أكد أن الارتقاء 4 مراكز عالمياً يعكس خطط العمل

الشامسي: موسم الغولف الإماراتي جاء على مستوى الطموحات خليجياً وعربياً

صورة

كشف الأمين العام لاتحاد الإمارات للغولف، خالد مبارك الشامسي، أن موسم 2018-2019 الذي أسدل الستار عليه الشهر الماضي، جاء على مستوى الطموحات من حيث الارتقاء إلى عدد غير مسبوق من البطولات المحلية، وصولاً لحصاد وفير للمنتخبات الوطنية على المستويين الخليجي والعربي، والارتقاء أربعة مراكز على سلم الترتيب العالمي.

وقال الشامسي في تصريحات صحافية، إن «حجم البطولات المحلية التي نظمها الاتحاد في موسمه الحالي، والتي تزامنت مع زيادة أعداد المعسكرات والمشاركات الخارجية الخليجية والعربية والإقليمية منها والعالمية، وصولاً إلى المشاركة الفاعلة للاتحاد في دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص التي استضافتها أبوظبي مارس الماضي، ما هي إلى حصيلة لحجم العمل والجهد الكبير المبذول من قبل الاتحاد على مدار موسم 2018-2019 نحو الارتقاء باللعبة بخطوات ثابتة على الصعد كافة الإدارية منها والفنية، والتي جاءت مقرونة بالنتائج المشرفة للمنتخبات الوطنية».

وأوضح الأمين العام لاتحاد الغولف، أن «الموسم جاء استثنائياً بكل المقاييس، من حيث تنظيم ثماني جولات من بطولة الميدالية الوطنية الشهرية، وصولاً لموسم بطولة وسام الاستحقاق، وبطولتي كأس رئيس الدولة، واليوم الوطني، الى جانب مشاركة اللاعبين في العديد من البطولات التي تم تنظيمها محلياً من قبل الدوائر والأندية والهيئات الخاصة داخل الدولة، في موسم قدم خدمات جليلة للاعبي الدولة على صعيد تطوير الأداء، الذي انعكس بدوره على النتائج، ومنها على الزعامة الخليجية للعام الثالث على التوالي بالنسبة لفتيات الامارات ضمن مستوى الفردي والفرق، بجانب احتلال فرق المراحل السنية المراكز بين الرابع والخامس في البطولات العربية».

وأضاف: «لم يكن لهذه النتائج أن تتحقق لولا الاستراتيجية الطموحة للاتحاد برئاسة الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي، ومتابعة أعضاء مجلس الإدارة، والتي تركزت على توفير السبل كافة نحو تطوير اللعبة من جهة وبناء القواعد والمراحل السنية من جانب آخر، والتي من سبيلها بناء أبطال المستقبل، ولعل أبرز ثمارها جاء في حصد ثماني ميداليات ملونة في البطولات الخليجية كافة، منها ثلاث ذهبيات لمنتخب الرجال والفتيات، بالإضافة إلى أربع ميداليات فضية جاءت مناصفة بين منتخبي الشباب والناشئين، وبرونزية على مستوى الفردي للاعبة علياء العمادي».

وتابع الأمين العام «لم يختلف الحال على صعيد المشاركات العالمية، بعد ان سجل الغولف الإماراتي الظهور الأول تاريخياً في دورات الألعاب الأولمبية للشباب التي أقيمت في الارجنتين أكتوبر العام الماضي، والتي أتبعت بمشاركات مثمرة في بطولات آسيا، وأخيراً النجاح في التقدم أربعة مراكز على سلم الترتيب العالمي على صعيد المشاركة في كأس إيزنهاور مقارنة بنسخة العام الماضي واحتلال المركز 61 عالمياً في بطولة تعد بمثابة مونديال الغولف، بجانب كونها البطولة الأعرق والأكبر على الساحة العالمية المخصصة للاعبين الهواة».

واستطرد الشامسي: «نعمل بصورة متوازنة بين مراحل بناء المنتخبات المستقبلية مع القدرة على الاستفادة من تجارب الاحتكاك التي تقدمها كبرى البطولات العالمية».

وأكد الأمين العام لاتحاد الغولف، أن المشاركة الفاعلة للاتحاد في دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص، الذي استضافته أبوظبي مارس الماضي، تحققت بفضل التنسيق العالي والاحترافي من قبل اتحاد الإمارات للغولف مع الأولمبياد الخاص الإماراتي في سبيل إنجاح حدث أقيم على أرض الدولة ويعد الأكبر والأضخم بتاريخ دورات الأولمبياد الخاص العالمي.

طباعة