المزروعي: لم أذق طعم النوم ليلة المباراة

أسرة مواطنة حضرت من الثالثة ظهراً لتشجيع المنتخب

صورة

حرصت أسرة مواطنة على الحضور إلى استاد محمد بن زايد لتشجيع ومؤازرة لاعبي المنتخب الوطني في مباراته، أمس، بالدور نصف النهائي من كأس آسيا (الإمارات 2019)، من الثالثة عصراً وقبل انطلاق المباراة بنحو ثلاث ساعات كاملة.

وقام المواطن عبدالله سيف المزروعي، الذي يقيم بالعاصمة أبوظبي، بصحبة أبنائه (سيف) و(زايد) و(جتزة)، وبنت صديقه فاطمة بنت الفاضل، بالحضور المبكر إلى ملعب المباراة تفادياً للازدحام الكبير المتوقع، ولحجز أماكنهم داخل المدرجات وهم يحملون أعلام الإمارات.

وقال عبدالله سيف المزروعي لـ«الإمارات اليوم»: «على الرغم من إنني موظف، لكني رجل رياضي وأحرص على متابعة جميع مباريات منتخبنا الوطني في البطولة الآسيوية بصحبة أبنائي الثلاثة من داخل الملعب».

وأضاف: «ليلة المباراة لم أذق طعم النوم ومعي أبنائي، وكنت أحلم بفوز منتخبنا وتأهله إلى المباراة النهائية للبطولة الآسيوية، وكلنا كان ينتظر بشغف كبير بزوغ فجر يوم المباراة، من أجل الاستعداد للحضور المبكر إلى الملعب، تفادياً للازدحام المتوقع قبل المباراة، واستجابة للتعليمات التي حثت الجماهير على الحضور المبكر إلى الملعب».

وأضاف: «لم أنتظر كثيراً وطلبت من أبنائي حمل أعلام الإمارات وخرجنا من منزلنا في الثانية والنصف ظهراً، ووصلنا إلى الملعب في الثالثة تماماً، وحضوري مع أبنائي لتشجيع المنتخب هو واجب وطني في المقام الأول، وحرصت على اصطحابهم جميعاً لأزرع فيهم روح الوطنية والولاء لبلدنا الغالي»، وأعتبر أن «يوم المباراة هو يوم الوطن ويوم الحفل الذي يجب أن نكرم فيه وطننا الغالي، لأن من هنا تبدأ روح التلاحم بين أبناء الوطن الواحد، وهذا التلاحم هو جزء من أجزاء الحياة التي يعيشها الفرد في حياته».

وأشار المزروعي إلى أن «جميع أبنائه يمارسون الرياضة ويشجعهم على ذلك منذ الصغر، ويحرص على زرع روح البطولة في نفوسهم، وأن ابنه الأكبر (سيف) يلعب في أكاديمية الوحدة للناشئين في فريق تحت ثماني سنوات».

وتابع المباراة من مدرجات ملعب محمد بن زايد 38 ألفاً و646 متفرجاً.

مشجعون مغاربة ينتمون لثلاثة أندية آزروا «الأبيض»

حضرت مجموعة كبيرة من مشجعي المملكة المغربية خارج الاستاد، في وقت مبكر قبل انطلاق المباراة بساعتين، لتشجيع المنتخب الوطني.

وحرص المشجعون على حمل علم المملكة المغربية وعلم دولة الإمارات، إضافة إلى علم نادي الوداد، الذي كان أحدهم يحمله في إشارة إلى وقوف جماهير نادي الوداد مع المنتخب الوطني ومساندته في المباراة.

وأعلن المشجعون المغاربة: تهامي مبارك ومحمد شيبة ونبيل رزقي وعبدالجليل الزواوي وعبدالواحد لامتيز، الذين ينتمون لأندية أوليمبيك آسفي والرجاء والوداد، أنهم جاءوا إلى استاد محمد بن زايد في وقت مبكر، قبل انطلاق المباراة بنحو ساعتين، من أجل الحصول على تذاكر لدخول الملعب، وتشجيع منتخب الإمارات، الذي يرونه واجباً عليهم رداً للجميل، مؤكدين أن تشجيعهم لمنتخب الإمارات كان حباً وتقديراً لهذا البلد المعطاء الذي يحتضن الجميع بقلب كبير.

وأشار المشجعون المغاربة إلى أنهم حرصوا أيضاً على حضور جميع مباريات المنتخب الوطني في كأس آسيا من مباراة الافتتاح مروراً بمباريات الهند وتايلاند وقيرغيزستان، حتى مباراة أمس، وتنقلوا خلف المنتخب في الملاعب المختلفة.

طباعة