يتعرّفون إلى معالم وتراث الدولة من خلال برنامج المدن المضيفة

مهرجانات وفعاليات تراثية وزيارات سياحية تحتفي بوفود الأولمبياد الخاص

صورة

استمتع أبطال الأولمبياد الخاص الذين يستعدون لانطلاق الألعاب العالمية «أبوظبي 2019»، 14 الجاري، بالعديد من الفعاليات والأنشطة المختلفة، ضمن برنامج المدن المضيفة، الذي انطلق أول من أمس، ويستمر طوال فترة الألعاب، حيث يعدّ أبرز البرامج المصاحبة للحدث العالمي الإنساني، ويشمل كل إمارات الدولة.

وانطلق البرنامج أمس، في إمارة الفجيرة، حيث تم تخصيصه لزيارة نادي الفجيرة الرياضي الثقافي، وتنظيم أنشطة رياضية وترفيهية مختلفة شاركت فيها الوفود الرياضية، كما تضمن زيارات ميدانية لأهم المعالم الأثرية والسياحية، التي تعكس الجانب الحضاري والثقافي للإمارة، مثل قلعة الفجيرة والقرية التراثية وجامع الشيخ زايد الكبير، حيث تعرفت الوفود الزائرة إلى الثقافة المحلية لإمارة الفجيرة، والجانبين المعماري والحضاري، واللقاء بكبار المواطنين والتعرف إلى التراث الشعبي والعادات والتقاليد الإماراتية والمهن القديمة.

أما في عجمان، فقد استقبل الوفود الشيخ حميد بن عمار بن حميد النعيمي، في فندق قصر باهي عجمان، وهي تمثل تسع دول مشاركة في الأولمبياد. وأكد الشيخ حميد بن عمار أن استضافة الإمارات لهذا الحدث الرياضي، تعكس المكانة المتميزة التي تبوأتها الدولة على مستوى دول العالم كافة في مجال دعم ورعاية أصحاب الهمم وإدماجهم في المجتمع.

وتضمنت الزيارة مجموعة من الأنشطة المتنوّعة الثقافية والترفيهية، بهدف التعرف إلى العادات والتقاليد الإماراتية.

وخصصت كذلك أبوظبي العديد من البرامج بالنسبة للوفود شملت عددا من المعالم التراثية والسياحية والتاريخية، والأمر نفسه في دبي حيث استمتعت الوفود بالعديد من الفعاليات المقامة ضمن البرنامج.وفي رأس الخيمة، دشنت الوفود المشاركة البرنامج، بتلبية دعوة سالم بورقيبة في منزله برأس الخيمة، ضمن الزيارات الميدانية، وذلك وسط حفاوة كبيرة واستقبال حاشد، وذلك برعاية سموّ الشيخ محمد بن سعود القاسمي، ولي عهد رأس الخيمة، وتحت شعار «ها هم أصحاب الهمم». وتفاعل الضيوف مع الأهازيج التراثية والشعبية التي كانت حاضرة في الأمسية المميزة.

وعبّرت الوفود الزائرة عن التقدير الكبير لهذه المبادرة والأجواء الرائعة التي أحيطت بها في أول زيارة ميدانية، ضمن برنامج المدن المضيفة، انطلاقاً من إمارة رأس الخيمة.

وفي ختام الحفل قام سالم بورقيبه بتقديم الهدايا للضيوف.

وتحتضن الشارقة ولمدة أربعة أيام لاعبي الأولمبياد العالمي الخاص قبل انطلاقهم إلى أبوظبي لبدء المنافسات، وخصصت لهم زيارات لمعالم الإمارة السياحية والطبيعية والتراثية، وكذلك فعاليات عديدة احتفاءً بهم ولتعريفهم أكثر بالدولة.

وقال رئيس اللجنة التنفيذية المحلية لإمارة الشارقة للمدن المضيفة، الدكتور طارق سلطان بن خادم: «حرصنا عند إعداد برنامج الاستضافة أن تتاح الفرصة لأصحاب الهمم ليتعرفوا عن قرب إلى إمارة الشارقة، ويعايشوا أجواء الألفة العائلية والفرح والتماسك والاستقرار الذي تتمتع به الإمارة».

في جانب آخر، أنهت بلدية مدينة العين استعدادها لاستقبال الوفود المشاركة، حيث ستستضيف 1204 مشاركين من 29 دولة. كما قامت بتفعيل دور العمل التطوّعي وتحفيز الموظفين للمشاركة في تنظيم أكبر حدث إنساني ضمن الفريق التطوّعي، بما يزيد على 513 متطوّعاً.


مذكرة تفاهم بين الأولمبياد الخاص و«الهلال الأحمر»

أبرمت اللجنة المنظمة للأولمبياد الخاص مذكرة تفاهم مع الهلال الأحمر الإماراتي، لدعم الألعاب العالمية. وبموجب هذه المذكرة يروّج «الهلال الأحمر» للألعاب العالمية، عبر جميع منصات التواصل الاجتماعي الخاصة، لتشجيع المجتمع على حضور الفعاليات والأنشطة التي تستضيفها مرافق عالمية المستوى في أبوظبي ودبي، كما ستشارك 80 متطوّعة من الهلال الأحمر الإماراتي في حفل الافتتاح الرسمي للأولمبياد الخاص.

إطلاق التطبيق الرسمي للألعاب

أعلنت اللجنة المنظمة عن توافر التطبيق الرسمي للألعاب العالمية للتحميل بالنسبة لمستخدمي نظامي (أندرويد وIOS). ويتيح التطبيق الجديد والمتطوّر للمستخدمين الاطلاع على كل المستجدات عن الألعاب، من خلال أجهزتهم الذكية بشكل آلي. وسيطّلع المستخدمون على نتائج المنافسات، إضافة إلى تفاصيل الأنشطة غير الرياضية، منها مهرجان الأولمبياد الخاص، ومواعيد وصول الحافلات للتنقل بين المواقع، وجدول برنامج المدن المضيفة.

قنوات «أبوظبي الرياضية» تستعد بـ 350 ساعة بث للألعاب

أكملت شبكة قنوات أبوظبي الرياضية استعداداتها للحدث، من خلال تخصيص القناة الأولى بالكامل لتغطية الفعاليات، و350 ساعة بث، منها 150 ساعة تغطية مباشرة، بحسب بيان صحافي للشبكة. وستبث المنافسات والفعاليات اليومية من مختلف الملاعب والمواقع والصالات على الهواء مباشرة من الثامنة صباحاً حتى العاشرة مساءً. وستقوم بقية القنوات بنقل الأحداث المختلفة للألعاب العالمية، وستقدم باللغتين العربية والإنجليزية، مع استوديوهات تحليلية وسهرات يومية.

طباعة