مهند الأشرم، إلى جانب العديد من الشخصيات الأخرى.

    ومن المتوقع أن تصل القيمة السوقية للمشروع الذي يقام في مقر النادي بعود ميثاء في دبي، إلى 400 مليون درهم، عقب اكتماله في عام 2022.

    وقال خوري: «نعلن عن مشروع جديد في موقع متميز، بعد أن أعلنا من قبل عن (مول الخوانيج)، وبنايات سكنية، لتؤكد شركة النصر للاستثمار استعدادها وعملها الدائم من أجل توفير الدعم الخاص للنادي».

    من جانبه، قال إبراهيم الفردان، لـ«الإمارات اليوم»: «نسعى إلى الاكتفاء الذاتي، وبالتأكيد هو أمر صعب، لكن مجلس دبي الرياضي حين أعلن عن إيقاف الدعم عن أندية دبي في عام 2023 كان ذكياً من أجل دفع الأندية للعمل على توفير مصادر دخلها، وهذا المشروع الجديد يعزز من المحفظة الاستثمارية للنادي، التي تضم أيضاً (مول الخوانيج) بقيمة 300 مليون أيضاً، إضافة إلى مشروع عقاري تم الإعلان عنه بقيمة 100 مليون درهم، وكلها مشروعات عقارية تعمل على توفير الدخل الذاتي، لكن هذا الأمر سيظل صعباً بالتأكيد من دون تقنين الاحتراف».

    وأضاف: «لا يجوز أن أنشئ بناية سكنية لجلب دخل مادي للنادي بقيمة 10 ملايين درهم سنوياً، ويأتي لاعب أجنبي ليحصل على الـ10 ملايين درهم كاملة، وقد يكون لاعباً بديلاً». وتابع: «نحن بحاجة إلى تدخل عاجل من أجل العمل على ضبط الاحتراف وتقنينه، ولن يحدث ذلك إلا من خلال تدخل عاجل من قبل المجلس الوطني، على ما أعتقد، كونه المسؤول لكي يتم ضبط هذا الهدر الكبير في الأموال».

    وتابع: «النصر كان سباقاً في العديد من المشروعات العقارية، وعزز جهوده بشكل كبير في باب توفير دخل خاص للنادي، وتقليل الاعتماد على الدعم الحكومي، وهو ما تؤكده مشروعات مثل «ليغرلاند»، والمدرسة الفرنسية، وبنايات سكنية عديدة وفرت دخلاً للنادي على مدار السنوات الماضية، وسنستمر في خطة الدعم الذاتي للنادي في الفترة المقبلة مع عدد من شركائنا الاستراتيجيين».

    وكشف الفردان عن مشروع استثماري آخر في الطريق، وقال: «سيكون هناك مشروع جديد للنادي في منطقة جبل علي خاص بالنادي، من شأنه أن يدعم بشكل أكبر جهودنا لدعم الدخل الخاص للنادي في الفترة المقبلة».

    أحمد خوري:

    • «نادي النصر يواصل جهوده في الاعتماد على الذات، ويستعد لإيقاف الدعم الحكومي في عام 2023».

    طباعة