بمشاركة 30 فتاة

مجلس الشارقة يطلق برنامج «بوتكامب حياة القادة» للفتيات

صورة

بدأ، أمس، بمقر مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، برنامج «بوتكامب حياة القادة»، بتنظيم مجلس الشارقة الرياضي، ويستمر لمدة تسعة أيام، بمشاركة 30 من المنتسبات، ويهدف إلى إكساب المشاركات صفة القيادة، وتعزيز القدرات، وإعدادهن وتأهيلهن ليصبحن قيادات المستقبل في مختلف المجالات، ومن ضمنها الرياضة، تعزيزاً لاهتمام الإمارة بهذا الجانب.

وحضر انطلاق البرنامج أمين مجلس الشارقة الرياضي بالإنابة، سعيد العاجل، ومدير مكتب الأمين العام، محمد علي الحمادي.

وبهذه المناسبة، أكد العاجل أن إطلاق البرنامج يأتي تنفيذاً لتوجهات ورؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة، وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، والحرص على أهمية العمل على أن تكون للإمارة قيادات شابة على مستوى الرياضة وبقية المجالات، ما يعكس حرص سموه على تشجيع صناعة القيادات لمستقبل أكثر ازدهاراً للرياضة، وأهمية التركيز على فئة الشباب باعتبارهم نواة، وأضاف «البرنامج يهدف لإعداد القيادات الشابة للمستقبل، ويبلغ عدد المشاركات في البرنامج 30 منتسبة، التحقن بالبرنامج بعد ترشيحهن للالتحاق، وهو إقبال طيب على المشاركة في هذا البرنامج، الذي يهدف إلى إطلاق العنان للمهارات القيادية، وتعزيز مهارات القيادة، وهنالك فوائد كبيرة يعكسها هذا البرنامج المميز، ويؤهل المشاركين فيه لتطوير النفس، حيث يشكل العنصر الشبابي الأساس في القيادة للمستقبل، خصوصاً في مجال الرياضة من الجنسين».

وأضاف العاجل أن «البرنامج يستمر تسعة أيام، ويتضمن العديد من الأهداف، ويتحدث عن حياة أبرز القادة المؤثرين في العالم، بشكل سينعكس على استفادة المشاركات فيه، بما يتوافق مع الخطة الموضوعة له، والعمل على صقل المهارات وتعريفهم بالفوائد التي يعكسها البرنامج، الذي يولي له مجلس الشارقة الرياضي اهتماماً كبيراً وفق رؤية صاحب السمو حاكم الشارقة، في تعزيز المهارات، وتزويد المشاركين بصفات القيادة لخدمة الدولة في المستقبل، حيث تمثل برامج صناعة القادة من البرامج المهمة التي يحرص مجلس الشارقة الرياضي على تنفيذها مع بقية البرامج، وعكس رؤية المجلس الاستراتيجية في هذا الجانب، حيث تتميز الإمارة بتنظيم مثل هذه البرامج للشباب والشابات، بما يعكس تركيز الإمارة على فئة الشباب».

طباعة