حصل على القميص الأحمر

الهولندي فيزما بطل المرحلة الأولى لطواف الإمارات

صورة

ظفر فريق جامبو فيزما الهولندي بلقب المرحلة الأولى من طواف الإمارات الدولي «مرحلة أدنوك» ضد عقارب الساعة، التي أقيمت أمس على مضمار جزيرة الحديريات بالعاصمة أبوظبي.

ونجح الفريق البطل في التفوق على 20 فريقاً شاركت في منافسات المرحلة الأولى، بعد أن نجح في تحقيق أسرع زمن لمسافة 16 كلم وقدره 16 دقيقة و49 ثانية.

وحصل جامبو فيزما على القميص الأحمر للمرحلة، فيما نال قائده بريموس روكيليتش القميص الأخضر كأفضل نقاط في المرحلة، وكذلك حصل دراجه لورانس ديبلوس على القميص الأبيض كأفضل دراج شاب، وعاد القائد روكيليتش للصعود على منصة التتويج مجدداً، حيث توج بالقميص الأسود كأسرع دراج في المرحلة الأولى.

وحل فريق صن ويب الألماني ثانياً بزمن قدره 16 دقيقه و56 ثانية، وجاء فريق بحرين فرويدا البحريني في المركز الثالث بزمن قدره 16 دقيقة و58 ثانية، وحصل على المركز الرابع في السباق فريق تيم سكاي البريطاني، بعد أن حقق زمناً قدره 17 دقيقة وثلاث ثوان، وفي المركز الخامس حل فريق موفي ستار الإسباني بفارق أربع ثوان فقط عن صاحب المركز الرابع.

وتوج نائب الرئيس التنفيذي للمجموعة الرئيس التنفيذي للشؤون المؤسسية والموارد البشرية في مبادلة حميد الشمري، ومدير المكتب التنفيذي في أدنوك عمر السويدي، ومدير أول طيران الإمارات في أبوظبي والعين سعيد خليفة بن سليمان، والأمين العام لمجلس دبي الرياضي رئيس اللجنة العليا المنظمة لطواف الإمارات سعيد حارب، ورئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي للدراجات أسامة الشعفار، والمدير الإداري في نخيل محمد القاسم، ومدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني مبارك الشامسي، ومن طيران أبوظبي هاشم الهاشمي، الفائزين على المنصة التي أقيمت بجزيرة الحديريات.

وجاءت المرحلة الأولى مثيرة على صعيد السرعة، لاسيما أن كل فريق خاض السباق باستراتيجية خاصة لتحقيق أفضل زمن، إلا أن الفريق الهولندي تفوق على الجميع من خلال خبرة عدد من دراجيه، وعلى رأسهم المخضرم روكيليتش.

وتتواصل اليوم فعاليات الطواف بإقامة المرحلة الثانية التي تنطلق من جزيرة ياس، وتحديداً من «ياس مول» حتى منصة العلم على كورنيش العاصمة أبوظبي.

وتقام هذه المرحلة حاملة شعار الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص التي تستضيفها أبوظبي الشهر المقبل، وتبلغ مسافة مرحلة اليوم 184 كلم، وتعد ثاني أطول مراحل الطواف السبع.

وينطلق الدراجون عند الـ10:50 دقيقة من صباح اليوم، وسيتم تقسيم هذه المرحلة إلى جزأين، الأول لمسافة 99 كلم، والثاني 85 كلم، ومن المتوقع أن يصل الدراجون نقطة الختام على كاسر الأمواج عند الرابعة والنصف عصراً، حيث من المتوقع أن يتسابق المشاركون لأكثر من خمس ساعات متواصلة.

وشهد منافسات المرحلة الأولى، أمس، سعيد حارب رئيس اللجنة العليا المنظمة للطواف أمين عام مجلس دبي الرياضي، وعارف العواني نائب رئيس اللجنة العليا أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي، وأسامة الشعفار رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي للدراجات، وعدد من ضيوف الحدث من مختلف أنحاء العالم.


الشامسي: الطواف يصنع حدثاً يجذب اهتمام العالم

أكد مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، مبارك الشامسي، أن القيادة الرشيدة تصنع بطواف الإمارات حدثاً دولياً جديداً يجذب اهتمام العالم، يتم من خلاله إبراز العمل الوطني المشترك في إطار دولي جديد، حيث يوحد طواف الإمارات ما بين طوافي أبوظبي ودبي، بعد خمس سنوات من النجاحات الكبيرة التي تحققت بتنظيم طواف موحد يحمل اسم «الإمارات»، ليشهد العالم أجمع على استراتيجية العمل المتقدم في الدولة.

وأشاد مدير عام «أبوظبي التقني» بجهود مجلس أبوظبي الرياضي وإنجازاته الدولية، التي تتوافق مع طموحات القيادة الرشيدة، داعياً الجميع إلى مواصلة العمل وفق أعلى المعايير العالمية، للحفاظ على المكانة الرائدة التي تتمتع بها الإمارات على المستويين الإقليمي والعالمي.

الشعفار: طواف الإمارات الأفضل تصنيفاً

أشاد رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي للدراجات، أسامة الشعفار، بالتنظيم المميز للطواف، مؤكداً أنه يصب في مصلحة رياضة الدراجات بالإمارات في المقام الأول، ورياضة الإمارات بشكل عام.

وقال في تصريحات صحافية: «تلقى الطواف منذ المرحلة الأولى إشادة كبيرة من الاتحاد الدولي للدراجات، بفضل التنظيم الجيد أثناء السباق وقبل بدايته، وطواف الإمارات اليوم يعتبر الأفضل والأول تنظيمياً وتصنيفاً على مستوى المنطقة».

وعن مستوى الطواف، مقارنة مع كبرى المسابقات العالمية، كطوافي فرنسا وإيطاليا، قال: «طواف الإمارات لا يقل شأناً عن هذه الطوافات العالمية من نواحٍ عدة، أهمها المسارات المميزة التي تتفوق عليهم بشكل كبير، إضافة إلى عامل (السيفتي) الذي نمتلكه، بفضل الترتيبات الكبيرة التي نتبعها، ومن الممكن أن نتفوق عليهم فنياً، لكن الفارق الكبير بيننا وبينهم هو عدد المراحل، حيث لدينا سبع مراحل في طواف الإمارات، بينما هم يمتلكون 21 مرحلة في سباقاتهم، ويمتلكون خبرة طويلة فاقت 100 عام، بينما الدراجات في الإمارات تصل خبرتها إلى 30 عاماً».

طباعة