عشق الخيول يجمع بين صديقين بريطاني وأميركي في «ميدان»

الأميركي ليون هريس (يمين) والبريطاني دينس (وسط) مع الأصدقاء. تصوير: أحمد عرديتي

تجتذب أمسية كأس دبي العالمي، الأغنى والأشهر على ساحة سباقات الخيل في العالم، شريحة واسعة من عشاق الخيل، سواء من داخل الدولة أو خارجها، في ظل الرفعة والعراقة والقوة التنافسية للأشواط التسعة التي تتضمنها الأمسية، بجانب الفعاليات المصاحبة، والتي نجحت مصادفة في جمع البريطاني دينس آلي في زيارته الأولى للسباق، بصديقه الأميركي ليون هريس، الذي سجل حضوره سباق دبي للعام الـ24 على التوالي.

وأوضح الصديقان البريطاني والأميركي لـ«الإمارات اليوم»، أن «المكانة التي تحتلها أمسية كأس دبي العالمي، مثلت الحافز لكل منهما للقدوم إلى دبي، لمتابعة المنافسات والفعاليات المصاحبة».

وأكد البريطاني دينس أن الحديث المستمر لصديقه الأميركي هريس، عن أمسية السباق والفعاليات المصاحبة التي تقام خلاله، كانت بمثابة العامل المشجع للقدوم إلى دبي للمرة الثانية، والأولى إلى مضمار ميدان، لمتابعة أمسية كأس دبي العالمي، وقال: «لطالما جذبني حديث صديقي على الفعاليات المصاحبة ورفعة وقوة الأشواط التي يمثلان معاً مزيجاً رائعاً في أمسية مخصصة لسباقات الخيل باتت تحتل منذ فترة ليست بقصيرة الأغنى والأشهر على العالم، وهو ما شجعني هذا العام للقدوم إلى هنا، ومتابعة نسختها الحالية، إلا أن المفاجأة السارة كانت بلقاء صديقي هريس، والعديد من الأصدقاء الآخرين القادمين معه من الولايات المتحدة الأميركية لمتابعة السباق».

وأوضح دينس المنحدر من العاصمة البريطانية لندن، وقال: «أتابع باستمرار سباقات الخيل في بريطانيا، كونها الأعرق عالمياً، إلا أن كثرة حديث صديقي الأميركي هريس، عن سباق دبي دفعني أخيراً للقدوم إلى دبي ورؤية مضمار ميدان، هذا المعلم الكبير والعملاق الذي يستضيف في كل عام أغنى سباقات الخيل على العالم».

بدوره قال الأميركي ليون هريس، القادم من واشنطن: «أحرص بصورة دائمة على مشاركة أصدقائي تجربتي المثيرة في سباقات كأس دبي العالمي، وأشجعهم على زيارة دبي لمتابعة السباق، والاستمتاع بالفعاليات المصاحبة، سواء مسابقات الجمال، أو الفعاليات الأخرى كعروض الألعاب النارية، وحفل الختام الذي يحييه في كل عام نجم من نجوم الغناء على الساحة العالمية».

طباعة